الأربعاء 08 فبراير 2023 الموافق 17 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

مداهمات واعتقالات في محاولة انقلاب.. ماذا يحدث بألمانيا؟

 الأمير هنري المتهم
الأمير هنري المتهم بتدبير الانقلاب

نفذ الآلاف من عناصر الشرطة الألمانية مداهمة واسعة في عدة ولايات، ضد خلية تابعة لحركة "مواطني الرايخ" كانت تخطط لانقلاب عنيف.

ومنذ الساعات الأولى من صباح الأربعاء، اتخذ مسؤولون من المكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية (BKA) والقوات الخاصة في الشرطة، إجراءات على الصعيد الوطني ضد ما يسمى "مواطني الرايخ".

وجرت العملية تحت اسم "سوكو" أو "الظل"، إذ فتش حوالي 3000 من عناصر الشركة، 137 عقارا يملكها 52 مشتبهًا بهم، فيما نشرت صحف ألمانيا أنباء عن اعتقال 25 شخصا.

ففي الساعة السادسة صباحًا، اقتحمت القوات الخاصة منزلًا في منطقة وانسي السكنية في برلين. وبعد ثلاث دقائق فقط، نفذ عناصر من الشرطة مداهمة لمنزل في ولاية تورينجن.

وفي الوقت نفسه، انتقل الضباط إلى حوالي 30 عقارًا في ولاية بادن فورتمبيرغ بينها ورشة لتصليح السيارات، كما طالت المداهمات متجرا في جبال أور (ولاية ساكسونيا).

وبالإضافة إلى ذلك، جرت مداهمات في ولايات بافاريا وهيسن وساكسونيا السفلى، فضلا عن منطقة كيتزبوهيل في النمسا وبيروجيا في إيطاليا.

من هم زعماء الانقلاب؟
بدورها، نقلت صحيفة بيلد الألمانية عن مصادر مطلعة أن الخلية المستهدفة تشكلت حول الأمير هنري الثالث عشر الذي يصنفه الأمن على أنه تهديد بسبب أفكاره المتطرفة، وعضوة سابقة في البرلمان الألماني من حزب البديل من أجل ألمانيا "يمين متطرف، والقاضية بيرجيت م. كما ضمت أعضاء آخرين منهم السياسي البارز السابق في حزب البديل لأجل ألمانيا، كريستيان وبيتر.

وبين أعضاء الخلية أيضا، عنصر في قوات النخبة بالجيش الألماني، خضع منزله ومكتبه في بادن فورتمبيرغ، للتفتيش خلال مداهمات اليوم.

وبالإضافة إلى ذلك، وفق بيلد، جرى القبض على المواطن الروسي فيتاليا. ب، والألمانيين ألكسندر ك، وفرانك ر، للاشتباه في أنهم من المؤيدين للخلية اليمينية المتطرفة.

نفي روسي
ونفت سفارة موسكو في برلين أي علاقة لها مع مجموعات "إرهابية" من اليمين المتطرف في ألمانيا، قائلة: إن المكاتب الدبلوماسية والقنصلية الروسية في ألمانيا، لا تقيم اتصالات مع ممثلي جماعات إرهابية أو كيانات غير شرعية أخرى".

وكان المحققون في برلين يتعقبون الخلية السرية المشكلة حول رجل يعيش في ولاية هيسن، منذ أشهر، إذ أبلغ المحققون عن الاشتباه في وجود "مجموعة مناهضة للدستور"، إلى سلطات الأمن الفيدرالية في نهاية أغسطس/آب 2022.

وقال مكتب المدعي العام الاتحادي: "المتهمون ينتمون إلى منظمة إرهابية تأسست في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2021 على أبعد تقدير، والتي حددت لنفسها هدف إسقاط نظام الدولة القائم في ألمانيا واستبداله بشكلها الخاص من الحكم، وتم بالفعل العمل على أساس هذا النظام".

ووفق المصدر ذاته، "كانت المجموعة تدرك أنه سيكون هناك أيضا وفيات. ومع ذلك، فهي تقبل على الأقل هذا السيناريو كخطوة وسيطة ضرورية لتحقيق التغيير الذي يستهدف النظام على جميع المستويات".

وبعد نجاح الانقلاب، كانت المجموعة تريد تأسيس نظام حكم ملكي، وتشكل حكومة تنقسم إلى وزارات مختلفة وفق المبادئ الملكية.

صحيفة بيلد فجرت مفاجأة أخرى، وقالت إن المجموعة التي خططت للانقلاب حددت المسؤولين عن إدارة البلاد، وذوي المناصب المؤثرة في المجالات القوية اجتماعيًا أو ماليًا في الحياة العامة في النظام الجديد.

كما شارك جنود سابقون في الجيش الألماني في خطط الانقلاب، وكان العديد من المتورطين يمتلكون أسلحة تم الحصول عليها بشكل قانوني.

روسيا تنفي تورطها في مؤامرة الانقلاب بألمانيا
 

فيما أكد الكرملين اليوم (الأربعاء)، أنه لا يمكن أن يكون هناك أي شكوك ترتبط بتورط روسي في مؤامرة يمينية متطرفة مزعومة للإطاحة بالدولة الألمانية، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقال المتحدث دميتري بيسكوف للصحافيين: «يبدو أن هذه مشكلة داخلية ألمانية. لا يمكن أن يكون هناك أي شكوك ترتبط بالتدخل الروسي».

وقال ممثلو الادعاء الألمان إن أحد المتهمين تواصل مع ممثلي روسيا، والذين عدّتهم المجموعة مركز الاتصال لإنشاء طلب جديد. وأوضحوا أنه لا يوجد دليل على أن الممثلين ردوا بشكل إيجابي على الطلب.

من جهتها، نفت السفارة الروسية في برلين، اليوم، أي علاقة مع مجموعات «إرهابية» من اليمين المتطرف في ألمانيا، بعد أن اعتقلت الشرطة الألمانية عددًا من الأشخاص؛ للاشتباه في أنهم خطّطوا للإطاحة بالحكومة.

وقالت السفارة، في بيان نقلته وكالات أنباء روسية: «تلفت السفارة الروسية في ألمانيا الانتباه إلى حقيقة أن المكاتب الدبلوماسية والقنصلية الروسية في ألمانيا لا تقيم اتصالات مع ممثلي جماعات إرهابية أو كيانات غير شرعية أخرى».

Advertisements
Advertisements