الأربعاء 08 فبراير 2023 الموافق 17 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

الاتفاق التجاري بين الإمارات وأوكرانيا يعزز الأمن الغذائي بالشرق الأوسط

الرئيس نيوز

أعلنت الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي أنها افتتحت مباحثات جديدة مع أوكرانيا بشأن صفقة ‏تجارة حرة محتملة تُعرف باسم اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة من أجل تحرير التدفقات التجارية، ‏وتأتي هذه الأخبار في وقت تبحث فيه أوكرانيا، أحد أكبر مصدري القمح والحبوب في العالم، عن طرق ‏لدعم اقتصادها الذي دمرته الحرب، بينما تسعى الإمارات العربية المتحدة لضمان أمنها الغذائي.‏

وفقًا لوزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية، ثاني بن أحمد الزيودي، فإن الصفقة ستفتح الوصول إلى ‏قارات أخرى وأعلن الزيودي الأسبوع الماضي "توفير مجموعة كبيرة من الفرص الجديدة للمصدرين ‏والمستثمرين والمصنعين، بينما يفتح أيضًا الوصول إلى أسواق جديدة في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط ‏للإنتاج الزراعي والصناعي لأوكرانيا"، مضيفًا: "نحن ملتزمون بالتفاوض على صفقة متبادلة المنفعة لا ‏يمكن أن تساعد فقط في دفع الانتعاش الاقتصادي لأوكرانيا ولكن أيضًا تعزز النمو والفرص على المدى ‏الطويل."‏

في السنوات التي سبقت جائحة كوفيد-19 والغزو الروسي لأوكرانيا، كان التبادل التجاري بين الإمارات ‏العربية المتحدة وأوكرانيا يتزايد باطراد وبعد الانخفاض في عام 2020، انتعشت الأرقام التجارية بقوة في ‏عام 2021 عندما بلغ إجمالي التجارة غير النفطية ما يزيد قليلًا عن 900 مليون دولار ويمثل هذا زيادة ‏تقارب 29٪ مقارنة بعام 2020 و12٪ مقارنة بعام 2019.‏

ووفقًا لموقع أجري كونسلت الأوكراني المهتم بالشأن الزراعي، تعتقد إيوليا مندل، الكاتبة والمتحدثة ‏السابقة باسم الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، أن الرئيس الأوكراني "اهتم منذ فترة طويلة بتنمية ‏العلاقات التجارية في جميع أنحاء العالم"، بما في ذلك في منطقة الخليج، قائلة: "لقد ذهب إلى ‏الإمارات عدة مرات قبل الحرب، حيث يرى الإمارات كبوابة للعديد من البلدان في الشرق الأوسط ‏وأفريقيا التي تعتبر فيها المنتجات الزراعية الأوكرانية ضرورية لبقائها" وقبل الحرب، وقعت أوكرانيا ‏عقودا ومذكرات مع الإمارات بمليارات الدولارات ومع ذلك، لأسباب عديدة، بما في ذلك الوباء والحرب، ‏لم يتم تنفيذها بالكامل ولم تشمل هذه الاتفاقيات القطاع الزراعي فحسب، بل شملت أيضًا مجالات أخرى ‏مثل الطب والدفاع.‏

وأشارت مندل أيضًا إلى أنه قبل الحرب، واجه المصدرون الأوكرانيون العديد من الصعوبات عند ‏محاولتهم التصدير إلى سوق الإمارات العربية المتحدة ولعل أبرزها، "واجهت الشركات الزراعية ‏الأوكرانية صعوبات في الحصول على شهادة داخلية في الإمارات العربية المتحدة"، على حد قولها ومن ‏المأمول أن تحل المبادرة الإماراتية الأوكرانية الجديدة أي قضايا مماثلة.‏

وفقًا لويل تودمان، زميل برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، فإن رغبة ‏الإمارات في تطوير علاقات اقتصادية أعمق مع أوكرانيا قد تكون مدفوعة جزئيًا بمكانتها كمصدر رئيسي ‏للحبوب.

