الأحد 26 يناير 2020 الموافق 01 جمادى الثانية 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

70 سنة على التأسيس.. الناتو يواجه شبح الانقسام وسعي لطرد "تركيا"

الجمعة 06/ديسمبر/2019 - 09:48 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
انتقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رئيس وزراء كندا جوستين ترودو ووصفه بـ"ذو الوجهين"، ووجدت تلك الأزمة طريقها بسرعة إلى عناوين الصحف في سياق تغطيتها لقمة حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع، ولكن أوروبا لديها 1000 سبب وسبب يدعو للقلق مع بلوغ التحالف العسكري عامه السبعين، وفقا لصحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية.
وقالت إن سلسلة المشاحنات الجانبية بين قادة الناتو وضعت انقسامات عميقة في منظمة تشكلت كقوة موازنة للحرب الباردة للاتحاد السوفيتي وما زالت أساسية للدفاع عن أوروبا.
وسلطت القمة الأخيرة للناتو الضوء على خلاف بين ترامب والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من جهة، وخلاف آخر بينه وبين رجب طيب أردوغان من تركيا، أي أن الاختلافات المحتملة الكبيرة في الرأي حول وجهة نظر الناتو الحديثة المؤلفة من 29 عضوًا في طريقها لبلورة تغير جذري وغير مسبوق في المنظمة، وربما يفسح ذلك المجال لخطوات قد يتخذها الاتحاد الأوروبي باتجاه المشاريع الدفاعية المشتركة.
وصف الدبلوماسيون اجتماع قادة الناتو الذي اختتم يوم الأربعاء في فندق فخم خارج لندن بأنه مثير للقلق. رغم أن المحادثات الخاصة القصيرة قد مرت بهدوء وعلى النحو الواجب وذلك لأنها في الغالب مبنية مسبقًا على مبادرات مطبوخة ومهيئة.
وأوضحت أن هجوم ترامب على ترودو - بعد لقطات أظهرت أن رئيس الوزراء الكندي يسخر على ما يبدو من نظيره الأمريكي في حفل استقبال في قصر باكنجهام - ربما يكون أكثر الخلافات تافهة. والأخطر من ذلك هو الخلاف بين ماكرون وأردوغان، الذي اتهم الرئيس الفرنسي قبل القمة بفهم "مريض وضحل" للناتو. كان هذا آخر تداعيات الانسحاب العسكري الأمريكي في شمال سوريا وما تلاه من عملية عسكرية تركية هناك، ضد الميليشيات الكردية التي ساعدت في قتال الغرب ضد داعش، لكن أنقرة وصفتها بالإرهابيين.
وقال الرئيس الفرنسي إنه لا يرى أي توافق محتمل مع تركيا بشأن تعريف الإرهاب. كما أغضب أنقرة بتهمة العمل مع وكلاء داعش. وأضافت الفاينانشيال تايمز أن الانشقاق المحتمل الآخر هو إصرار ماكرون على أن العدو المشترك لحلف الناتو - الذي يصر على أنه تحالف دفاعي - هو الإرهاب وليس روسيا أو الصين. أي اقتراح لتغيير في التركيز بعيداً عن ردع موسكو سوف يقاوم بشدة، خاصة من قبل بعض حلفاء وسط وشرق أوروبا.

كما أكدت القمة استياء الناتو من تركيا بعد صفقة شراء نظام الصواريخ الدفاعية الروسية S-400 الذي أغضب العديد من الحلفاء الأوروبيين وطالب بعضهم بطردها. وحذر جينس ستولتنبرج، الأمين العام لحلف الناتو، من أنه لا توجد وسيلة لدمج الأسلحة الروسية في أنظمة الناتو.
من جانبه، تسبب  ترامب في إثارة الانزعاج من خلال التغاضي مرة أخرى عن الفكرة - التي ينكرها المسؤولون الأمريكيون سريعًا دائمًا - بأن واشنطن قد تؤهل دعمها لنص المادة 5 الأساسي لحلف الناتو للدفاع الجماعي. إن إدارته تثير قلقًا أكبر من خلال مراجعتها حول ما إذا كانت ستنسحب من معاهدة الأجواء المفتوحة التي تعتمد عليها الدول الأوروبية في رحلات المراقبة فوق روسيا.
وقال إن المناورات التي تقوم بها الولايات المتحدة وتركيا - وهما دولتان من خارج الاتحاد الأوروبي – وفرنسا من داخله القوة العسكرية المهيمنة للاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي - توضح حدود تأثير معظم دول الاتحاد الأوروبي على المسائل الأساسية لأمنها. ومما يعجب الاتحاد الأوروبي أيضاً أنه رغم أنه يشكل أكثر من ثلثي عضوية الناتو، إلا أنه لن يمثل سوى خُمس إجمالي نفقات الدفاع على التحالف بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
قد يكون حلف الناتو قد تجاوز سن التقاعد الأوروبي العادي - لكن دول الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى الاستمرار في العمل لرأب أكثر من صدع في التحالف.
ads
ads
ads
ads
ads