الثلاثاء 22 يونيو 2021 الموافق 12 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«خيارات جو».. لماذا لم يقدم بايدن نفسه كوسيط في الأزمة الفلسطينية؟

الإثنين 17/مايو/2021 - 02:41 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
يقوم البيت الأبيض الجديد بتعزيز وتكثيف جهوده باهتمام دؤوب على القضايا التي يعتقد بايدن أنها أدت إلى انتخابه. لكن إدارة جو بايدن تبدو أيضًا حذرة من إراقة رأس المال السياسي في أزمات أخرى قد تصرف الانتباه عن طموحاته الرئيسية أو حيث قد لا تؤدي المشاركة إلى تحقيق مكاسب حاسمة. يظهر هذا الاتجاه في الصراع الدائر بين إسرائيل والفلسطينيين، حيث لم يلقي بايدن بنفسه علنًا وبشكل مباشر في جهود الوساطة بهدف فرض وقف إطلاق النار أو جهود الوساطة التي ربما حاول العديد من الرؤساء السابقين القيام بها.
حرص بايدن على أن يكون في المقدمة في ملف مكافحة الوباء، ولكن ظهوره كان أقل وضوحًا في التعامل مع موجة الأطفال المهاجرين على الحدود الجنوبية لأمريكا. وبنفس الطريقة، اختار إعطاء الأولوية لإصلاح البنية التحتية بدلاً من بدء رئاسته في معركة مؤلمة حول حقوق التصويت مع الحزب الجمهوري والديمقراطيين المعتدلين في الكونجرس. وهو يسعى إلى تعزيز الأمان الاجتماعي لإفادة ناخبي الطبقة العاملة، لكنه ألغى الحلم الليبرالي بتوسيع المحكمة العليا.
في السياسة الخارجية، يمكن تفسير معظم مبادرات بايدن، من مواجهة الصين إلى العودة إلى اتفاق باريس للمناخ، من خلال رغبته في جعل الدبلوماسية تخدم الأمريكيين كل يوم أولاً. إنه نهج متماسك ولكنه لا يرحم، ويشير دائمًا إلى أن الرئيس قد فكر مليًا في ائتلافاته، ودروس انتخابات 2020، والعوامل التي قادت الترامبية والقوة العالمية النسبية لأمريكا.
في الشرق الأوسط، أصبحت منهجية بايدن مشروطة أيضًا بدعمه الطويل والقوي لإسرائيل. من المحتمل أيضًا أن تكون إدارته قد تعلمت من وجهة النظر القائلة بأن الأيام التي بدت فيها عملية السلام التي ترعاها الولايات المتحدة قابلة للحياة قد ولت منذ زمن بعيد. ولكن مع تصاعد الخسائر الفلسطينية تحت النيران الإسرائيلية المتصاعدة، يدعو الديمقراطيون الليبراليون وحتى الوسطيون بايدن إلى المشاركة بشكل أكبر.
قد تفسر ردة الفعل السياسية خلفيات تفكير البيت الأبيض، وتشدد اللغة الأمريكية والاضطلاع بأنشطة رئاسية ودبلوماسية وراء الكواليس. لكن الكشف عن الضغط الخاص من الولايات المتحدة لن يفعل شيئًا لتخفيف الأزمة – وتوقعت شبكة سي إن إن الإخبارية أنه قريبًا قد لا يكون لدى بايدن أي خيار آخر سوى الانخراط بشكل أكبر علنًا في ملف الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements
ads
ads