الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صحيفة إسرائيلية: اتساع الخلاف بين فتح وحماس بسبب أبو مازن

الأربعاء 01/سبتمبر/2021 - 10:35 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
اعتبرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية زيارة وزير الدفاع بيني جانتس إلى رام الله علامة أخرى على تحسن العلاقات بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية. 

في المقابل، أفسدت الزيارة أي أمل في حل النزاع بين السلطة الفلسطينية وحماس في المستقبل المنظور، فقد أدى الاجتماع بين جانتز وأبو مازن إلى تفاقم التوترات بين الفصيلين الفلسطينيين.

كانت حماس من أوائل الجماعات الفلسطينية التي أدانت بشدة زيارة جانتس إلى رام الله، واتهم عدد من مسؤولي حماس عباس بـ "طعن الفلسطينيين في الظهر" و"خيانة دماء الشهداء الفلسطينيين". 

ورفض مسؤول فلسطيني اتهامات حماس ووصفها بأنها "حمقاء" واتهم حماس بالعمل لخدمة أجندة "قوى أجنبية" في المنطقة. 

وتعني الاتهامات أن الانقسام بين الضفة الغربية التي تحكمها السلطة الفلسطينية وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس من المرجح أن يستمر، على الأقل طالما ظل عباس في السلطة.

وبلغ التنافس بين حركة فتح التي يتزعمها عباس وحماس ذروته عام 2007 عندما سيطرت الحركة الإسلامية بالقوة على قطاع غزة. 

وزعمت الصحيفة أن عباس لم يغفر لحماس الاستيلاء على السلطة كما زعمت أنه مقتنع بأن حماس كانت وراء مؤامرة لاغتياله في قطاع غزة. 

وعلى مدار السنوات الـ 14 الماضية، فشلت عدة محاولات من جانب مصر والسعودية وقطر وتركيا لتحقيق المصالحة بين فتح وحماس.

في العام الماضي، بدت فتح وحماس على وشك دفن الأحقاد عندما أعلنا أنهما توصلتا إلى اتفاق، برعاية مصر، لإجراء انتخابات طال انتظارها لرئاسة السلطة الفلسطينية ومجلس النواب. 

ولكن قرار عباس في أبريل بإلغاء الانتخابات مرة أخرى وضع فتح وحماس في مسار تصادمي. 

منذ إعلان عباس تصاعدت التوترات بين الجانبين، وبعد 11 يومًا من الحرب بين إسرائيل وحماس في مايو، تصاعدت التوترات بين الجانبين، لا سيما في ضوء المظاهرات الجماهيرية المؤيدة لحماس التي اجتاحت أجزاء كثيرة من الضفة الغربية.

وتعرض عدد من الفلسطينيين الذين شاركوا في المظاهرات للاعتقال والضرب، وبالإضافة إلى ذلك، لم تتمكن فتح وحماس من التوصل إلى اتفاق حول من سيكون مسؤولاً عن إعادة إعمار قطاع غزة في أعقاب الحرب. 

يعود الفضل في التهدئة المؤقتة التي سادت بين فتح وحماس إلى سياسات رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب التي اتحد الفلسطينيون ضدها. 

في العام الماضي، توصلت فتح وحماس إلى اتفاق للعمل معًا لإسقاط خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة أيضًا باسم "صفقة القرن"، ومخططات نتنياهو ضد الفلسطينيين.

لكن الأمور تغيرت منذ ذلك الحين، خرج نتنياهو وترامب من المشهد السياسي كما خرجا من السلطة، ومهد غيابهما وتغيير الحكومة في إسرائيل وواشنطن الطريق لاستعادة العلاقات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل والولايات المتحدة.

توصل عباس إلى استنتاج مفاده أن التعامل مع الحكومتين الجديدتين في إسرائيل والولايات المتحدة سيكسبه أكثر من تحقيق السلام مع حماس. 

استأنفت إدارة بايدن المساعدات المالية للفلسطينيين وتتحدث عن الحاجة إلى تقوية السلطة الفلسطينية، وهذا بالضبط ما يريد عباس سماعه.

وبالمثل، غيرت الحكومة الإسرائيلية الجديدة بالفعل موقفها تجاه عباس والسلطة الفلسطينية. بناءً على طلب إدارة بايدن، أعلنت الحكومة عن سلسلة من المبادرات لتعزيز الاقتصاد الفلسطيني وتحسين الظروف المعيشية للفلسطينيين.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements