الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
اقتصاد مصر

تصريحات لـ رئيس الفيدرالي تهوى بالدولار وتدفع الأسهم الأمريكية للارتفاع

الرئيس نيوز

دخل الدولار الأمريكي أسبوع التداول الجديد بأداء ضعيف متأثرًا بميل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى التمسك بسيناريو “الزيادات المستمرة في أسعار الفائدة”.

وفقًا لصحيفة “سيكنج ألفا”، لا تزال الولايات المتحدة تصارع التضخم الذي أصبح أكبر بمرتين من هدف البنك المركزي البالغ 2% وقد لا يحظى تقرير مؤشر أسعار المستهلكين القادم بالكثير من الاهتمام في وول ستريت، على الرغم من صدوره في يوم عيد الحب الثلاثاء 14 فبراير، ولكنه قد لا يحمل الكثير من الحب للدولار الأمريكي.

وبينما أنهى الدولار تعاملات الأسبوع الماضي على انخفاض، انتعشت الأسهم الأمريكية، واستفادت عملة البيتكوين من ركوب ما سماه المراقبون والمحللون “أرجوحة جيروم باول الأفعوانية”.

وبالتوازي مع مكاسب البيتكوين وخسائر الدولار الأمريكي، ارتفعت الأسهم الأمريكية ارتفاعًا حادًا بعد تصريحات باول التي أشارت إلى أن التضخم بدأ في التراجع. 

وأضاف مؤشر داو جونز الصناعي 265.67 نقطة أو 0.78٪ ليغلق عند 34156.69 نقطة وارتفع مؤشر ستاندر آند بورز 500 بنسبة 1.29٪ ليغلق عند 4164.00 نقطة وسجل مؤشر ناسداك المركب أكبر مكاسب يومية، حيث ارتفع بنسبة 1.9٪ ليغلق عند 12113.79. 

ولا يزال المستثمرون منشغلين بتحليل التصريحات الأخيرة من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول وقد هدأت التعليقات مخاوف السوق من أن يؤدي تقرير الوظائف الأعلى من المتوقع الأسبوع الماضي إلى استمرار سياسة رفع الفائدة.

وقاد مؤشر ناسداك المتوسطات الرئيسية للأعلى، حيث تسلق 226.34 نقطة ليغلق عند 12113.79 كما ارتفع مؤشر داو جونز 265.67 نقطة لينتهي عند 34156.69.

أنهت ثمانية من 11 قطاعا ستاندرد آند بورز مرتفعة، يقودها ارتفاع أكبر من 3٪ في قطاع الطاقة. جاء ذلك في الوقت الذي قفز فيه النفط الخام أكثر من 4٪ ليغلق فوق 77 دولارًا للبرميل. في مكان آخر، قفز كل من خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات بنحو 2.5٪، أغلقت السلع الاستهلاكية والعقارات والمرافق على انخفاض طفيف.

في ظهور مرتقب للغاية في واشنطن العاصمة، كرر باول المشاعر التي عبر عنها كجزء من إعلان السياسة الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، مشيرًا إلى أن الاقتصاد الأمريكي قد دخل في "عملية معاكسة للتضخم" بينما أضاف رئيس الاحتياطي الفيدرالي أن الجهد سيستغرق “قدرًا كبيرًا من الوقت”.

وكسرت الأسهم سلسلة خسائر استمرت جلستين مستفيدة من ضعف الدولار، ولا  مع اقتراب يوم الثلاثاء، كان المتداولون قلقين بشأن تقرير الوظائف يوم الجمعة الماضي، والذي أظهر مكاسب أقوى من المتوقع في جداول الرواتب. 

وأثارت المرونة المستمرة في سوق العمل مخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيحتاج إلى البقاء متشددًا لفترة أطول من المتوقع لتخفيف ضغوط التضخم.