الأحد 05 فبراير 2023 الموافق 14 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
أخبار

تابوت رمسيس الثاني في باريس مجددًا بعد نصف قرن من معرض أول

الرئيس نيوز

يعود تابوت رمسيس الثاني إلى فرنسا بعد غياب نحو نصف قرن من عرضه في باريس في العام 1976، وسيكون الملك الذي يُعتبر مع توت عنخ آمون أبرز الفراعنة، العنصر الأبرز في معرض ضخم يقام في العاصمة الفرنسية في الربيع المقبل.

وقال عالم المصريات والأستاذ في كلية متحف اللوفر دومينيك فارو، وهو المنسق العلمي لهذا المعرض الذي يحمل عنوان "رمسيس وذهب الفراعنة"، في تصريح لوكالة فرانس برس "عندما قيل لي إن (تابوت رمسيس الثاني) سيصل إلى باريس، كدت أبكي من الفرح لكوني سأراه مجددًا هنا!".

وروى أنه كان في السادسة عشرة عندما أقيم المعرض عام 1976 في "غران باليه"، وأضاف "كان موجودًا في غرفتي على ملصق كبير. ذهبت لرؤيته ثماني مرات متتالية".

ويُعتبر رمسيس الثاني، وهو من حكام الأسرة التاسعة عشرة، أحد أشهر الفراعنة، وقد حكم لمدة 67 عامًا وكان قائدًا عسكريًا مهمًا وبنى عددًا كبيرًا من المعابد.

وبدأ هذا المعرض المتنقل في سان فرانسيسكو في العام 2022 ويستمر في سيدني في الخريف المقبل، غير أن التابوت الحجري لن يُعرض إلا في فرنسا، من 7 أبريل إلى 6 سبتمبر.

ويضم المعرض ادوات لا حصر لها ومجوهرات من الذهب والفضة الصلبة والتماثيل والتمائم (التعويذات) والأقنعة والتوابيت الأخرى. ويتوقع ان يجذب عددًا كبيرًا من الزوار على غرار المعرض الذي أقيم لتوت عنخ آمون وتم تجهيزه في المكان نفسه عام 2019 وجذب 1،4 مليون زائر.

وتولت تنظيم المعرض آنذاك كما المعرض الحالي الشركة الرائدة عالميًا في قطاع تنظيم الاحداث الثقافية والفنية "وورلد هيريتج إكزيبيشنز".

وأقرضت مصر استثنائيا إلى فرنسا التابوت الشهير المصنوع من خشب الأرز المطلي باللون الأصفر وهو "استثناء" قدمته السلطات المصرية إلى فرنسا، تقديرًا لجهود علماء فرنسيين أنقذوا مومياء رمسيس الثاني وعالجوها من الفطريات أثناء المعرض الذي أقيم عام 1976، بحسب فارو.

ويعرض التابوت فارغًا، اذ ان القانون يحظر إخراج المومياوات الملكية من مصر.

ويتميز غطاء التابوت بتفاصيل معززة بألوان، وشرح فارو ان غطاء التابوت يمثل "الملك (...) وقد تقاطعت يداه، ممسكًا بصولجان وسوط (...) وله لحية مستعارة مضفرة".

وأوضح الباحث في تاريخ مصر أن ظهور النقوش الإدارية الهيراطيقية على طوله "يشهد على نقل مومياء رمسيس بهدف انقاذها ثلاث مرات في نهاية الامبراطورية الحديثة، حوالى 1070 قبل الميلاد، ثم بعد 100 عام".

وبحسب عالم المصريات أن "مقبرة رمسيس في وادي الملوك تعرضت للنهب وتم وضع جسده" في هذا التابوت. وتم نقل الاجزاء كلها إلى قبر والده سيتي الأول".

وخلال حكم الأسرة الحادية والعشرين، نقل التابوت مرة أخرى "إلى مخبأ في موقع الدير البحري، غرب الأقصر، والذي كان يضم مئات المومياوات بما في ذلك مومياوات ملوك الامبراطورية الحديثة".

وكان لا بد من الانتظار حتى العام 1881 للعثور على هذا المخبأ الذي تعرض للنهب. ويسترجع فارو ظروف نقلها، "تم نقل المومياوات من الأقصر إلى القاهرة بالقوارب، ونال ذلك استحسان السكان الذين تجمعوا على ضفاف النيل".

وفي المعرض الذي يقام في باريس، يمكن فقط مشاهدة مومياوات الحيوانات وخصوصًا الهررة "التي تربى وضحى بها أصحابها لتقديمها للآلهة"، وفق فارو.

وحدد الاختصاصي اكتشاف هذه المومياوات في السنوات الأخيرة بالقرب من القاهرة، في مقبرة ملوك الامبراطورية القديمة ما بين 2700 و2200 قبل الميلاد.

إلى جانبها، يكتشف الزائر "كنز تانيس"، الذي سمي على اسم العاصمة الجديدة، تانيس، التي أعاد بناءها رمسيس الثاني شرق دلتا النيل بعدما طمرت بالطين العاصمة الاولى التي أسسها.

وهذا الكنز يتألف بحسب فارو من "تابوت من الفضة الخالصة، وحافظات للأصابع والقدمين أو أقنعة من الذهب الخالص والمجوهرات، يأتي من المقابر الملكية التي عثر عليها في هذه المدينة عامي 1939 و1940".

Advertisements
Advertisements