الإثنين 18 نوفمبر 2019 الموافق 21 ربيع الأول 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

خاص| خبير بالشؤون الإفريقية: 5 أسباب تثبت نجاح اجتماع واشنطن

الخميس 07/نوفمبر/2019 - 03:40 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة

علق الدكتور عطية عيسوي، خبير الشؤون الأفريقية بالأهرام على نتائج اجتماع واشنطن بشأن سد النهضة.

وقال إنها كانت جيدة جدا وجاءت أكثر مما نتوقع وتعد انتصارا لوجهة النظر المصرية في كيفية حل النزاع لأسباب كثيرة.

وأضاف في تصريحات خاص لـ"الرئيس نيوز": "السبب الأول، أن الاجتماع وضع فترة زمنية محددة للتوصل إلى اتفاق بحلول 15 يناير المقبل، وكذلك مواعيد محددة للاجتماعات على مستوى وزراء الخارجية وعلى مستوى وزراء الري".

وتابع: "السبب الثاني، أنه تم الاتفاق على تفعيل المادة الــ"10" من اتفاق المبادئ لعام 2015،  التي تنص على الوساطة إذا لم يتم التوصل لاتفاق بالتفاوض أو التشاور وهو ما كانت تطالب به مصر ورفضته إثيوبيا من قبل.

وقال إن السبب الثالث لنجاح اجتماع واشنطن هو أنه وصف الاتفاق المطلوب إبرامه بحلول "15 يناير 2020" بالشامل والدائموذي المنفعة المتبادلة والمتعاون، حتى لايقتصر الاتفاق على فترة ملء البحيرة فقط، وإنما يمتد إلى فترة مابعد ملء البحيرة وهو مايعني التنسيق في عملية تشغيل السد مع تشغيل السدود في مصر والسودان.

وأكمل خبير الشؤون الأفريقية أن السبب الرابع لنجاح الاجتماع هو نصه على إشراك البنك الدولي والولايات المتحدة الأمريكية بصفة مراقب في المفاوضات المقبلة سواء على مستوى وزراء الخارجية أو على مستوى وزراء الري.

وأردف "عيسوي": "السبب الخامس، أن الاجتماع نص على ضرورة إنشاء آلية واضحة للوفاء بالالتزام الذي قطعه وزراء الخارجية على أنفسهم،  لأنه قطعوا على أنفسهم التزاماً بالتوصل إلى اتفاق شامل بحلول 15 يناير القادم".

واختتم أن كل هذه النتائج تعني أن المفاوضات دخلت في مرحلة جادة ومحددة ويصعب الهروب منها لمن يريد التهرب من التزامتها، متوقعاً أن تدخل الولايلات المتحدة وإعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب اهتمامه الشخصي بنجاح هذه المفاوضات، وأيضا بإشراك البنك الدولي، أن يتم التوصل إلى اتفاق في النهاية بناء على خارطة الطريق التي تم وضعها في اجتماع واشنطن.

يشار إلى أن الخارجية المصرية، أصدرت بياناً عقب انتهاء الاجتماع في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، أن الاجتماعات قد أسفرت عن نتائج إيجابية من شأنها أن تضبط مسار المفاوضات وتضع له جدولاً زمنياً واضح ومحدد، حيث تقرر أن يتم عقد أربعة اجتماعات عاجلة للدول الثلاث على مستوى وزراء الموارد المائية وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي تنتهي بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة خلال شهرين بحلول 15 يناير 2020، على أن يتخلل هذه الاجتماعات لقائين في واشنطن بدعوة من وزير الخزانة الامريكي ستيفن منوشين لتقييم التقدم المحرز في هذه المفاوضات.

وقد أعرب وزير الخارجية عن تقدير الرئيس عبد الفتاح السيسي العميق لرعاية الرئيس دونالد ترامب لهذه المفاوضات واستقباله للوزراء الثلاثة والدور البناء والمحوري الذي يضطلع به الرئيس ترامب والولايات المتحدة، وبما يعكس عمق العلاقات الاستراتيجية التي تربط بين مصر والولايات المتحدة، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة وبما يعزز من تحقيق الاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأفريقي.

وثمّن وزير الخارجية الدور البناء لوزير الخزانة الأمريكي والاهتمام الذي أولاه لهذا الموضوع وترؤسه للاجتماع الذي عقد مع وزراء الدول الثلاث. وأكد وزير الخارجية خلال الاجتماعات المكثفة التي عقدت على أن مصر تسعى للتوصل إلى اتفاق متوازن يمكّن أثيوبيا من تحقيق الغرض من سد النهضة، وهو توليد الكهرباء، دون المساس بمصالح مصر المائية وحقوقها، وأن مياه النيل هي مسألة وجودية بالنسبة لمصر.

كما أوضح وزير الخارجية أهمية الدور الذي اضطلع به الوفد الفني من قبل وزارة الخارجية ووزارة الموارد المائية والري في عقد سلسلة اجتماعات مكثفة لاطلاع دوائر الإدارة الأمريكية والبنك الدولي على مجمل الموقف الفني والقانوني المصري، وبما يؤكد على عدالته في إطار التنسيق من قبل مؤسسات الدولة وما توليه من أولوية لهذا الملف الحيوي.


ads
ads
ads
ads
ads
ads