الأحد 02 أكتوبر 2022 الموافق 06 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تحقيقات وحوارات

حوار.. د.عاصم زهران: على الدولة دعم ملف السياحة العلاجية ومصر رائدة في مجال الفمتوسمايل

الرئيس نيوز

تحدث الدكتور عاصم زهران استشاري جراحات المياه البيضاء و علاج ضعف الإبصار، في حوار مع "الرئيس نيوز" حول أسباب تأجيل اليوم العالمي للفمتوسمايل، ومدى قدرة مصر على تحقيق عوائد كبيرة في ملف السياحة العلاجية.

وطالب زهران وزارتي الصحة والسياحة بدعم هذا الملف، كما تطرق للحديث عن إنشاء بنك القرنية، والذي يوفر نسيج القرنية للحالات العاجلة ويمنع الاستيراد من الخارج بأرقام كبيرة، وتفاصيل أخرى كثيرة.

وإلى نص الحوار..

بداية.. ما السبب في إلغاء اليوم العالمي للفمتوسمايل هذا العام وهل تحدد موعد جديد؟

حقيقة لم يتم إلغاء اليوم العالمي الثاني للفمتوسمايل، ولكن تم تأجيله لحين انتهاء موجة كورونا الحالية، وذلك خشية علي الأطباء والمرضى ومرافقيهم من الزحام في هذا اليوم، لأنه تجمع كبير جدا ويضم أعداد غفيرة من المرضى من عدة دول مختلفة، وحتى الأن لم يتم بعد تحديد موعد آخر.

هل السياحة العلاجية في مجال العيون في مصر قادرة على المنافسة مع دول أخرى؟

مصر هي الأولى عالميا في عمليات ضعف الابصار بالليزر منذ ١٩٩١، والأطباء المصريون يحصلون علي أغلب الجوائز بهذا المجال في المؤتمرات الدولية، وتكلفة عملية الفمتوليزك أو الفمتوسمايل بمصر تعادل ٢٠ % من سعرها بأوروبا بالإضافة لتميز الأطباء المصريين بها، وهذا قادر على توفير دخل بالدولار والعملات الأجنبية الأخرى لمصر.

ما أبرز الدول المنافسة في مجال السياحة العلاجية في مجال العيون؟

تركيا أبرز دولة منافسة في هذا المجال، لـن لها برامج تشمل السفر والإقامة والعملية (صفقة شاملة) بمكاتب السياحة الخاصة بوزارة السياحة في أوروبا، والدولة هي التي تسوق وتنظم ووظيفة مراكز العيون هناك إجراء العمليات فقط.

هل تهتم مؤسسات الدولة المصرية المعنية بدعم السياحة العلاجية في العيون وتنميتها؟

حقيقة لا يوجد أي دعم من وزارة الصحة أو السياحة في دعم السياحة العلاجية بمجال عمليات ضعف الابصار بالليزر، وهذا أمر يثير الدهشة والتعجب، لأن هناك دول أخرى تحقق دخل كبير من هذا الأمر وتدعمه بقوة، ولا أعرف سبب تجاهل هذا الأمر في مصر، برغم أنه يمكن أن يضيف كثيرا لخزينة الدولة، خاصة في ظل الظروف المحيطة.

ما المطلوب أن توفره الدولة من إمكانيات ودعم لتطوير السياحة العلاجية في العيون؟

مطلوب عمل أشهر للسياحة العلاجية في مجال عمليات ضعف الإبصار بالليزر، فمثلا يمكننا عمل شهر السياحة والفمتوليزك، شهر السياحة و الفمتوسمايل، شهر السياحة والليزك، ويجب أن تكون هناك صفقة شاملة الطيران والإقامة والعملية ويتم التسويق لهذه الأشهر إعلاميا سواء داخل مصر أو خارجها بالدول العربية والغربية، كما أنه مطلوب الاهتمام الإعلامي بأطباء مصر المتميزين دوليا في مجال العيون، و غيرها من تخصصات الطب المختلفة، فهذا يقوي مكانة الطب المصري إعلاميا علي المستوي الداخلي، ويقلل من سفر المصريين للعلاج بالخارج، كما يجذب الأخوة العرب للعلاج بمصر.

ما هو الرقم القياسي في العمليات الذي حققته مصر في مجال الفمتو سمايل وضعف الابصار؟ وما الأرقام المتوقع تحقيقها في المرات القادمة؟

مصر هي الأولي عالميا في عمليات الفمتوسمايل، وتم إنجاز أعلي معدل عالمي في عمليات الفمتوسمايل بمركز الفمتوليزك الدولي، وقد حققنا في يوم واحد ما يزيد عن 160 عملية وهذا رقم عالمي لم تحققه دولة أخرى حتى الأن.

أخيرا.. ما هي أبرز المشروعات التي تسعى لتنفيذها في هذا المجال ؟

قمنا بإنشاء بنك نسيج القرنية، خاصة أن مصر تستورد القرنيات من الخارج وهناك الآلاف سنويا يفقدون الابصار نتيجة لعدم توافر قرنيات احتياطية بالمستشفيات، وعمليات الفمتوسمايل توفر نسيج قرنيه يتراوح عرضه ٦.٥ مليميتر وسمكه من ٦٠ إلى ١٥٠ ميكرون، وهذه النسبة يتم التخلص منها بعد العملية، هناك العديد من الأبحاث لعمليات تم إجراؤها بمصر والعالم باستخدام هذا النسيج لإنقاذ عيون مرضى كانوا يعانون من ثقوب بالقرنية نتيجة لحوادث أو عدوي ميكروبية وحققت نتائج مذهلة، ولذلك كانت الفكرة بتجميع هذه الأنسجة في بنك ووضعها في محلول مضاف إليه مضادات للبكتريا والفطريات وتوزيعها علي مستشفيات العيون الجامعية و الحكومية مجانا لحالات الطوارئ، وكيفية التوزيع تحددها وزارة الصحة، وهناك لجنة فنية برئاسة الأستاذ الدكتور محمود إسماعيل أستاذ جراحة العيون و القرنية ونائب رئيس الجمعية الرمديه، هي المسئولة على متابعة المشروع، ونتمنى تطبيقه وتعميمه في كافة المستشفيات وعيادات العيون.

Advertisements
Advertisements