الأربعاء 22 يناير 2020 الموافق 27 جمادى الأولى 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

"برلمانية النور": نتمنى ألا تكون رسالتنا رفض المنتقبات في مصر

الثلاثاء 10/ديسمبر/2019 - 05:38 م
الرئيس نيوز
طباعة

علق النائب أحمد خليل، رئيس الهيئة البرلمانية  لحزب النور، على واقعة الموظفة المنتقبة بقصر ثقافة كفر الدوار، بقوله: "أنا زعلان من المجتمع والتنمر الذي تم ضد المنتقبة بكفر الدوار".

جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، المخصصة لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة، الموجهة لوزيرة الثقافة، بشأن تدني مستوى دور مراكز الثقافة في نشر الثقافة بين المواطنين، وانتشار الأفلام الهابطة في المجتمع.

وأضاف خليل، "الموظفة المنتقبة رفضت تدخلنا كحزب النور وأكدت احترمها لقرارات قياداتها بالوزارة"، متابعا: المشكلة كأننا نقول   للمنتقبات عيشوا برا مصر".

وأكد خليل، إنه من البدو العرب ويسكن في  منطقة بها أعداد كبيرة من المنتقبات، و ليس له علاقة بأي توجهات قائلا: أتمنى ألا تكون رسالتنا هي أنه لا أماكن في مصر لعيش المنتقبات".

وشدد خليل على أنه كان يتمنى أن يكون التقييم للموظفة فني وليس فئوي مطالبا بضرورة توفير الأجور العادلة للموظفين حتى لا يمدوا إيديهم للناس .

واشار إلى أن وزيرة الثقافة تشرف على 14 قطاعا بالوزارة ، تبدأ من المجلس الاعلى للثقافة حتى مكتبات الطفل، وهو ما يجعلها بمثابة رئيسة وزراء 14 وزارة لو تم تفعيلها ستختلف الرؤية الثقافية في مصر، مشددا على أنه يجب أن تقوم تلك القطاعات الـ14 من ثباتها العميق والنوم والكسل والملل غير العادي.

وتابع خليل، أنه يجب أن تكون هناك قرارات ثورية فالهيئة العامة لدار الكتب قادرة على تغيير مستقبل مصر فضلا عن أن المركز القومي للترجمة يحتاج نهضة حقيقية إلى جانب رقمنة الثقافة ومخاطبة الجيل الجديد .

وأشار خليل إلى أن هناك 5 اقتراحات من حزب النور لتطوير الثقافة في مصر، وهي "أدارة للجودة داخل الوازرة - إداراة للإبداع - إدارة للابتكار والبحث العلمي - وإدارة المواهب - وقسم إلكتروني".

وأكد أنه خلال مناقشته مع النائب الأديب يوسف القعيد، أكد له أن الإشكالية الحقيقة في وزارة الثقافة، أن 85% من موازنة الوزارة  مرتبات 15% أنشطة متسائلا: هل ذلك يصح في دولة تقول إنها عايزه تبنى الإنسان المصري".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads