الأحد 17 أكتوبر 2021 الموافق 11 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

القضية الفلسطينية.. هل يدفع اليأس أبو مازن لقبول حل الدولة الواحدة؟

الإثنين 27/سبتمبر/2021 - 01:00 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إسرائيل بمسؤوليتها عن تدمير حل الدولتين بأفعال قال إنها قد تدفع الفلسطينيين للمطالبة بحقوق متساوية داخل دولة واحدة ثنائية القومية تضم إسرائيل والضفة الغربية المحتلة وغزة.

في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عبر الفيديو من الضفة الغربية، حث عباس دول العالم على التحرك لإنقاذ صيغة الدولتين التي كانت لعقود حجر الأساس للدبلوماسية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ويعكس خطاب أبو مازن القاسي إحباطًا واسع النطاق للفلسطينيين من عملية السلام المحتضرة. ولكن يمكن أيضًا اعتبارها وسيلة لصقل أوراق اعتماده القومية في الداخل.

وألغى عباس أول انتخابات فلسطينية منذ 15 عاما في أبريل عندما بدا أنها لن تخدم حسابات حركة فتح التي يتزعمها وقد تم تهميش فتح إلى حد كبير خلال حرب غزة التي استمرت 11 يومًا في مايو، عندما ارتفع الدعم لخصومها من حماس.

لكن عباس لا يزال يُنظر إليه دوليًا على أنه ممثل القضية الفلسطينية وشريك حيوي في عملية السلام. تنسق قواته الأمن مع إسرائيل، وتستهدف حماس والجماعات المسلحة الأخرى التي تعتبرها كلاهما تهديدًا - وهي سياسة ساهمت في عدم شعبيته.

ووجه أبو مازن تهديدات مبطنة من قبل، ويعتقد العديد من المحللين أنه من غير المرجح أن يتابع هذا النوع من التحرك السياسي الجذري. وتعتمد حكومته أيضًا بشكل كبير على المساعدة من المجتمع الدولي، الذي لا يزال ملتزمًا بحل الدولتين المتفاوض عليه.

بينما يدعم بعض الفلسطينيين والإسرائيليين فكرة دولة واحدة ثنائية القومية، فإن لدى معظمهم أفكارًا مختلفة تمامًا عن الشكل الذي سيبدو عليه هذا الكيان وكيف سيُحكم. تجدر الإشارة إلى أن حل الدولة الواحدة، الذي يحظى بشعبية لدى بعض النشطاء الإسرائيليين والفلسطينيين، سيعني نهاية إسرائيل كدولة ذات أغلبية يهودية.

ويؤكد معظم المحللين أن الدولة الواحدة لن تكون قابلة للحياة لأسباب دينية وسياسية وديموغرافية. نظرت الحكومات الإسرائيلية إلى مفهوم الدولة الواحدة على أنه يقوض جوهر الدولة اليهودية المستقلة.

كرر الرئيس الأمريكي جو بايدن دعمه لحل الدولتين خلال خطابه أمام الأمم المتحدة يوم الثلاثاء، قائلاً إنه سيضمن "مستقبل إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية تعيش في سلام إلى جانب دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للحياة".

وقال عباس إن إسرائيل "تقضي على احتمال التوصل إلى تسوية سياسية على أساس حل الدولتين" من خلال مستوطناتها على أراض في الضفة الغربية احتلتها في حرب عام 1967. وتنظر معظم الدول إلى المستوطنات على أنها إجراءات استعمارية غير قانونية، وهو موقف تعارضه إسرائيل.

وهدد عباس بإلغاء اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل إذا لم تنسحب من الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية خلال عام. وتساءل أبو مازن: "إذا لم يتم تحقيق ذلك، فلماذا يتم الاعتراف بإسرائيل على أساس حدود عام 1967؟ لماذا الحفاظ على هذا الاعتراف؟".

وقال عباس "إذا استمرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في ترسيخ واقع دولة فصل عنصري واحدة كما يحدث اليوم، فإن شعبنا الفلسطيني والعالم بأسره لن يتسامح مع مثل هذا الوضع". وأضاف: "الظروف على الأرض ستفرض حتما حقوقا سياسية متساوية وكاملة للجميع على أرض فلسطين التاريخية، داخل دولة واحدة."

تحدث عباس على خلفية تظهر المسجد الأقصى في القدس، الموقع المقدس للمسلمين واليهود، وسلسلة من الخرائط للمنطقة تظهر التوسع الإقليمي الإسرائيلي على مدى عدة عقود من الحرب والصراع.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة في حرب عام 1967 مع الدول العربية المجاورة وهي أراض يريدها الفلسطينيون لدولتهم المستقبلية. وضمت القدس الشرقية في خطوة غير معترف بها دوليا وسحبت قواتها من غزة في 2005. فازت حركة حماس في الانتخابات البرلمانية بعد عام وانتزعت غزة من قوات عباس في صراع دموي على السلطة في عام 2007.

قدمت إسرائيل عروضاً مختلفة على مر السنين تقول إنها كانت ستمنح الفلسطينيين الاستقلال في معظم المناطق. لكن الفلسطينيين - وهم الطرف المفاوض الأضعف دائمًا - قالوا إن كل اقتراح يقصر في منحهم دولة كاملة وحل القضايا الجوهرية الأخرى، مثل مصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس.

كان اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل أساس اتفاقيات أوسلو عام 1993 التي أطلقت عملية السلام في الشرق الأوسط. وتوقفت المحادثات منذ أكثر من عقد، ويعارض رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي، نفتالي بينيت، إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، التي لا يزال يُنظر إليها دوليًا على أنها الطريقة الوحيدة لحل الصراع.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads