الأحد 02 أكتوبر 2022 الموافق 06 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

آخر زعيم سوفيتي.. وفاة ميخائيل جورباتشوف الذي أنهى الحرب الباردة

الرئيس نيوز


أكد مسؤولون بمستشفى في موسكو إن الزعيم السوفيتي الأخير ميخائيل جورباتشوف، الذي أنهى الحرب الباردة دون إراقة الدماء لكنه أخفق في منع انهيار الاتحاد السوفيتي، توفي أمس الثلاثاء عن 91 عامًا.

وأبرم جورباتشوف اتفاقات مع الولايات المتحدة للحد من الأسلحة، وأقام شراكات مع القوى الغربية لإزالة الستار الحديدي الذي قسّم أوربا منذ الحرب العالمية الثانية، كما أدى دورًا في إعادة توحيد ألمانيا، وفاز غورباتشوف بجائزة نوبل للسلام عام 1990.

لكن إصلاحاته الداخلية الواسعة ساعدت في إضعاف الاتحاد السوفيتي حتى بلغ نقطة الانهيار، وهي لحظة وصفها الرئيس فلاديمير بوتين بأنها أكبر كارثة جيوسياسية في القرن العشرين.

وقال المستشفى المركزي في روسيا: توفي ميخائيل غورباتشوف الليلة بعد إصابته بمرض خطير وطويل الأمد.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف لوكالة (إنترفاكس) للأنباء أن بوتين عبّر عن خالص تعازيه في وفاة جورباتشوف.

وأضاف أنه سيرسل غدًا برقية تعزية لعائلته وأصدقائه، وذكرت وكالات أنباء في عام 2018 أن بوتين قال إنه سيلغي انهيار الاتحاد السوفيتي إذا استطاع.

ووُلد غورباتشوف في منطقة ستافروبول، جنوب غرب روسيا في 1931، وكان والدا غورباتشوف يعملان في مزارع جماعية، وكان الشاب غورباتشوف يعمل في الحصاد عندما كان في سن المراهقة، وتخرج في جامعة موسكو الحكومية عام 1955 وكان عضواً نشطاً في الحزب الشيوعي.

وأدخل جورباتشوف، خلال تولّيه السلطة، إصلاحات ديمقراطية مهمّة عُرفت باسم «بيريسترويكا» (إعادة هيكلة) وغلاسنوست (شفافية) وأكسبته شعبية كبرى في الغرب.

وبالنسبة للكثير من الروس، فإنّ الراحل هو المسؤول في النهاية عن انهيار الاتّحاد السوفياتي والذي حصل بعد انقلاب فاشل قام به محافظون سوفيات مناهضون لإصلاحات غورباتشوف.

وعندما اجتاحت الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية دول الكتلة السوفياتية في أوروبا الشرقية الشيوعية في عام 1989، أحجم عن استخدام القوة، على عكس قادة الكرملين السابقين الذين أرسلوا الدبابات لسحق الانتفاضات في المجر عام 1956 وتشيكوسلوفاكيا في عام 1968.

لكن الاحتجاجات غذّت التطلعات للحكم الذاتي في 15 جمهورية من الاتحاد السوفياتي الذي تفكك خلال العامين التاليين بطريقة عمّتها الفوضى.

وحاول جورباتشوف، الذي أطاح به متشددون في الحزب الشيوعي لفترة وجيزة في انقلاب في أغسطس 1991، الحيلولة دون هذا الانهيار لكنّ جهوده باءت بالفشل. وفي 8 ديسمبر أعلن رؤساء روسيا وأوكرانيا وبيلاروس في مينسك (بيلاروس) أن الاتحاد السوفياتي «لم يعد موجوداً».
Advertisements
Advertisements