السبت 10 ديسمبر 2022 الموافق 16 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

سارة صبري أول امرأة مصرية وعربية تذهب إلى الفضاء تحكي تفاصيل رحلتها

سارة صبري
سارة صبري

أصبحت سارة صبري، أول امرأة مصرية وعربية وأفريقية تسافر إلى الفضاء، وأجرى موقع المونيتور الأمريكي مقابلة معها تحدثت خلالها عن رحلتها والمخاطر التي شعرت بها وخططها المستقبلية في هذا المجال.

من هي سارة صبري؟

سارة صبري هي المديرة التنفيذية ومؤسس مبادرة "الفضاء العميق - Deep Space"، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى زيادة إمكانية الوصول في مجال الفضاء.

وتعد سارة أول امرأة مصرية وعربية وأفريقية تسافر إلى الفضاء في رحلتها التي تمت بالفعل في أغسطس 2022.

وذكرت سارة صبري بداية القصة بالقول: "لقد تم اختياري من بين أكثر من 7000 متقدم من 160 دولة كجزء من برنامج رواد الفضاء من أجل الإنسانية، لأصبح أول مصرية تذهب إلى الفضاء، جنبًا إلى جنب مع مجموعة من القادة الاستثنائيين".

وأوضحت: “كان على رواد الفضاء الالتزام فور عودتهم لمشاركة هذه التجربة من أجل الصالح العام، حيث يبحث البرنامج عن صناع التغيير من جميع مناحي الحياة”.

وأطلقت مجموعة "الفضاء من أجل الإنسانية Space for Humanity" في عام 2021 برنامجًا لإرسال المواطنين من جميع أنحاء العالم وجميع الخلفيات إلى الفضاء لتجربة تأثير النظرة العامة، وهو التحول المعرفي الذي يختبره بعض رواد الفضاء عند رؤية الأرض من الفضاء.

وأكدت سارة: "استفدت من الدقائق الثلاث التي قضيتها في الفضاء لإلقاء نظرة جيدة على الأرض، وترك تأثير النظرة العامة عندي انطباعا دائما لا يمكن نسيانه، وهو تحول معرفي في الوعي أبلغ عنه بعض رواد الفضاء أثناء رحلات الفضاء ولاحظ العلماء تأثيرًا على أدمغة رواد الفضاء عند النظر إلى الأرض من الفضاء، حيث يُنظر إلى الكوكب على أنه كيان عضوي واحد ولا ترى الحدود التي تفصل بين الدول".

وأضافت: "إن تأثير النظرة العامة هو تجربة رؤية حقيقة الأرض من الفضاء، والتي تُفهم على الفور على أنها كرة صغيرة وهشة تحتضن الحياة في أحشائها، معلقة في الفراغ، محميّة ومغذّاة بغلاف رقيق وتختفي الحدود الوطنية من الفضاء، وتصبح النزاعات التي تقسم الناس أقل أهمية، بينما تصبح الحاجة إلى إنشاء مجتمع كوكبي بإرادة موحدة لحماية هذه "النقطة الزرقاء الباهتة" واضحة وضرورية".

وفي حديثها عن مخاطر الرحلة، قالت سارة صبري: "الجلوس في كبسولة فوق صاروخ ينطوي على مخاطر ويتم تحذير المشاركين قبل اتخاذ قراراتهم، وقد غيرتني هذه التجربة لأنني أشعر أنني قبلت فكرة الموت بدرجة أكبر".

وتابعت قائلة: "يتم إطلاق المعزز القابل لإعادة الاستخدام New Shepard  (الذي تصنعه شركة Blue Origin) في الفضاء بسرعات لا تصدق، ونحن نشهد قوة تسريع هائلة داخل الكبسولة أثناء الإطلاق والهبوط، لذا فهي تجربة تتطلب مجهودًا بدنيًا كبيرًا".

وأضافت: "تتمتع التكنولوجيا التي طورتها Blue Origin بالكثير من الدعم الاحتياطي، لكن التجربة تضع حياة المشارك بين أيديهم".

وأكدت رحلة سارة إلى الفضاء التزامها باستخدام تجربتها لتغيير العالم للأفضل وعن ذلك تقول: "عندما رأيت الأرض من الفضاء، وتوسع الكون الأسود، أدركت أن الأرض والفضاء ليسا منفصلين - فالأرض جزء من الفضاء، ونحن البشر جزء منه ونحن نسعى إلى محاولة استكشافها وفهمها ودفع البشرية إلى الأمام".

وأضافت: “من الصعب على غير الأوروبيين وغير الأمريكيين دخول مجال الفضاء، لذلك عملت على توفير التدريب لمختلف الأشخاص من خلال مبادرة Deep Space، والتي تهدف إلى زيادة الفرص في مجال الفضاء وتمكين الفضاء السحيق أو الفضاء العميق ليصبح في متناول الاستكشاف للبشرية جمعاء كما أن المبادرة تعمل على التنسيق مع المحترفين العاملين في مجال الفضاء من جنسيات مختلفة لتشجيعهم على دخول هذا المجال، وقد تلقيت دعمًا كبيرًا من شخصيات بوكالة ناسا ووكالات الفضاء في أوروبا ”.

وفي حديثها عن تعاونها مع وكالة الفضاء المصرية، أشارت سارة صبري إلى أنها أحد مؤسسي برنامج سفير الفضاء، وتقوم بالتنسيق مع الوكالة في عدة مشاريع، بما في ذلك إنشاء أول محطة بحث تناظرية في إفريقيا.

وتعمل سارة على الحصول على درجة الدكتوراه في علوم الفضاء من جامعة نورث داكوتا في الولايات المتحدة، وتخطط للحصول على رخصة طيار خاصة، على أمل المشاركة في مهمة مدارية وقضاء بعض الوقت في إجراء الأبحاث هناك، لتكمل عملها وربما تشارك في رحلة إلى القمر وفي النهاية إلى المريخ.
 

Advertisements
Advertisements