وأشار تودمان إلى أن "صادرات الحبوب الأوكرانية لها أهمية خاصة بالنسبة لدولة الإمارات ‏العربية المتحدة، التي تحاول تعزيز أمنها الغذائي وتنويع سلاسل التوريد الخاصة بها". 

وتعتبر الإمارات ‏بالفعل مركزًا تجاريًا إقليميًا وعالميًا وتسعى إلى ترسيخ مكانتها كمركز عالمي للغذاء كما كان الأمن ‏الغذائي جانبًا مهمًا من اتفاقيات الشراكة الاقتصادية الشاملة التي أبرمتها مع دول أخرى، بما في ذلك الهند ‏وإسرائيل.‏

وأضاف تودمان: "أن تعزيز علاقاتها مع أوكرانيا، أحد أكبر مصدري الحبوب في العالم، هو ركيزة ‏مهمة أخرى في استراتيجيتها لتأمين جميع جوانب سلسلة التوريد الدولية لإنتاج الغذاء"، ويمكن أن يكون ‏لهذه الخطوة تداعيات كبيرة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد أن أدت الحرب في ‏أوكرانيا إلى تعطيل الإمدادات الغذائية العالمية وساهمت في ارتفاع التضخم في السلع الأساسية وتعرضت ‏منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل خاص لهذه التطورات لأنها من أكبر مستوردي إمدادات ‏الحبوب الروسية والأوكرانية. ‏

في الوقت نفسه، اضطرت العديد من البلدان المغاربية إلى زيادة وارداتها بسبب أسوأ موجة جفاف منذ ‏عقود وقالت مندل إنه بالنظر إلى هذه الظروف، فإن "السلطات الأوكرانية تبحث عن طرق لاستعادة ‏الاتفاقيات السابقة لتوريد المنتجات الزراعية إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" ويوافق تودمان ‏على أنه "نظرًا لدور الإمارات العربية المتحدة كمركز للأسواق الأخرى في الشرق الأوسط وشمال ‏إفريقيا، فإن هذه الخطوة "من المرجح أن تجلب فوائد اقتصادية أوسع لدول أخرى في منطقة الشرق ‏الأوسط وشمال إفريقيا وخارجها".‏

في حين أن الصفقة المقترحة قد تكون لحظة رئيسية في تطوير العلاقات التجارية بين أوكرانيا والإمارات ‏العربية المتحدة، فمن غير المرجح أن يشير هذا إلى أي تغيير في الاستراتيجية عندما يتعلق الأمر بموقف ‏الإمارات السياسي من الصراع الدائر في شرق أوروبا، إذ يواصل الإماراتيون الحفاظ على موقف محايد ‏في الصراع الروسي الأوكراني. 

وأشار تودمان إلى أنه "في أواخر نوفمبر، استضافت الإمارات لقاءً نادرًا ‏بين مسؤولين أوكرانيين وروس في أبو ظبي لبحث تبادل الأسرى واستئناف تصدير الأمونيا"، وقال: ‏‏"الإمارات حريصة على الحفاظ على مكانتها كوسيط محايد، وكثيرًا ما قال المسؤولون الإماراتيون إنهم ‏يسعون إلى دعم الدبلوماسية لإنهاء الحرب" ومع ذلك، تشير هذه المناقشات إلى تقييم إماراتي بأنها تحافظ ‏على حرية تكوين علاقات أوثق مع أوكرانيا ولذلك فإن هذا الإعلان بمثابة تعبير عن الاستقلال وقدرتها ‏على تحمل الضغط الروسي.‏

وتابع: "من الواضح أن هذه الصفقة التجارية هي خطوة مهمة نحو تحقيق الإمارات العربية المتحدة هدفها في ‏تحقيق الأمن الغذائي - ليس فقط لنفسها، ولكن أيضًا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأوسع، ويعتقد ‏تودمان أيضًا أن الصفقة تعد تطورًا مهمًا في خطط الإمارات لتصبح قوة تجارية عالمية، وبعد كل شيء، ‏ستكون هناك أول شراكة اقتصادية شاملة للإمارات مع دولة أوروبية وقال "ستمثل هذه الصفقة اقتحامًا ‏رئيسيًا للسوق الأوروبية".‏

Advertisements
Advertisements