السبت 23 أكتوبر 2021 الموافق 17 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"أسف وترحيب".. إثيوبيا تعلق على بيان مجلس الأمن حول ملف سد النهضة

الخميس 16/سبتمبر/2021 - 10:53 م
الرئيس نيوز
طباعة
علقت وزارة الخارجية الإثيوبية، على بيان مجلس الأمن حول ملف سد النهضة، بأنه "أمر مؤسف أن يعلن المجلس نفسه في قضية حقوق المياه والتنمية الخارجة عن اختصاصه"، على حد وصفها.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، في إحاطته الأسبوعية، اليوم الخميس أن "وزارة الخارجية الإثيوبية أصدرت بيانًا صحفيًا بشأن بيان رئيس مجلس الأمن الدولي بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير. وبحسب البيان، ترحب إثيوبيا بأعضاء المجلس لتوجيه الأمر إلى المفاوضات الثلاثية التي يقودها الاتحاد الإفريقي".

وأضاف أنه "من المؤسف أن يعلن المجلس نفسه في قضية حقوق المياه والتنمية الخارجة عن اختصاصه".

وتابع أن "زلة تونس التاريخية في تقديم قرار المجلس تقوض مسؤوليتها الجسيمة كعضو مناوب في مجلس الأمن الدولي على مقعد إفريقي".

في سياق متصل، أجرى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الإثيوبي دمقي موكنن حسن، محادثات مع نظيره الكونغولي كريستوف لوتندولا، وتركزت المباحثات بين الجانبين على استمرار المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة الإثيوبي الذي عقد تحت قيادة الاتحاد الإفريقي.

وأعرب وزير الخارجية الإثيوبي عن "تقديره للدور الإيجابي الذي لعبته حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية في المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة الإثيوبي".

وأكد "عزم إثيوبيا على مواصلة المحادثات الثلاثية في أي وقت، وأن إثيوبيا لديها رغبة قوية في الاستخدام العادل والمعقول للمياه"، مشيرا إلى أن "حوض النيل يجب أن يكون مصدر للتعاون وليس الصراع".

ورحبت مصر على لسان وزارة الخارجية الأربعاء، بالبيان الرئاسي الصادر اليوم عن مجلس الأمن الدولي، الذي يأتي في إطار مسؤولياته عن حفظ السلم والأمن الدوليين، والذي شجع مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف المفاوضات بشأن سد النهضة في إطار المسار التفاوضي الذي يقوده رئيس الاتحاد الأفريقي، بغرض الانتهاء سريعًا من صياغة نص اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في إطار زمني معقول.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads