السبت 30 سبتمبر 2023 الموافق 15 ربيع الأول 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

بمشاركة مصر.. انطلاق القمة الثانية للمنتدى الاقتصادى الروسى الإفريقى غدًا

الرئيس نيوز

تنطلق غدا الخميس بمدينة سان بطرسبرج الروسية أعمال القمة الثانية للمنتدى الاقتصادى والإنسانى الروسى الإفريقى بمشاركة مصر و49 دولة، ممثلين فى نحو 45 رئيس دولة ونائبى رئيس وأكثر من 100 وزير بالإضافة إلى رؤساء مفوضية الاتحاد الإفريقى والبنك الإفريقى للاستيراد والتصدير وعدد من التجمعات الاقتصادية الإقليمية، بعد 4 سنوات من انعقاد القمة الأولى فى مدينة سوتشى الروسية.

يعد المنتدى الاقتصادى والإنسانى الروسى الإفريقى منصة للحوار المباشر بين الشركات والحكومات وممثلى مختلف القطاعات فى روسيا وإفريقيا، إذ تسعى روسيا إلى بسط نفوذها فى ربوع القارة الإفريقية، بينما تسعى البلدان الإفريقية للاستفادة من الدعم الروسى لتعزيز اقتصاداتها.

وفى إطار برنامج أعمال القمة والمنتدى الاقتصادى والإنسانى الروسى الإفريقى، يناقش المشاركون فى القمة سبل تعزيز العلاقات بين الجانبين فى حقبة تشهد العديد من التغيرات العالمية على خلفية النزاع الروسى الأوكرانى، وسيناقش ممثلو الوزارات المعنية فى روسيا الاتحادية ورجال الأعمال الروس والأفارقة وخبراء فى مجال العلاقات الدولية، التحديات التى تواجه روسيا ودول إفريقيا فى عصر التغيير العالمى، وكذلك سيتم الحديث عن المشاكل الأكثر موضوعية وطرق حلها لتحفيز تنمية العلاقات الروسية الإفريقية فى المجالات الاقتصادية والثقافية والإنسانية.

ويتكون برنامج الأعمال الخاص بالمنتدى من 4 مجموعات مواضيعية كبيرة تغطى جميع مجالات التعاون بين روسيا والقارة الإفريقية: اقتصاد العالم الجديد والأمن المتكامل والتنمية السيادية والتعاون فى العلوم والتكنولوجيا والمجال الإنسانى والاجتماعى: معا من أجل نوعية حياة جديدة.

وفى هذا الشأن، قال أنطون كوبياكوف مستشار رئيس روسيا الاتحادية والسكرتير التنفيذى للمؤسسة المنظمة للجنة التحضير للفعاليات وعقدها فى إطار قمة روسيا وإفريقيا، إن المنتدى الاقتصادى والإنسانى الروسى الإفريقى الثانى سيصبح منصة فريدة للحوار المباشر بين رجال الأعمال والحكومة وممثلى المجتمعات الإبداعية والثقافية فى روسيا وإفريقيا.

وسيكون أحد الأحداث الرئيسية لمسار اقتصاد العالم الجديد حلقة نقاش بعنوان ممارسة الأعمال التجارية فى إفريقيا: المخاطر والظروف والفرص، وسيتطرق المتحدثون إلى موضوعات توسيع التعاون التجارى بين روسيا والدول الإفريقية وإمكانات التصدير لمواجهة التحديات الجديدة، وكذلك البرامج والمشاريع التى يتم تنفيذها اليوم فى إفريقيا، وسيحضر المناقشة نائب المدير العام لمجموعة تسيفرا Tsifra ميخائيل أرونسون والمدير العامل لشركة نورد غولد Nordgold Management جيورجى سميرنوف وآخرون، وسيدير الجلسة رئيس الاتحاد الروسى للصناعيين ورجل الأعمال ألكسندر شوخين.

