الخميس 08 ديسمبر 2022 الموافق 14 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

النظام الملكي الوراثي يواجه انتقادات في بريطانيا

«ملك جديد أقل شعبية».. بريطانيون يجددون دعواتهم لإلغاء الملكية

الرئيس نيوز

بدت المملكة المتحدة متماسكة ووقف البريطانيون وقفة رجل واحد بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية، ولكن لا يتفق الجميع على أن ملكًا وراثيًا يجب أن يظل رئيس الدولة، كونه غير منتخب انتخابًا ديمقراطيًا عبر صناديق الاقتراع وتشير استطلاعات الرأي إلى أن  ملايين البريطانيين يريدون إلغاء النظام الملكي -وفقًا لشبكة «إن بي سي» الإخبارية- والتزم العديد من هؤلاء الأشخاص الصمت الأسبوع الماضي، احتراما لوفاة الملكة، لكن القليل منهم تحدوا الحشود لتقديم رسالة تحد لحاكمهم الصاعد إلى العرش حديثًا ورفعوا شعار: «ليس ملكي».

ملك جديد أقل شعبية مقارنة بالملكة الراحلة 

هذه التذمر الجمهوري ليس جديد على بريطانيا ولكن العديد من النشطاء يعتقدون أن الملك تشارلز الثالث يقدم فرصة فريدة، يعتقدون أن معظم الملكية كانت في الواقع مغرمة بالملكة المحبوبة على نطاق واسع، ولكنه هو ملك جديد أقل شعبية مقارنة بالملكة الراحلة ولن يرث هذا الدعم وأدى الجدل إلى بعض المشاهد التي لم تخل من خشونة السلطات فبينما احتشد الآلاف في شوارع إدنبرة التاريخية لرؤية تشارلز يُعلن ملكًا في اسكتلندا في 11 سبتمبر، أطلقت مجموعة صغيرة من الرافضين صيحات الاستهجان وحملوا لافتات مناهضة للملك وأداروا ظهورهم بينما أعلنوا "عدم الموافقة".

القبض على امرأة رفعت لافتة مناهضة للملكية

احتشد عشرات الآلاف من الأشخاص في لندن، حيث شوهدوا في هايد بارك، لحضور جنازة الملكة يوم الاثنين كما تم القبض على امرأة كانت تحمل لافتة كتب عليها شعار مناهض للملكية بسبب تسببها في تكدير السلم العام، وقوبل الجميع بدورهم بصيحات استهجان أتبعها ملايين البريطانيين بهتافات "حفظ الله الملك".

وجهات نظر متباينة حول النظام الملكي

وقال جون هول، 33 عامًا، من بين ستة متظاهرين: "أردنا أن نوضح أن هناك أكثر من وجهة نظر حول النظام الملكي في هذا البلد وأردت أن أكون هنا وأن أذكر حقيقة أنني لم أوافق على الترتيبات الوراثية"، وكان الرأي المناهض للملكية خارج كاتدرائية سانت جايلز في إدنبرة من بين عدد قليل من المتظاهرين الذين انتشروا في المملكة المتحدة، وظهروا في لندن وويلز وأماكن أخرى وغالبًا ما أثاروا ردود فعل غاضبة من المعزين والمتفرجين الذين خرجوا لرؤية الملكة تقوم برحلتها الأخيرة من قلعة بالمورال، في المرتفعات الاسكتلندية، حيث توفيت، إلى قلعة وندسور، غرب لندن، حيث دفنت يوم الاثنين.

وقال العديد من النشطاء الذين قابلتهم شبكة إن بي سي الإخبارية في جميع أنحاء البلاد إنهم لا يريدون تعطيل فترة الحداد، وأنهم لن يحتجوا في فعاليات إحياء ذكرى الملكة على وجه التحديد ولكنهم شعروا أنه ليس لديهم خيار سوى جعل أصواتهم مسموعة لأن تعيين تشارلز الاحتفالي - وهو حدث سياسي للغاية، كما يقولون - كان يحدث في نفس الوقت.

وترتكز حجتهم على معارضة "يانصيب الولادة" الذي يعتبرونه لا مكان له في تقرير رئيس دولة أحد أكبر الاقتصادات في أوروبا ويقولون أيضا إن النظام الملكي يكلف دافعي الضرائب البريطانيين مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية سنويا وهذا موضع خلاف من قبل الملكيين، الذين يقولون إن "العلامة التجارية" الملكية تحقق مكاسب صافية من السياحة والثقافة.

بينما يمكن لأي شخص، من الناحية النظرية، أن يكون رئيسًا للولايات المتحدة، إلا أن قلة مختارة فقط من الأشخاص يمكن أن يكونوا رئيسًا لدولة بريطانيا وبالنسبة لمنتقدي النظام الملكي، هذا جزء من نظام طبقي صارم يخبر البريطانيين ضمنيًا: بغض النظر عن مدى صعوبة عملك، لا يزال من المهم هوية والديك وهذه الآراء ليست هامشية كما أكدت الحشود الجماعية والتغطية الكاملة لوفاة الملكة.
يحظى النظام الملكي بشعبية كبيرة ولكن ليس عالميًا وحوالي 62٪ من البريطانيين يؤيدونه، لكن 22٪ - أي أكثر من 10 ملايين بريطاني بالغ - يريدون استبداله برئيس منتخب، وفقًا لاستطلاع أجراه موقع "يو جوف" في يونيو.

ووفقًا للمركز الوطني للبحوث الاجتماعية، وهو معهد مقره لندن أجرى دراسات استقصائية حول النظام الملكي على مدار الثلاثين عامًا الماضية، فإن الشعبية الملكية اهتزت بسبب أحداث مثل طلاق تشارلز من الأميرة ديانا، ثم وفاتها في حادث سيارة، بالإضافة إلى مزاعم الاعتداء الجنسي المتهم فيها الأمير أندرو، وهو ما ينفيه وقرار الأمير هاري وميجان، دوقة ساسكس، بالانتقال إلى كاليفورنيا وسط مزاعم بالعنصرية ضدها من بعض أفراد الأسرة المالكة.

Advertisements
Advertisements