الأربعاء 05 أكتوبر 2022 الموافق 09 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

واشنطن تتهم عضوا في الحرس الثوري الإيراني بالتآمر لقتل مساعد ترامب السابق

الرئيس نيوز

اتهمت السلطات الأمريكية رجلاً إيرانياً بالتخطيط لاغتيال جون بولتون، الذي سبق وشغل منصب مستشار الأمن القومي الأمريكي في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال مسؤولون أميركيون إن شهرام بورصافي هو عضو في الحرس الثوري الإيراني، وموجود في إيران ومطلوب بشأن محاولة القتل.

واستنكرت إيران الاتهامات واصفة إياها بـ"السخيفة والتي لا أساس لها من الصحة"، كما جاء على لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية.

وكان مسؤولون في وزارة العدل الأمريكية قد أشاروا إلى أن بورصافي كان على الأرجح يسعى للانتقام من الضربة الأمريكية التي قتلت قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، الذي كان يعد من أبرز القادة العسكريين الإيرانيين.

وقاد سليماني العمليات العسكرية الإيرانية في الشرق الأوسط.

وكان سليماني قد قُتل في مطار بغداد بالعراق في يناير/كانون الثاني من عام 2020 في غارة أمر بتنفيذها ترامب.

وفي إعلانها عن الاتهامات، قالت وزارة العدل الأمريكية إن بورصافي، المعروف أيضاً باسم مهدي رضائي، 45 عاماً، من طهران، "حاول دفع 300 ألف دولار لأفراد في الولايات المتحدة لتنفيذ جريمة القتل في العاصمة واشنطن أو ماريلاند".

كان للجنرال سليماني تأثير كبير في إيران، يقول البعض انه تأثيره كان يتساوى الى حد ما مع تأثير المرشد الأعلى

وتسرد لائحة الاتهام تفاصيل قيام العسكري الإيراني "بمطالبة شخص مقيم في الولايات المتحدة، التقى به عبر الإنترنت، أن يلتقط صوراً لبولتون، من أجل كتاب كان يكتبه".

ثم قدم المقيم،الذي لم يتم الكشف عن اسمه، بورصافي إلى شخص آخر طُلب منه في ما بعد "قتل بولتون وتقديم دليل بالفيديو على تنفيذ عملية القتل"، بحسب المسؤولين الأمريكيين

وشكر بولتون في بيان، مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل على عملهما.

وقال مساعد المدعي العام، ماثيو جي أولسن: "لدى وزارة العدل واجب جاد للدفاع عن مواطنينا من الحكومات المعادية التي تسعى لإيذائهم أو قتلهم".

وأضاف: "هذه ليست المرة الأولى التي نكشف فيها عن مؤامرات إيرانية للانتقام من أفراد على الأراضي الأمريكية وسنعمل بلا كلل لفضح وتعطيل كل واحدة من هذه الجهود".

وكان يُنظر إلى سليماني على نطاق واسع باعتباره ثاني أقوى شخصية في إيران، بعد آية الله علي خامنئي.

ويتبع فيلق القدس، وهو وحدة النخبة في الحرس الثوري الإيراني، بشكل مباشر لخامنئي، وكان سليماني يعتبر شخصية وطنية بطولية.

لكن الولايات المتحدة تصنف فيلق القدس على أنه تنظيم إرهابي وتحمله مسؤولية مقتل المئات من الأمريكيين.
Advertisements
Advertisements