الأحد 04 ديسمبر 2022 الموافق 10 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

التعليم: تطوير 80% من مناهج المدارس الفنية وفق نظام الجدارات

الرئيس نيوز

في إطار توجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عقدت الوزارة، اليوم، أولى فعاليات "صالون التعليم" والذي يهدف إلى نشر التوعية بجهود الوزارة في العديد من الملفات، حيث ناقشت الجلسة جهود الوزارة في الارتقاء بالتعليم الفني، والتي تأتي ضمن الحملة الإعلامية "التعليم الفني.. مستقبل مصر" والتي أطلقتها الوزارة خلال الفترة الماضية والتي تتضمن تنظيم العديد من الفعاليات.

حضر اللقاء الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني، والدكتور عمرو بصيلة رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني ومدير وحدة تشغيل وإدارة مدارس التكنولوجيا التطبيقية، والدكتور محمد عمارة رئيس قطاع التعليم الفني، وعدد من الصحفيين المسؤولين عن تغطية أخبار التعليم.

واستعرض الدكتور محمد مجاهد، خلال اللقاء، خطة الوزارة لتطوير التعليم الفنى، مؤكدًا أن تطوير التعليم الفنى يهدف لتحقيق التنمية الاقتصادية ونابع أيضًا من دستور 2014، وهناك مادة تم تخصيصها لتطوير التعليم الفنى، وهى المنهاج الذى تسير عليه الوزارة فى تطوير التعليم الفنى لتلبية احتياجات سوق العمل لتحقيق تنمية اقتصادية والتي تحتاج إلى عمالة فنية ماهرة.

وأشار إلى أن تطوير التعليم الفنى يتم وفق المعايير العالمية وشهادة الطالب تكون معتمدة عالميًا لكي يحصل على فرصة عمل حقيقية، والقيادة السياسية تحس الشباب على الالتحاق بالتعليم الفنى وأيضًا تطويره المستمر، موضحًا أنه منذ 5 سنوات بدأت الوزارة فى تطوير التعليم الفنى، لافتًا إلى أن تطوير المناهج بدأ عام 2018، بمعاونة جهات كثيرة أوروبية ومصرية من رجال الصناعة وتم الاستعانة بخبراء وتم تطوير مناهج 40 مهنة فى سبتمبر 2019، وتم تطبيق المناهج الجديدة فى 105 مدرسة عام 2019.

وتابع: "تم تدريب المعلمين حتى يتأكدوا من أن الطالب اكتسب المهارات، وتم تخريج 23 ألف طالب درسوا وفق نظام  الجدارات، كما تم التأكد من أن هؤلاء الطلاب اكتسبوا نظام الجدارات من خلال إشراك رجال الصناعة فى الامتحانات وهى من تجيز أن الطالب يتم تخريجه أم لم يكتسب المهارات المطلوبة، وبحلول العام الدراسى الجديد سيكون تم تطوير 80% من مناهج التعليم الفنى وسيتم تطبيق المهارات والجدارات فى 850 مدرسة فى سبتمبر المقبل".

وشدد نائب وزير التعليم على أنه ضمن محاور استراتيجية تطوير التعليم الفنى تغيير الصورة الذهنية لدى المجتمع عن التعليم الفنى، لافتًا إلى أنه فى عام 2014 تم تقييم التعليم الفنى ومن ثم ترتب على ذلك وضع مادة فى الدستور بشأن التعليم الفنى، موضحًا أن تغيير الصورة الذهنية تتم من تغيير مخرجات التعليم الفنى، مؤكدًا أن هناك تحديات فى تطوير التعليم الفنى وستعمل عليها الوزارة فى المستقبل.

وفي كلمته أوضح الدكتور محمد موسي عمارة رئيس قطاع التعليم الفنى، إنه تم توحيد الإطار الخاص بالبرامج الدراسية لطلاب المدارس الفنية، إضافة إلى توحيد المنهجية حيث تم مشاركة ممثلى سوق العمل فى وضع المناهج والبرامج الدراسية والجدارات ويشاركوا فى مراجعة الوحدات الدراسية وأيضًا عملية تقييم الطلاب وتوفير فرص تدريب نهائية للطلاب.

وأضاف عمارة، أن هناك برامج وتخصصات تم استحداثها فى التعليم الفنى منها الذكاء الاصطناعي وصناعة الذهب والحلى تناسب احتياجات سوق العمل، مؤكدًا أنه بحلول سبتمبر 2024 سيتم الانتهاء من تحديث البرامج الدراسية التى تطبق فى المدارس الفنية، وأيضًا تدريب المعلمين سوف يشمل تدريبات مهارية وفنية وطرق التدريس.

وأشار إلى أنه تم العمل على رفع كفاءة معلمى المدارس الفنية الذين شاركوا فى صياغة البرامج الدراسية لمدارس التعليم الفنى، مضيفًا أنه تم إلغاء بعض البرامج الدراسية واستحداث بعض البرامج والتوسع فى برامج أخرى، واكساب المعلمين مهارات وطرق تدريس أخرى لكسر ملل الحصة الدراسية بحيث تكون عملية التدريس قائمة على مشاركة الطالب والتفاعل أثناء التدريس، كما تم التوسع فى مطورى البرامج الدراسية حيث وصل عددهم إلى 1000 عضو.

وقال الدكتور عمرو بصيلة، رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني ومدير وحدة تشغيل وإدارة مدارس التكنولوجيا التطبيقية إن تطوير التعليم الفنى يتم بمشاركة القطاع الخاص ولا يمكن أن تتم بعيدًا عن القطاع الخاص ومن ثم تم إنشاء نموذج مختلف للتعليم الفنى وهى مدارس التكنولوجيا التطبيقية حيث وصل عددها إلى 46 مدرسة يعمل منها حاليًا 38 مدرسة.

وأضاف بصيلة، أن التجارب الناجحة الأخرى للدول جاءت من خلال مشاركة القطاع الخاص، وكثير من القطاعات تستفيد من خريجي التعليم الفنى، ومن هنا جاءت الخطة المصرية فى إنشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية، حيث يصل عدد تلك المدارس إلى 46 مدرسة فى العام الدراسى القادم، مضيفًا أن تلك المدارس تمنح الطالب دبلومة أكاديمية بجانب شهادة معتمدة دوليًا.

وأشار إلى أن هناك إسهام كبير جدًا فى مسألة التحول الرقمى حيث يستطيع الطالب الحصول والاستكشاف للنماذج التعليمية المختلفة بالتعليم الفنى حتى يستطيع اختيار ما يناسبه وهناك مجهود ضخم يتم داخل التعليم الفنى، مؤكدُا على أن التطوير فى التعليم الفنى كمى وكيفى.

وأوضح أن هناك نموذج جديد فى التعليم الفنى وهى مراكز التميز ويشارك فيها الجانب الألماني، وهى مجموعة من الشركات تعمل معًا فى مجال واحد، مضيفًا أن الخطة المستقبلية أن نصل إلى ٢٧ مركز تميز إلى جانب ٣٠٠ مدرسة تكنولوجيا تطبيقية.

جدير بالذكر أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، تنظم "صالون التعليم" بهدف التوعية ونشر المعرفة بالجهود التي تعكف عليها الوزارة لتطوير التعليم العام والفني خلال الفترة المقبلة، والتي تأتي ضمن خطة الدولة المصرية لتطوير التعليم في مصر.
Advertisements
Advertisements