الأربعاء 28 سبتمبر 2022 الموافق 02 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

نواب: جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين وصمة عار في جبين الإنسانية

الرئيس نيوز



أدان أعضاء بمجلس النواب العدوان الإسرائيلي الغادر على قطاع غزة والذى نتج عنه إستشهاد عشر مواطنين فلسطينيين من ضمنهم طفلة وقيادى بارز فى الجهاد الإسلامى، مؤكدين أن هذا العدوان يعد خرقا للهدنة التى كانت  قد إبرمت عبر وساطة مصرية سابقا.
ووصف المهندس حسن المير عضو مجلس النواب وأمين سر لجنة التضامن الاجتماعى ما يحدث من الجانب الإسرائيلي بأنه جرائم حرب وإبادة مطالباً بتفعيل نصوص الأمم المتحدة التي تكفل لمجلس الأمن التدخل بالقوة في الحالات التي تهدد الأمن والسلم الدوليين، مؤكداً على ضرورة تحمل السلطات الإسرائيلية لمسئوليتها وفق قواعد القانون الدولى لتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين
وقال إنه يجب على جميع المؤسسات الأممية والدولية أن تتحمل مسئولياتها التاريخية من أجل تطبيق معايير حقوق الإنسان التي طالما نادوا بها فى العديد من المناسبات الأخرى و المنتهكة باستمرار وحاليا من جانب سلطات الاحتلال ضد الشعب الفلسطينى مشيداً بموقف مصر الواضح والحاسم بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمه الكامل للجهود الرامية إلى تمكينه وحصوله على جميع حقوقه المشروعة وفى مقدمتها إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشرقية.
وتساءل " المير " عن دور المنظمات الحقوقية من هذه الانتهاكات التى تبث بالصوت والصورة مباشرة مؤكداً أن الصمت المستمر من المجتمع الدولى هو السبب الرئيسى فى استمرار مثل هذه الجرائم الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطينى الاعزل

واعتبر النائب أحمد عبد السلام قورة عضو مجلس النواب وعضو الهيئة البرلمانية لحزب حماة الوطن العدوان الإسرائيلي الغادر على قطاع غزة بأنه بمثابة جرائم حرب وابادة ممنهجة ومستمرة ومتكررة تقوم بها اسرائيل ضد الشعب الفلسطينى الأعزل متسائلاً : أين المجتمع الدولى سرعة التحرك لوقف مثل هذه الاعتداءات المتكررة من اسرائيل ؟ وأين المنظمات الحقوقية ودكاكين حقوق الانسان المشبوهة من مثل هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان الفلسطينى ؟
وقال " قورة " إن مسئولية حماية الشعب الفلسطينى تقع على كاهل المجتمع الدولى باسره وبجميع منظماته باعتبار أن فلسطين هي دولة محتلة موجها التحية والاعتزاز لصمود الشعب الفلسطيني الباسل للدفاع عن قضيته العادلة، وهي دولة فلسطين عاصمتها القدس.
وأعرب النائب أحمد عبد السلام قورة عن دهشته من موقف النظام العالمى غير العادل فى هذه القضية وعدم تدخله السريع والعاجل لوقف جرائم الحرب الاسرائيلية ضد الفلسطينيين موجهاً تحية قلبية للرئيس عبد الفتاح السيسى ومصر التى لم تتأخر لمد يد العون للشعب الفلسطينى وفتح الحدود لعلاج المصابين والتحرك السريع لحل الأزمة والحفاظ على أمن الأطفال والنساء فى القطاع.
مطالباً من المجتمع الدولى ودول العالم بدعم رؤية مصر تجاه القضية الفلسطينية والتى تتمثل فى ضرورة حصول الفلسطينيين على جميع حقوقهم المشروعة وفى مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية
ووجه النائب أحمد عبد السلام قورة انتقادات حادة لمنظمات حقوق الإنسان التى ترى فى بث مباشر بالصورة والصوت مقتل الأطفال والنساء العزل متسائلاً : أين منظمات حقوق الإنسان التى لم نسمع لها ضجيجا لها مؤكداً أن هناك انتهاكات صارخة لحقوق الانسان الفلسطينى تتم على مسمع ومرأى العالم كله ولكن للأسف الشديد يقف الجميع صامتاً ومتفرجاً مما يجعل اسرائيل تتمادى فى انتهاكاتها الخطيرة تجاه الشعب الفلسطينى الاعزل مما يجعل المجتمع الدولى يفقد مصداقيته
ووصف الدكتور فريدى البياضى عضو مجلس النواب ونائب رئيس الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى الاعتداءات الوحشية على الفلسطينيين والتى تتم على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي بأنها جرائم حرب وضد الانسانية وتستوجب إحالة مرتكبيها الى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمتهم باعتبارهم من مجرمى الحروب خاصة أنها فيها انتهاكات صارخة لميثاق الأمم المتحدة بهذه الاعتداءات الغاشمة متسائلا: أين المنظمات الدولية ومنظمات  حقوق الإنسان، مايحدث يشكّل جرائم حرب وإبادة جماعية بكل النصوص المستقرة في مواثيق الأمم المتحدة.
وأشاد الدكتور فريدى البياضى بالموقف المصرى الداعم لجميع حقوق الشعب الفلسطينى وفى مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وانهاء الاحتلال الاسرائيلى لجميع الاراضى الفلسطينية ووقف الاستيطان الاسرائيلى والاعتداءات الاسرائيلية المتكررة ضد الشعب الفلسطينى الاعزل مؤكداً أن مثل هذه الاعتداءات الاسرائيلية لن تتوقف إذا استمر  المجتمع الدولى يقف صامتاً  متفرجاً على هذه الانتهاكات الخطيرة التى تعتبر وصمة عار فى جبين الانسانية جمعاء.


Advertisements
Advertisements