الأحد 02 أكتوبر 2022 الموافق 06 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تحقيقات وحوارات

الطائرة الرئاسية المصرية..من أيضًا يمتلك "ملكة السماء" لنقل الشخصيات الهامة؟

الرئيس نيوز

 أثار تداول أنباء حول شراء مصر طائرة رئاسية جديدة، الملقبة ب«ملكة السماء» بوينج i8_747 والمسجلة باسم su_egy.،  بقيمة نصف مليار دولار، حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وتباينت ردود الأفعال، ويرى البعض شراء الطائرة الرئاسية "ضرورة" فى ظل تهالك الطائرة الحالية والتي يعود تاريخ بنائها فى 1995، منذ 25 عاما، فيما يرى البعض الآخر أنها ليست ضرورية في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة.

وأكد النائب مصطفى بكري أن رئاسة الجمهورية ليس لديها إلا طائرة واحدة متهالكة منذ 28 عاما، والشركة المصنعة قالت إن الطائرة ليست لها صلاحية في عام 2023، وأشار مصطفى بكري إلى أن قيمة الطائرة الرئاسية الجديدة بوينج 747 تبلغ 240 مليون .

وعلى خلفية الجدل الدائر بشأن الطائرة الرئاسية المصرية الجديدة، نشر موقع ياهو نيوز تقريرًا مجمعًا عن الدول التي لا تزال محتفظة بتشغيل الطائرة النفاثة الجامبو.

وقال الموقع الأمريكي، أن غالبية شركات الخطوط الجوية عبر العالم قررت إخراج طائرة البوينج الأكثر شهرة 747 من الخدمة خلال استمرار جائحة كوفيد-19 في السنوات القليلة الماضية، ولكنها لا تزال تستخدم من قبل عدد من حكومات العالم،

واشترت مصر طائرة بوينج 747 عمرها 11 عامًا من شركة صناعة الطائرات الأمريكية الكبرى وتقوم بتعديلها للاستخدام التنفيذي، وتعتبر طائرة الجامبو التي اشترتها مصر جديدة من الناحية العملية، حيث قامت برحلات قليلة فقط منذ أن تم بناؤها في عام 2011، وبالمثل تعمل العديد من الدول الأخرى على تحويل طائرات بوينج 747 إلى نوع مختلف من طائرات النقل لكبار الشخصيات، مثل تركيا وسلطنة عمان والولايات المتحدة.

وربما فقدت طائرة بوينج 747 المحبوبة اهتمام شركات الطيران لكنها لا تزال تعيش كطائرة نقل تنفيذية شهيرة، وقامت طائرة بوينج 747 العملاقة بأول رحلة تجارية لها على الإطلاق منذ تصنيعها لأول مرة تحت إشراف شركة بان آم في عام 1970، لتبدأ الطائرة ذات الجسم العريض حقبة العبور لمسافات طويلة وتعمل الطائرة بأربعة محركات، ويمكن أن تطير عبر المحيط الأطلسي، ولأول مرة، جعلت السفر في متناول الأشخاص من غير الأثرياء والمشاهير فقط.

والآن، بعد أكثر من نصف قرن من إنتاجها، سينتهي برنامج بوينج 747 الذي أحدث ثورة في عالم الطيران والسفر في هذا العام حيث تصنع الشركة آخر طائرة جامبو لها على الإطلاق وستذهب الطائرة الأخيرة - وهي طائرة شحن 747-8 - إلى شركة الشحن أطلس إير.

جاء تراجع بوينج 747 عندما بدأت شركات الطيران في تفضيل المزيد من الطائرات ذات المحركين وهي من الطرازات عريضة الجسم الأكثر كفاءة في استهلاك الوقود والتي يمكن أن تقوم برحلة عبر المحيط الأطلسي، ولكن بتكاليف تشغيل أقل، مثل بوينج 787 أو إيرباص A350، وكانت جائحة كوفيد-19 هي آخر مسمار في نعش العديد من طائرات 747 حيث سارعت شركات الطيران مثل الخطوط الجوية البريطانية وكانتاس وفيرجن أتلانتك عن خروج الطائرة الشهيرة من الخدمة.

بينما توقف شركات الطيران في جميع أنحاء العالم طائراتها 747، لا تزال طائرة الجامبو تحظى بشعبية لدى حكومات الدول وآخر دولة حصلت على "ملكة السماء" هي مصر، التي اشترت الطائرة المسجلة SU-EGY، في عام 2021، وفقًا لموقع سيمبل فلاينج وستحل الطائرة 747-8 محل الطائرة الحكومية من طراز إيرباص A340 التي يبلغ عمرها 28 عامًا، وتحتاج الطائرة التي اشترتها مصر بعض التعديلات لتناسب مهامها الحكومية الجديدة، لذلك تم إرسال الطائرة إلى هامبورج للحصول على تجهيزات داخلية من خلال شركة خدمات الصيانة والإصلاح والعمرة لوفثانزا تكنيك وبعد ما يقرب من حوالي تسعة أشهر من العمل في المقصورة، طارت البوينج 747 من هامبورج إلى شانون، أيرلندا، للحصول على وظيفة طلاء جديدة بمعرفة شركة تتمتع بالكفاءة.

الولايات المتحدة

تشغل الولايات المتحدة حاليًا طائرتين من طراز بوينج 747-200 للاستخدام الرئاسي، لكنها تنفق ما يقدر بنحو 5.3 مليار دولار لترقية الأسطول إلى طائرات 747-8 الأكثر كفاءة وتم استخدام النماذج الأصلية لأول مرة من قبل الرئيس جورج إتش دبليو بوش في أوائل التسعينيات.

الكويت 

تشغل الكويت طائرة بوينج 747-8 لكبار الشخصيات، والتي تعمل منذ نوفمبر 2012.

المغرب

تدير الحكومة المغربية طائرة 747-8 عمرها 11 عامًا، تم التبرع بها للبلاد من قبل حكومة أبو ظبي.

تركيا

تم إهداء الطائرة الرئاسية الحالية لأنقرة من العائلة المالكة في قطر في عام 2018، وفقًا لبي بي سي يمكن للطائرة فائقة الفخامة التي تبلغ تكلفتها 500 مليون دولار أن تحمل 76 راكبًا وتحتوي على سبع غرف نوم وغرفتي اجتماعات.


Advertisements
Advertisements