السبت 10 ديسمبر 2022 الموافق 16 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

" مهندس الإسلام السياسي" كتاب جديد عن مؤسس تنظيم الإخوان الإرهابي حسن البنا

الرئيس نيوز

نشر الباحث الألماني جودرون كرامر المتخصص في الإسلام السياسي مؤخرًا كتابا يحمل عنوان (مهندس الإسلام السياسي)، وهو سيرة ذاتية لمؤسس تنظيم الإخوان، المدرس حسن البنا، وجاء الكتاب حافلا بثروة من التفاصيل حول الشخصيات المعاصرة للبنا، والهياكل التنظيمية بما في ذلك شرح تفصيلي لكل من الأسر والشعب والقطاعات، وتطور تنظيم الإخوان الذي يعتبر من أخطر التيارات في جميع أنحاء العالم اليوم، ليس بسبب عدد الأعضاء المسجلين، ولكن لأنه في العديد من البلدان أصبح أيديولوجية سامة تتلخص في الدعوة إلى أسلمة المجتمع من القاعدة إلى القمة.
وأكد الكتاب أنه في الوقت الذي تأسس فيه التنظيم في عام 1928، لم يكن من المتوقع أن تستمر الحركة، التي كانت واحدة من العديد من المنظمات التي تأسست في الدول ذات الأغلبية المسلمة في بداية القرن العشرين، حتى القرن الحادي والعشرين وتم تصديرها إلى أكثر من سبع دول، وتجدر الإشارة إلى أن "الأسلمة" كما يفهمها الإخوان والمتعاطفون معهم موجهة ليس فقط ضد المجتمعات الغربية العلمانية، بل ضد الدول ذات الأغلبية المسلمة. في الواقع، من نواح كثيرة، ينصب تركيز الإخوان على دولهم الأصلية أكثر من الغرب، ومن أبرز تعاليم حسن البنا أن "الإسلام الحقيقي"، أي تفسير الإخوان للدين، معطل ولا يمارسه المسلمون في الحياة اليومية، حتى في البلدان التي يشكلون فيها الأغلبية، ويرى أن مهمة الإخوان "تصحيح" هذا الأمر.

لهذا السبب، في حين أن تنظيم الإخوان يتعارض مع قوانين وأعراف الدول الغربية العلمانية، فإنه يتعارض أيضًا مع الحكومات في البلدان ذات الأغلبية المسلمة، حيث يُنظر إليه على أنها تنظيم تخريبي خاصة في ظل الأفكار السامة التي تركها أحد خلفاء حسن البنا، أي سيد قطب، الذي طور مفهومه عن الحاجة إلى "الأسلمة" من خلال القول بأن الدول الإسلامية ظاهريًا قد وقعت في الجاهلية.

منذ حوالي عقد من الزمان، كتب كرامر سيرة مختصرة عن البنا، والتي كانت، حتى هذه النسخة الموسعة بشكل كبير، هي السيرة الوحيدة للبنا بلغة أوروبية. من عام 1996 إلى عام 2019، كان كرامر رئيسًا لمعهد الدراسات الإسلامية في جامعة فري في برلين، وهو يعتمد على عقود من البحث حول التاريخ الحديث للشرق الأوسط والاتجاهات الإسلامية وكان كرامر أيضًا مديرًا لمدرسة الدراسات العليا للثقافات والمجتمعات الإسلامية في برلين، ويقدم الاستشارات للمؤسسات البحثية والسياسيين وباختصار، لا أحد في وضع أفضل منه من وجهة النظر الأكاديمية للكتابة عن حياة حسن البنا.
في أكثر من 400 صفحة، قدم كرامر وصفًا متعمقًا للخدمة العامة للبنا وأنشطته السياسية والدينية ومعتقداته، ومن عمل معه وعاونه في تحقيق أهدافه، ويؤكد الكتاب أن تنظيم الإخوان ولد كجماعة وحركة تآمرية، وحاول قادته الحفاظ على سرية حياتهم الخاصة في سرية تامة قدر الإمكان وفي هذا نجح البنا بشكل جيد، وتصوره كتابات الإخوان التي خضعت للدراسة والتحليل بشخصيات تشبه النبي.

