الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 03 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

سد النهضة.. إثيوبيا تواصل أعمال التعلية لإتمام الملء الثاني

الرئيس نيوز

مع استمرار توقف مفاوضات سد النهضة بعد الفشل في إحداث توافق بين الدول الثلاث "مصر والسودان وإثيوبيا"، والوصول إلى اتفاق قانونى ملزم ونهائي حول قواعد ملء وتشغيل السد، استمرت أديس أبابا في محاولات إتمام الملء الثاني بإرادتها المنفردة خلال فترة الفيضان الحالية رغم عدم اكتمال التخزين بمقدار 13.5 مليار متر مكعب من المياه.

وكشفت آخر صور للأقمار الصناعية استمرار أعمال تعلية الضفة الغربية لسد النهضة، بالإضافة إلى استمرار تدفق ومرور المياه من الممر الأوسط لسد النهضة، وذلك فى ظل استمرار فيضان النيل وتجاوز النيل الأزرق المتوسط السنوي التاريخي لشهر أغسطس رغم انحسار معدلات الأمطار، مع ملاحظة أن التدفق قياسا مع العام الماضي يعد أقل فى الإجمال.

تراجع استخدامات المياه

وكشفت مصادر مطلعة على ملف سد النهضة أن تجاوز المتوسط السنوي التاريخي للنيل الأزرق يرجع إلى انخفاض الاستخدامات المختلفة ومنها النشاط الزراعى بسبب الاضطرابات الأخيرة في إثيوبيا، والتى امتدت الى نطاقات فى بني شنقول وأمهرا والأورومو، وهو ما يرجح أن استخدامات إثيوبيا من المياه تراجعت خلال تلك الاضطرابات مما أدى إلى تجاوز المتوسط التاريخي لشهر أغسطس، بالإضافة إلى حدوث انخفاض متوقع فى معدلات مياه الفيضان بجميع المحطات ومنها الخرطوم والروصيرص.

انخفاض معدلات الفيضان
 
استمرار أعمال تعلية الضفة الغربية تأتي بالتزامن مع مرور المياه من الممر الأوسط لسد النهضة، بجانب استمرار تخزين المياه فى سد عطبرة وخشم القرية، وبلغ منسوب النيل الأبيض 130 مترا مكعبا من المياه يوميا، مع وصول نهر عطبرة لمعدلات 146 مليون متر مكعب يوميا من المياه، واستمرار التصرفات خلف سد الروصيرص بـ550 مليون متر مكعب يوميا، مع إطلاق تحذير للمواطنين من مخاطر فيضان النيل.

بطء الإنشاءات الهندسية

يقول الدكتور عباس شراقي، أستاذ الموارد المائية بكلية الدراسات الإفريقية، إن معدلات فيضان النيل تبدأ فى الاستقرار لكن المعدلات النهائية تتضح في نهاية شهر سبتمبر الجارى، مشيرا إلى أن إثيوبيا تسابق الزمن من أجل الانتهاء من الإنشاءات والأعمال الهندسية فى السد والممر الأوسط وفى بوابات التوربينات قبل حلول موسم الفيضان المقبل.

وأوضح أستاذ الموارد المائية بكلية الدراسات الأفريقية لـ"الرئيس نيوز" أنه من المخطط تخزين 10 مليارات متر مكعب من المياه خلال الموسم المقبل واستكمال أعمال تعلية الممر الأوسط لسد النهضة، بالإضافة إلى أن عملية تعلية الممر مرتبطة بإنهاء تنفيذ جمبع الأعمال الهندسية فى الضفتين الشرقية والغربية وتجهيز بوابات التوربينات، مشيرًا إلى أن ذلك يفسر بطء عملية الإنشاءات لمرور الفيضان، مع عدم اكتمال التخزين بمقدار 13.5 مليار متر مكعب كما كان مخططا له.
Advertisements
Advertisements