وسيكون الحدث الرئيسى لمسار الأمن المتكامل والتنمية السيادية حلقة نقاشية بعنوان روسيا وإفريقيا: الشراكة من أجل السيادة الغذائية، حيث أن إفريقيا هى المنطقة الأكثر تأثرا بانعدام الأمن الغذائى فى العالم، وسيتم النظر فى كيف يمكن لروسيا أن تساعد إفريقيا على تطوير البنية التحتية الزراعية وكيف تحافظ على الإمدادات المستمرة من الأسمدة المعدنية والآلات الزراعية الروسية وتزيل المخاطر السياسية عند دفع ثمن وارداتها.

وسيتم الرد على هذه الأسئلة من قبل المتحدثين فى حلقة النقاش روسيا وإفريقيا: الشراكة من أجل السيادة الغذائية، وسيشارك فى المناقشة رئيس الرابطة الروسية لمنتجى الأسمدة أندريه جوريف ورئيس الاتحاد الصناعى الكومنولث الجديد كونستانتين بابكين وآخرون، وسيدير المناقشة السفير المتجول بوزارة خارجية روسيا الاتحادية أوليغأوزيروف.

وسيتم بحث مشاكل الانتقال إلى التنمية السيادية الكاملة فى حلقة النقاش بعنوان النظام العالمى الجديد: من تراث الاستعمار إلى السيادة والتنمية، والتى ستعقد كجزء من المجال الإنسانى والاجتماعى: معا من أجل نوعية جديدة للحياة، وستدير المناقشة مديرة معهد الدراسات الإفريقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية إيرينا أبراموفا، وسيحضر المناقشة مدير معهد التاريخ العالمى التابع لأكاديمية العلوم الروسية ميخائيل ليبكين ومدير عام معهد البحوث الاقتصادية فى مجال الابتكار بجامعة تسوان التقنية راسيغان مهراج وآخرون.

وسيتم الكشف عن إمكانات التعاون بين روسيا والدول الإفريقية فى مجال الحلول التكنولوجية المتقدمة من قبل المتحدثين فى جلسة التقنيات المتقدمة للتنمية المستدامة فى إفريقيا، والتى ستعقد كجزء من مسار التعاون فى العلوم والتكنولوجيا، وسيدير أندرى ماسلوف مدير مركز الدراسات الإفريقية فى الجامعة الوطنية للبحوث التابع للمدرسة العليا للاقتصاد، حلقة النقاش، وسيحضر المناقشة النائب الأول لوزير الطاقة فى روسيا الاتحادية بافيل سوروكين ومدير التنمية المستدامة لمجموعة ى. ن.+ جروب EN+ GROUP أنطون بوتمانوف ونائب المدير العام لهندسة المشاريع والتنمية المستدامة والتعاون الدولى للشركة المساهمة العامة روس هيدرو RusHydro سيرجى ماشيخين وآخرون.

بالإضافة إلى ذلك، سيستضيف المنتدى الاقتصادى والإنسانى الروسى الإفريقى منتدى إعلاميا ومؤتمر عمداء الجامعات ومائدة مستديرة بمشاركة مؤسسات التدقيق العليا فى روسيا والدول الإفريقية وفعاليات فى إطار برنامج الشباب.

وفى كلمة له موجهة الى القمة، شدد موسى فقيه محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقى على المبادئ التى تقوم عليها الشراكة الاسترتيجية بين إفريقيا وروسيا، وما تحمله من إمكانات لتعزيز التعاون فى مجالات الزراعة وتنمية الموارد الطبيعية والصناعة والتجارة والبنية الأساسية والطاقة، وكذلك فى مجالات التعاون العسكرى والسلام والتعاون السياسى، ومن المقرر أن يتضمن الإعلان الختامى للقمة الاتفاق على دورية انعقادها مرة كل 3 سنوات.

وتعد مؤسسة روس كونجرس، الجهة المنظمة للقمة الثانية والمنتدى الاقتصادى والإنسانى الروسى الإفريقى.

كانت روسيا قد أعلنت وقف تمديد اتفاقية نقل الحبوب والتى انتهت فى 17 يوليو الجارى، معربة عن استعدادها لتمديد العمل بالاتفاقية فى حالة الاستجابة لمطالبها، فى الوقت الذى تعتمد فيه العديد من بلدان القارة الإفريقية على استيراد القمح من روسيا وأوكرانيا، وأسهمت الأزمة الروسية الأوكرانية فى زيادة أسعار المواد الغذائية والأسمدة والطاقة بشكل كبير.

