الأربعاء 08 ديسمبر 2021 الموافق 04 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

البرازيل تدعم مصر في أزمة سد النهضة بعد انتخابهاعضوًا غير دائم في مجلس الأمن

الخميس 14/أكتوبر/2021 - 04:25 م
الرئيس نيوز
طباعة
بعد انتخاب البرازيل عضوًا غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اكتسب الدعم البرازيلي لمصر في أزمة سد النهضة الإثيوبي الكبير زخمًا.

 ورصدت صحيفة Digital News الكندية تقاربًا كبيرًا بين القاهرة وبرازيليا تمهد لكسب مصر دعم البرازيل في أزمة السد الإثيوبي من خلال الاستفادة من انضمام البرازيل في يونيو إلى عضوية غير دائمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وبحث الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نائب الرئيس البرازيلي هاملتون موراو، خلال زيارته للقاهرة في 28 سبتمبر، آخر التطورات المتعلقة بأزمة سد النهضة، بما في ذلك البيان الأخير الصادر عن رئاسة مجلس الأمن الدولي.

ودعا البيان الصادر في 15 سبتمبر إلى التزام جميع الأطراف للتوصل إلى اتفاق ملزم قانونًا بشأن ملء السد وتشغيله "في إطار زمني معقول".

 وأعرب موراو خلال لقائه السيسي عن تفهم بلاده لموقف مصر في أزمة سد النهضة لأن مياه نهر النيل مهمة للأمن المائي والغذائي في مصر.

بالنسبة لمصر، يبدو من المهم تأمين الدعم البرازيلي في أزمة سد النهضة، بعد أن انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 11 يونيو ألبانيا والبرازيل والغابون وغانا والإمارات العربية المتحدة للانضمام إلى العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن، لمدة عامين اعتبارًا من 1 يناير 2022.

 ويرى مراقبون أن القاهرة تنشط في استمالة القوى الدولية المؤثرة في مجلس الأمن تحسبًا للعودة للمجلس مرة أخرى في حال تصاعد أزمة سد النهضة.

أكد السفير المصري لدى البرازيل وائل أبو المجد في تصريحات صحفية سابقة على "أهمية التنسيق البرازيلي المصري" في الفترة الحالية فيما يتعلق بالقضايا الدولية والإقليمية، لا سيما سد النهضة، في ضوء عضوية البرازيل غير الدائمة في مجلس الأمن. في 2022 و 2023.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من الممكن تأمين الدعم البرازيلي من خلال تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية. في 28 سبتمبر، قال السفير مجد إن حجم التبادل التجاري بين البلدين يتراوح سنويًا بين 2.5 مليار دولار و 3 مليارات دولار.

وأشار إلى وجود فرص كبيرة وإمكانيات هائلة لإقامة شراكة اقتصادية حقيقية بين مصر والبرازيل ومشاريع مشتركة للاستفادة من نقاط القوة في كل منهما. وبذلك تصبح مصر بوابة البرازيل إلى المنطقة العربية وإفريقيا، وتصبح البرازيل بوابة مصر إلى أسواق أمريكا اللاتينية ". وتابع مجد أن "العلاقات التجارية المصرية والبرازيلية تعتمد إلى حد كبير على القطاع الزراعي".

وخلال زيارة موراو في 28 سبتمبر إلى القاهرة، اتفق البلدان على فتح مكتب إقليمي للغرفة التجارية العربية البرازيلية في القاهرة.

وقالت وزيرة التجارة والصناعة المصرية، نيفين جامع، في حديثها في افتتاح مكتب الغرفة بالقاهرة في 29 سبتمبر، "إن افتتاح المكتب الإقليمي للغرفة التجارية العربية البرازيلية في القاهرة سيلعب دورًا محوريًا في خدمة المصالح المشتركة بين البلدين. رجال أعمال مصريون وبرازيليون يدعمون التعاون التجاري ويسهلون حركة البضائع والخدمات بين البلدين ".

 كما اتفقت مصر والبرازيل في نفس اليوم على تسيير رحلة مباشرة بين القاهرة وساو باولو، لتسهيل حركة التجارة بين البلدين.
وتسعى القاهرة إلى تعزيز التعاون مع البرازيل في المجال العسكري. في 28 سبتمبر، اتفق وزير الدفاع المصري الفريق الركن محمد زكي مع موراو على زيادة مجالات التعاون العسكري ونقل وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة في البلدين.
في غضون ذلك، كان السودان حريصًا أيضًا على التقارب مع البرازيل من خلال التعاون الاقتصادي. قال وزير الاستثمار السوداني الهادي محمد إبراهيم، خلال اجتماع مارس مع السفيرة البرازيلية في السودان باتريشيا ماريا، "السودان مفتوح لجميع المستثمرين البرازيليين للاستفادة من التجربة البرازيلية في الزراعة والثروة الحيوانية والطيران وتكنولوجيا المعلومات".
كما يسعى السودان إلى تعزيز علاقاته مع البرازيل من خلال الرياضة وكرة القدم. اتفق وزير الشباب والرياضة السوداني يوسف آدم الضحي مع ماريا في مارس على المشاركة في إنتاج فيلم يتحدث عن شغف الشعب السوداني والبرازيلي بكرة القدم.
وتحركت إثيوبيا نحو التقارب مع البرازيل. في مايو، عُقدت القمة السياسية الأثيوبية البرازيلية المشتركة الثانية بمشاركة وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية، رضوان حسين، ونظيره البرازيلي كينيث دا نوبريجا. وقال حسين في ذلك الوقت، "إثيوبيا مستعدة للعمل مع البرازيل في مختلف المجالات، وخاصة في مجال التعاون في القطاع الزراعي". كما أكد نوبريجا أن بلاده مستعدة للاستثمار في الزراعة الحديثة وقطاعات المعالجة الزراعية في إثيوبيا.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads