السبت 02 مارس 2024 الموافق 21 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

فرنسا تقرر سحب قواتها من النيجر

القوات الفرنسية ستنسحب
القوات الفرنسية ستنسحب من النيجر نهاية العام الجاري

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، إنهاء بلاده التعاون العسكري مع النيجر، وسحب قواتها المكلفة بمواجهة متمردين متشددين بمنطقة الساحل وقوامها 1500 جندي بعد الانقلاب العسكري في الدولة الواقعة بغرب إفريقيا، مشيرًا إلى أن باريس قررت إعادة سفيرها من نيامي.

وقال ماكرون، إن القوات الفرنسية ستنسحب من النيجر بحلول نهاية العام الجاري، وهي خطوة تمثل ضربة قاضية لعمليات فرنسا لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الإفريقي، ولنفوذ باريس في المنطقة.

لكن ماكرون قال في مقابلة مع قناتي TF1 وFrance 2 التلفزيونيتين إن فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة في النيجر، "لن تكون رهينة للانقلابيين" الذين رفض الاعتراف بهم كسلطة شرعية، مضيفًا: "سنتشاور مع الانقلابيين لأننا نريد أن تسير الأمور بهدوء".

وأضاف ماكرون أن باريس سحبت أيضًا السفير الفرنسي الذي سيعود إلى البلاد خلال الساعات القليلة المقبلة. وقال ماكرون إنه لا يزال يعتبر الرئيس المنتخب ديمقراطيًا محمد بازوم، الذي يحتجزه حاليًا قادة الانقلاب، الزعيم الشرعي للبلاد، مشيرًا إلى أنه أبلغه بقراره.

وأعلنت المجموعة النووية الفرنسية Orano SA وقف معالجة خام اليورانيوم في إحدى منشآتها في النيجر، إذ تعيق العقوبات الدولية ضد المجلس العسكري، الخدمات اللوجستية. وتمتلك النيجر حوالي 5% من اليورانيوم الموجود في العالم.

غلق المجال الجوي

وجاءت تصريحات ماكرون بعدما أبلغت وكالة الأمن والملاحة الجوية في إفريقيا، الطواقم الجوية، بأن "الطائرات الفرنسية"، ممنوعة من التحليق فوق النيجر، بموجب قرار من السلطات في نيامي، بحسب ما نقلته وسائل إعلام فرنسية، الأحد.

وأغلقت النيجر أجواءها، أمام الطيران في أعقاب الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في 26 يوليو الماضي، ولكنها أعادت فتحه في بداية سبتمبر الجاري.

وفي أول رد فعل لديها، قالت الخطوط الجوية الفرنسية Air France في بيان أوردته صحيفة "لوفيجارو"، إن "طائراتها لا تحلق فوق النيجر حاليًا".

وكانت الشركة الفرنسية التي تعتبر أهم ناقل جوي بين أوروبا وإفريقيا، علقت رحلاتها إلى نيامي اعتبارًا من 7 أغسطس (4 رحلات في الأسبوع)، حتى إشعار آخر.

وتشهد العلاقات بين فرنسا والنيجر توترًا منذ الانقلاب العسكري، إذ تتمسك باريس بعودة الرئيس السابق محمد بازوم إلى الحكم، كما ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري الذي شكله الانقلابين.