الأحد 04 ديسمبر 2022 الموافق 10 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

روبرت ساتلوف: حقيقة سياسات واشنطن تجاه الشرق الأوسط تكشفها أحداث جرت قبل 80 عامًا

الرئيس نيوز

قال روبرت ساتلوف، المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، إن الشرق الأوسط يعود بكثرة لصدارة عناوين الأخبار، مع الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد في إيران، والخلافات الأمريكية السعودية والانتخابات السياسية المصيرية في إسرائيل، ويبدو أن المنطقة مرة أخرى في حالة تغيير صاخب وهذا يجعلها لحظة مناسبة للتوقف والتفكير في الكيفية التي يدين بها الشرق الأوسط الذي نعرفه اليوم للأحداث التي وقعت قبل ثمانين عامًا، عندما مرت المنطقة بواحد من أكثر الأسابيع تأثرًا بما يحدث خارج المنطقة، وإن كانت تلك الأيام أصبحت طي النسيان إلى حد كبير.

وأشار ساتلوف إلى أن لم يكن هناك الكثير من الأحداث التاريخية التي تزامن وقوعها في أسبوع واحد كما حدث قبل ثمانين عامًا، وهي أحداث جديرة بالتأمل من قبل طلاب تاريخ الشرق الأوسط جنبًا إلى جنب مع صانعي السياسات في دول الشرق الأوسط والتأمل المقصود يجب أن يتركز على التأثير التراكمي لثلاثة أحداث غالبًا ما يتم نسيانها والتي حدثت جميعها في غضون أيام فقط من بعضها البعض، وهي لحظات غيرت مشهد المنطقة إلى الأبد.

يبدأ هذا الأسبوع فجر يوم الأحد 8 نوفمبر بإطلاق عملية الشعلة، والإنزال الأنجلو أمريكي في الجزائر والمغرب الذي كان، في ذلك الوقت، أعظم غزو برمائي في تاريخ البشرية وكانت أول عملية قتالية أمريكية كبرى في الحرب العالمية الثانية، أي افتتاح جبهة ثانية ضد ألمانيا النازية ونقطة تحول حاسمة في الحرب ولكن هل تركت عملية الشعلة بصمة دائمة على الشرق الأوسط؟ يقول معظم المراقبين لا، ولكن بعد كل شيء، جاءت القوات الأمريكية وذهبت، عابرة شمال إفريقيا في طريقها إلى إيطاليا، ولم تنظر إلى الوراء أبدًا ولكن هذا هو بالضبط بيت القصيد.

وسلطت عملية الشعلة الضوء على درس استراتيجي لم يكن يفكر فيه سوى قلة عندما أعلنت الولايات المتحدة الحرب على ألمانيا الهتلرية في اليوم التالي لهجوم بيرل هاربور - وهو أن النصر في أوروبا سوف يمر عبر رمال الشرق الأوسط ولم تكن المنطقة مهمة لأمريكا في 120 عامًا منذ هبوط مشاة البحرية الشهير على "شواطئ طرابلس"، لكن الشعلة كانت بمثابة فجر حقبة جديدة كان فيها الشرق الأوسط مسرحًا حاسمًا للتنافس الاستراتيجي، وهنا.

كان درس "الشعلة" الحقيقي، وهو أن أمريكا من الآن فصاعدًا ستتجاهل المنطقة المعرضة للخطر وفي الواقع، قد تكون إدارة بايدن هي الثالثة على التوالي التي تبحث عن طرق لتقليص دور أمريكا في المنطقة، ولكن مثل أسلافه، يجد الرئيس الأمريكي الحالي أنه حتى مع الحرب الساخنة في أوروبا والصراع المتأجج في آسيا، لا يمكن لأمريكا الهروب من الحرب.

في الوقت نفسه، صاغ قادة أمريكا في زمن الحرب قبل ثمانين عامًا مبدأ آخر في استراتيجية الولايات المتحدة اللاحقة من خلال عدم رغبتهم في فعل الكثير بالسياسات المحلية لهذه المنطقة الغامضة والنائية وغير المفهومة وأبدت واشنطن حساسية أثناء التعامل مع ملف الفوضى الشرق الأوسط، ويبدو أن الدفاع عن النفط أو حماية الممرات البحرية الحساسة يشكلان أهم ما يتعلق بمصالح أمريكا في المنطقة ولكن الإدارات الأمريكية المتعاقبة تؤمن بأن هذين الاعتبارين لا يستحقان الكثير من الاستثمار السياسي وفي نهاية المطاف، تركت هذه العقيدة الأمريكية الشرق الأوسط كمنطقة تعتمد أمريكا فيها بشكل أكبر على حكومات المنطقة  للمساعدة في تأمين مصالحها، لا أكثر ولا أقل ولا تبدي واشنطن أي اهتمام حقيقي أو جوهري برفاهية شعوب المنطقة.

Advertisements
Advertisements