الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 03 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

تمثال شامبليون بجامعة السوربون يثير غضب المصرييين

الرئيس نيوز

تجدد الغضب الشعبي على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول صورة تمثال يُظهر عالم الآثار الفرنسي جان فرانسوا شامبليون الذي فك رموز اللغة الهيروغليفية على حجر رشيد أثناء الحملة الفرنسية على مصر، وهو يضع إحدى قدميه على رأس حجري يشبه أحد الفراعنة أمام جامعة السوربون في باريس.

الخبير السياحي خالد دوارة، علق على الصورة المتداولة قائلًا: "جامعة السوربون عملت تمثال لشامبليون وهو واضع رجله على رأس أحد الملوك من القدماء المصريين ووضعوه فى مدخل الجامعة.. والتمثال يعنى أنه تفوق على أجدادنا الفراعنة وفك رموز وطلاسم اللغة التى كانت مكتوبة على حجر رشيد أثناء الحملة الفرنسية على مصر".

وأضاف الخبير السياحي، عبر منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "هذا عمل غير مقبول بالمرة من جامعة كنت أظن أنها عريقة ومحترمة.. يعنى إحنا بنكرمهم ونطلق اسم شامبليون على شارع رئيسى فى وسط البلد ونعمل له تمثال وهما يهينونا ويدوسوا على تاريخنا وحضارتنا بالجزمة؟!".

واستكمل: "لو التمثال ده ماترفعش من جامعة السوربون يبقى لازم نرفع التمثال اللى فى مصر ونغير اسم الشارع كمان".

فيما دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك هاشتاجًا باسم "#وقاحة_من_جامعة_السوربون_فى_فرنسا" معبرين من خلاله عن غضبهم من ذلك التمثال.
Advertisements
Advertisements