يذكر أن 6 دول إفريقية من بينها مصر، أطلقت مبادرة إفريقية للتوسط لتسوية الصراع الحالى بين روسيا وأوكرانيا، وقام وفد من الرؤساء الأفارقة يومى 16 و17 يونيو الماضى يضم رؤساء جنوب إفريقيا والسنغال وزامبيا بزيارة كييف وسان بطرسبرج، فى إطار مساعى السلام الإفريقية، ولا سيما أن الدول الإفريقية قد تأثرت بشكل كبير من جراء هذه الأزمة.

وكان مقررا للقمة الروسية الأفريقية أن تعقد فى أكتوبر 2022 بأديس أبابا قبل أن يقرر الرئيس الروسى فلاديمير بوتين فى يوليو 2022 تأجيلها نتيجة الحرب الروسية الأوكرانية، كما كان مقررا أن تعقد على مدى 4 أيام قبل أن يعلن المتحدث باسم الكرملين فى 21 يونيو الماضى اختصار أعمالها لتعقد على مدى يومين، ويعتبر الجانب الروسى أن الحدث يمثل خطوة أولى نحو عودة الاقتصاد والسياسية الروسية إلى إفريقيا للوصول إلى تحقيق شراكة تصب فى صالح الجانبين، ومن المقرر أن يصدر عن القمة إعلان سياسى، يتضمن ما توافقت عليه روسيا والبلدان الإفريقية.

تأتى القمة الروسية الإفريقية ضمن العديد من المحافل التى تجمع إفريقيا بدول العالم مثل القمة الأمريكية الإفريقية، وقمة فرنسا إفريقيا، ومنتدى الصين إفريقيا، ومنتدى اليابان إفريقيا المعروف باسم تيكاد.

وكانت القمة الروسية الإفريقية الأولى قد انعقد إلى جانبها منتدى اقتصادى روسى إفريقى، تم خلاله التوقيع على نحو 92 عقدا ومذكرة تفاهم بقيمة تصل إلى 5ر12 مليار دولار، وجرى خلال المنتدى الأول تنظيم 569 لقاء بمشاركة 6 آلاف مشارك، وتم الاتفاق على توسيع المنتدى لعام 2023 ليشمل أيضا الجوانب الإنسانية، حيث سيتضمن أيضا العديد من المعارض ومنتديات الأعمال.

وتشمل أعمل المنتدى هذا العام 4 محاور: الاقتصاد العالمى الجديد، والذى سيركز على توسيع نطاق التعاون فى مجال الأعمال بين روسيا والبلدان الإفريقية، والأمن، وسيتطرق إلى كيفية استفادة البلدان الإفريقية من الخيرة الروسية فى مجال ضمان الأمن، والعلوم والتكنولوجيا، ويتضمن التعاون الصناعى باعتباره وسيلة نحو تحقيق السيادة التكنولوجية وتوفير التكنولوجيا المتقدمة اللازمة للإسهام فى تحقيق التنمية المستدامة فى إفريقيا، وستتضمن جلسات خاصة بالتكنولوجيا النووية والرقمية والتكنولوجيا فى قطاع الرعاية الصحية، والقضايا الإنسانية والاجتماعية، وتتضمن التعاون فى قطاعات التعليم والثقافة والرياضة وتمكين المرأة والشباب. 

وسيعقد أيضا منتدى للإعلام، ولقاء بين رؤساء الجامعات مائدة مستديرة تجمع مسئولى الأجهزة المحاسبية والرقابية فى روسيا وإفريقيا، كما يعقد أيضا منتدى للإبداع فى مجال الأعمال ومنتدى للحياة الصحية بالإضافة إلى منتدى للتعاون فى الصناعات المتعلقة بالمعادن النفيسة.

يذكر أن العديد من البلدان الإفريقية تتبنى موقفا محايدا من النزاع الروسى الأوكرانى، وخلال التصويت الذى جرى فى مارس 2022، صوتت 28 دولة إفريقية لصالح قرار يدين التدخل العسكرى الروسى فى أوكرانيا، بينما امتنعت 17 دولة عن التصويت وصوتت دولة إفريقية واحدة ضد القرار.