ويعد استخدام كلمة "مهندس" في عنوان الكتاب - اختيار كرامر الخاص - استعارة جيدة لسنوات مهمة البنا العامة: تشييد المباني، وإضافة الامتدادات، والعمل في الجحور وأحيانًا الانهيار، وتكشف حسابات كرامر الطبيعة التجريبية لعمل البنا: تمت تجربة الكثير من الأفكار ثم تم تنحيتها جانبًا عندما لم تنجح ومع ذلك، كانت هناك استمرارية، وقبل كل شيء رفض البنا الفصل بين الدين والسياسة.

وتظهر نتائج الدراسة التي يتضمنها الكتاب بوضوح أن نشر "الإسلام الحقيقي" والجهاد كانا ركيزتين توأمين تفكير الإخوان العقائدي والاستراتيجي منذ البداية بأساليب تنعكس في أفعال الإخوان حتى يومنا هذا؛ على سبيل المثال، كانت ممارسات الإخوان المتمثلة في إنشاء منظمات فرعية، ومؤسسات إعلامية وتعليمية وتعزيز التماسك الجماعي من خلال الزواج، كلها أمور كان البنا رائدًا فيها والتي استمرت حتى الوقت الحاضر وبالمثل، فإن عملية التحول إلى الأخ في الواقع تبدو دون تغيير إلى حد كبير.

ظلت قائمة أعداء تنظيم الإخوان مستقرة أيضًا، وإن كان هناك اختلافات طفيفة في التركيز: كانت الشيوعية مصدر قلق حقيقي في العصر الذي تم فيه إنشاء جماعة الإخوان، ولكن مع انهيار الاتحاد السوفيتي تظل العلمانية عدوًا أساسيًا للإخوان، وأكدت الدراسة على تأثر الثوار الإسلاميين الإيرانيين بالإخوان في السبعينيات من القرن الماضي، وكان هناك الكثير من المحاولة والخطأ في حياة حسن البنا، لكن يبدو أنه لم يشك أبدًا في مهمته - ويبدو أنه كان مقنعًا للآخرين في هذه النقطة ويصف كرامر زوجة البنا وأطفاله ووالديه وإخوته جميعهم بإخضاع أنفسهم لاحتياجات أغراضه الأيديولوجية وسواء كان البنا يعتقد شخصياً أنه قائد مختار من الله، فإن بعض المصادر التي أبرزها كرامر توضح أن البنا كان مرتاحًا في رسم المقارنات التي جعلت أتباعه يعتقدون ذلك وهذا جانب آخر من جوانب جماعة الإخوان، استعاره منهم الثوار الإيرانيون وقائدهم آية الله روح الله الخميني.

إن افتقار البنا للشك في نفسه - لا يوجد مثال واحد مسجل في السيرة الذاتية - يقدم لمحة خاصة عنه كشخص: يظهر على أنه شخص ذو بعد واحد يعرف كل شيء، ومتعصب، بل هو الأكثر تعصبًا، وفيما يتعلق بالحياة العاطفية للبنا، يذكر كرامر قليلًا من عادة البنا في البكاء علنًا، وهو شيء لا يزال يُلاحظ في جماعات الإسلام السياسي للتأثير ولكن الأدلة مرة أخرى لا تسلط أي ضوء على البنا، لأن البكاء كان جزءًا من استعراضه العلني لعلاقته بربه.

وهناك حالات أخرى تدل على برود شديد، ويشير كرامر إلى حالة، على الرغم من وفاة ابن البنا، واصل البنا مواعظه، موضحًا أنه رجل واجب - أي واجب تجاه الله وهذا الواجب كان قد فرضه على نفسه بالطبع ولا يبدو أن الواجبات المهنية الفعلية التي اضطلع بها البنا كمدرس قد استغرقت الكثير من وقته أو أفكاره، وهو ما ينعكس في حقيقة أن دور البنا كمدرس لا يتطرق إليه أحد، ويمر عليه الإخوان أنفسهم مرور الكرام، ومن غير الواضح ماذا كان يفعل البنا كمدرس، أو ما إذا كان ذلك بسبب أن عمله كمدرس كان إلى حد كبير غير ذي صلة بحياته لأنه كان مجرد وسيلة لكسب لقمة العيش، ويبدو أن عمله كمدرس منحه مزايا عديدة منها الوقت الكثير بعد انتهاء اليوم الدراسي والذي كرسه لعمله في جماعة الإخوان ووفرت له مهنة التدريس كثيرًا من الحرية في تنفيذ مهمته، ومنحته إمكانية الوصول إلى شباب يسهل التأثر عليهم وعائلاتهم.

Advertisements
Advertisements