الإثنين 22 يوليه 2024 الموافق 16 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

3 مؤشرات على مساعي ليبيا للمصالحة بين الفرقاء وفض الاشتباك

الرئيس نيوز

بدا أن ليبيا تحاول تجاوز الأوضاع المعقدة حاليًا، وسط اقتتال الميليشيا التابعة لتركيا والتي تسيطر على العاصمة طرابلس، أعلن رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، محمد المنفي، رسميا انطلاق مشروع المصالحة الوطنية في ليبيا، ويبدو أن إطلاق سراح السعدي القذافي، وتسليم روفات القذافي لذوية جزء من هذه المصالحة.
ووفق بيان المجلس الرئاسي، قال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إن المنفي هنأ أبناء الشعب الليبي بهذه المناسبة، مثمنا كافة الجهود التي بذلت في سبيل تحقيق ما تم التوصل إليه اليوم من مصالحة، في إشارة إلى الإفراج على السجناء الموقوفين على ذمة قضايا مختلفة، والذين صدرت بحقهم أحكام قضائية.
المنفي أكد أن القرارات التي اتخذت ما كان لها أن تتخذ، لولا الرغبة الحقيقية والجادة، لدى الشعب الليبي من أجل طي صفحات الماضي المؤلمة، وتجاوز الخلافات، ونبذ الفرقة، وإيقاف نزيف الدماء، ووضع حد لمعاناته.
بارك المنفي انطلاق أولى خطوات المصالحة الوطنية التي "تمثل الرغبة الحقيقة لدى الجميع لطي الماضي وتجاوز الخلافات، داعيا الليبيين للالتفاف حول الوطن وبناء دولة المواطنة والقانون"، تابع البيان: "للعمل معا من أجل بناء وطن واحد، ترفرف عليه راية السلام".
حكومة الوحدة 
مؤشر آخر على محاولة فض المشهد المعقد، وصل رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبد الحميد الدبيبة، إلى مدينة طبرق في شرق البلاد، لاول مرة، يرافقه عدد من وزرائه؛ لحضور جلسة للمسألة في البرلمان الليبي.
ومن المقرر أن يعقد مجلس النواب الليبى اليوم جلسة رسمية في مدينة طبرق، لمتابعة عمل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة. 
وصرّح المتحدث باسم مجلس النواب الليبي، عبد الله بليحق، بأن مساءلة الحكومة بعد مرور ما يقرب من 6 أشهر من منحها الثقة، ستشمل عددا من الملفات، من بينها  توحيد المؤسسات الليبية، وإخراج المرتزقة، وأزمة الكهرباء، ومجابهة جائحة فيروس كورونا، وتطوير قطاع النفط.
كان جدل دار بسبب تأخر حكومة الدبيبة في حضور جلسة مجلس النواب الليبي الخاصة بالمساءلة، وتوعد رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أن "المجلس سيسحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، إذا لم تحضر جلسة الاستجواب".
وإثر ذلك، رفض عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة في ليبيا، تهديدات رئيس مجلس النواب بحجب الثقة عن حكومته، قائلا إن فشل البرلمان في إقرار الميزانية أعاق عمل الحكومة.