الأحد 26 يناير 2020 الموافق 01 جمادى الثانية 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

برلمانية ليبية: مفاوضات موسكو فشلت و"مخاوف التقسيم" وراء مغادرة "حفتر"

الثلاثاء 14/يناير/2020 - 03:07 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة


قالت النائبة البرلمانية الليبية ابتسام الرباعي، إن هناك جوانب مخفية دفعت المشير خليفة حفتر إلى مغادرة العاصمة الروسية موسكو، أمس الاثنين، من دون التوقيع على وثيقة وقف إطلاق النار، فضلاً عن مخاوفه من أن تكون عملية التوقيع بداية أو شرعنة لتقسيم ليبيا.

أضافت "الرباعي" أن مغادرة المشير موسكو تعني فشل المفاوضات الروسية رسمياً وسيكون التعويل الآن على "مؤتمر برلين"، مؤكدة دعم الليبيين للجيش الوطني.

أشارت النائبة إلى رفض الشارع والنواب الليبيين أي تدخل عسكري مباشر من أي طرف حتى الروسي، لأن التدخل العسكري الخارجي هو السبب الرئيس فيما وصلت إليه ليبيا منذ 2011، مشددة على أن التدخل التركي يحظى بالنصيب الأكبر من الرفض، بعدما أصبحت جزءاً من الصراع في ليبيا وقيام برلمانها بالتصويت على غزو الجيش التركي للأراضي الليبية.

فيما وجهت "الرباعي" الشكر لمصر على دورها في ليبيا مؤكدة ضرورة استمراره في سياق دعم الجيش والدفع نحو الحل السياسي، كما أبدت تحفظها على إعلان عقيلة صالح امكانية التدخل المصري عسكرياً، مؤكدة في الوقت نفسه حق مصر في حماية حدودها، كما لفتت "الرباعي" إلى أن الرعاية "الروسية ـ التركية" للمفاوضات الأخيرة أتت ضمن المصالح التي بدورها لا تصب في مصلحة ليبيا.

واختتمت "الرباعي" أن الإقصاء الذي يمارسه الإخوان لن يقود إلى حل الأزمة، فضلاً عن الرفض الشعبي لأن يكونوا في سدة الحكم، مشيرة إلى قانون العفو العام الذي تبنته قبل نحو عامين على أفراد النظام السابق ليكون جميع الليبين ضمن عملية الحل السياسي.

ads
ads
ads
ads
ads