الأربعاء 05 أكتوبر 2022 الموافق 09 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

"خريطة فلسطين التاريخية".. معرض صور جوية يفضح "سر إسرائيل"

الرئيس نيوز

سلطت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية الضوء على معرض للصور في متحف تل أبيب للفنون يكشف بطريقة مثيرة للقلق، من الجو والأرض، عن القرى المهجورة والأراضي المسيجة والأماكن التي ترفض إسرائيل الاعتراف باستيلائها عليها.

عندما حاول الصحفيون والباحثون الحصول على صور الأقمار الصناعية لقطاع غزة خلال عملية الجيش الإسرائيلي هناك الشهر الماضي، انتهى بهم الأمر بشيء يبدو أنه جاء من حقبة سابقة – في شكل صور منخفضة الدقة. على الرغم من تحديث صور غزة وإسرائيل المتوفرة كجزء من خدمات الأقمار الصناعية المجانية من جوجل مؤخرًا، إلا أن جودتها أقل بكثير من صور أجزاء أخرى من العالم (بما في ذلك كوريا الشمالية). وفقًا لمقال نشرته نفس الصحيفة بعد فترة وجيزة من الحرب، فإن السبب يتعلق بقانون أقره الكونجرس الأمريكي في التسعينيات يقيد جودة وتوافر صور الأقمار الصناعية التجارية بمنطقة إسرائيل / فلسطين.

ويُظهر معرض متحف تل أبيب للفنون بشكل صارخ تأثير الوصول المحدود إلى التصوير الفوتوغرافي عالي الجودة. ويعرض فيلم "ضد الخرائط - Anti-Mapping" الوثائقي لميكي كرتسمان وشبتاي بينشيفسكي صورًا مذهلة تقدم بديلاً للوسائل الرسمية لرسم الخرائط التي تسيطر عليها الدولة اليهودية. على مدى عدة سنوات، تجول المصوران في البلاد لتوثيق المواقع المتنازع عليها حرفيًا ورمزيًا - على الأرض وفي الوعي العام: وأبرز الوثائقي البلدات الفلسطينية التي دمرت عام 1948، والقرى البدوية غير المعترف بها، وسلسلة من المواقع المتاخمة لطريق الخط الأخضر. 
باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات، أنشأ الثنائي خريطة مفصلة لإسرائيل - على وجه التحديد في الأماكن التي سعت الدولة إلى محوها وإخفاء أثرها.

يشرح كرتسمان أن الهدف كان الكشف عن الأماكن التي لا تظهر على الخرائط لسببين: أولاً، لأن أسمائها قد محيت تمامًا أو، في أفضل الأحوال، تم استبدالها بكلمة hirbe - "الخراب"، و ما تبقى من غابات يسيطر عليها الصندوق القومي اليهودي أو البلدات الصهيونية الجديدة أو قواعد جيش الاحتلال الإسرائيلي. وثانيًا، لأن أجزاء معينة من هذه الآثار لا يتم التقاطها بواسطة التصوير الفوتوغرافي منخفض الدقة بالأقمار الصناعية. على الرغم من إلغاء التشريع الأمريكي المحدد الذي منع نشر صور عالية الدقة من إسرائيل قبل عدة أشهر، إلا أن خدمات الأقمار الصناعية، ولا سيما جوجل، لم تقم بتحديث خرائطها بعد، ونشرت الصحيفة صورة درامية لمقبرة أم الحيران، قرية بدوية في صحراء النقب.

لمواجهة هذا، بدأ مشروع رسم خرائط بديل - من الجو والأرض. واستخدم المصوران طائرات بدون طيار لالتقاط آلاف الصور الجوية، واستخدموها لتجميع نموذج ثلاثي الأبعاد باستخدام تقنية تسمى القياس التصويري. من بين 2500 صورة بطائرة بدون طيار، تم إنشاء وطباعة صورة واحدة متعددة الطبقات للمعرض الجديد بدقة لا تصدق تبلغ 1.5 سم لكل بكسل - أكثر من 100 مرة مما هو متاح عادة على الإنترنت. وتم طباعة الصور على ورق حائط عملاق تم تثبيته على جدران معرض الصور بالمتحف.

وقالت الصحيفة إن النتائج مذهلة، تنتشر الأعمال حول المعرض حسب حجم الجدار ونسب مساحات المعرض. للوهلة الأولى، تعتقد أنك تنظر إلى صورة قمر صناعي مألوفة، ولكن عند الفحص الدقيق، ستكتشف نسيجًا غنيًا في التفاصيل المتحركة.

ومن الأمثلة اللافتة للنظر صورة الخان الأحمر بجوار مستوطنة كفار أدوميم خارج القدس. القرية جزء من مجموعة من 12 تجمعاً للاجئين الفلسطينيين يواجهون الطرد. في هذه المناطق، التي تعد جزءًا من المنطقة "ج" (أي تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة)، يُحظر التصوير بطائرات بدون طيار، ولكن تمكّن المصوران من مراوغة الجنود وتسجيل تفاصيل كبيرة للحياة اليومية للأشخاص الذين يسكنون في أكواخ من الصفيح والخيام في هذه المنطقة - تفتقر إلى أبسط البنية التحتية للطرق والمياه والكهرباء. تم بالفعل إخلاء هذه المجتمعات عدة مرات؛ وتوجد معركة قانونية جارية حاليًا حول خطة جديدة لهدم الخان الأحمر والمدرسة التي تم بناؤها هناك عام 2009 من قبل متطوعين من مواد معاد تدويرها بما في ذلك الإطارات والطين والطوب اللبن.

كما وثق المصوران قرية العراقيب بالقرب من بئر السبع، والتي أصبحت رمزا للكفاح العربي في النقب بعد أن دمرت وأعيد بناؤها أكثر من 100 مرة.

Advertisements
Advertisements