الإثنين 06 فبراير 2023 الموافق 15 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

عاجل| بعد تحايل الوزيرة الألمانية على الضوابط.. «فيفا» يسمح بشعار «المثليين» في مونديال قطر

وزيرة الداخلية الألمانية
وزيرة الداخلية الألمانية ورئيس الفيفا

أكدت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، أمس الجمعة، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أعلن أنه لن يتم إيقاف المشجعين الذين يعرضون ألوان قوس قزح "الداعمة للمثلية" من قبل موظفي الأمن في مونديال قطر.

وبحسب ما قالت الصحيفة، فقد أبلغ الفيفا اتحادات كرة القدم أن شعار "حب واحد" الملون بألوان قوس قزح الخاص بالمثلية الجنسية لن يتم حظره في الملاعب خلال ما تبقى من مونديال قطر 2022، مشيرة أن الفيفا تلقى ضمانات من الحكومة القطرية بهذا الخصوص.

يأتي ذلك عقب تحايل وزيرة داخلية ألمانيا نانسي فيزر، على ضوابط قطر في المونديال، أثناء حضورها لمشاهدة مباراة منتخب بلادها ضد اليابان، وارتدائها الشارة الملونة التي تدعم “مجتمع الميم”، أسفل المعطف أثناء دخولها ملعب “خليفة الدولي” بموافقة ومشاركة رئيس الفيفا الذي ظهر معها في إحدى الصور، الأمر الذي أثار جدلا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وشاركت الوزيرة الصور التي وصفها رواد “السوشيال ميديا” بالاستفزازية، عبر حسابها على تويتر، تأكيدا على رفضها المستمر لضوابط قطر، واعتراضها على تنظيم البطولة في الدوحة.

وظهر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو وهو يقف إلى جانب الوزيرة الألمانية نانسي فيزر، خلال حضورها المباراة.

وقال نشطاء إن الوزيرة تحايلت على ضوابط قطر الصارمة ضد إدخال أي شيء يرمز للتعاطف مع الشواذ للملاعب باخفاء شارة “حب واحد” تحت معطفها، قبل أن تخلعه وتحتفي بهم بموافقة ومشاركة رئيس الفيفا!

وكان قادة منتخبات إنجلترا وويلز وبلجيكا وهولندا وسويسرا وألمانيا والدنمارك قد خططوا لارتداء هذه الشارات في بطولة كأس العالم قبل أن يوضح الفيفا بأن اللاعبين سيحصلون على بطاقة صفراء إن فعلوا ذلك.

وانتقد عدد من الدول والسياسيين، وكذلك اتحادات رياضية أوروبية، بشدة الحظر، الذي هددت خلاله الفيفا، الدول المنتهكة للحظر بعقوبات رياضية.

ولوح الاتحاد الدولي للعبة سابقا، بفرض عقوبات صارمة على اللاعبين في حال خرقهم للوائحه، بارتداء الشارة المصممة للتعبير عن التضامن مع الأشخاص المثليين جنسيا، في نهائيات كأس العالم في قطر.

يذكر أن موضوع المثلية الجنسية فجّر حربا كلامية بين قطر وألمانيا، قبل أيام من افتتاح مونديال كأس العالم 2022 في العشرين من نوفمبر الجاري، حيث انتقدت وزيرة الداخلية المسؤولة أيضا عن الشؤون الرياضية، سفير قطري للمونديال بسبب آرائه حول المثلية الجنسية.

Advertisements
Advertisements