الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

"ابننا اللي عمل الأيام".. كيف اختار السادات أحمد زكي لتجسيد شخصيته؟

الإثنين 18/نوفمبر/2019 - 05:53 م
الرئيس نيوز
كتب: محمد حسن
طباعة
يوافق اليوم ذكرى ميلاد الفنان الراحل أحمد ذكي، الذي ولُد في 18 نوفمبر عام 1949، وتوفي في 27 مارس 2005.
وبرع زكي، ضمن مشواره الفني المميز، في أعمال السيرة الذاتية، إذ جسد عدة شخصيات عامة، بدأها بالدكتور طه حسين وأنهاها بالمطرب عبد الحليم حافظ، وما بينهما قدم دوري الرئيسين جمال عبد الناصر وأنور السادات.
وعام 2000 بينما كان يستعد لتجسد شخصية "السادات" في فيلم "أيام السادات"، ظهر أحمد زكي في حوار تلفزيوني على شاشة التلفزيون المصري، بشارب الشخصية، وتحدث عن كواليس التحضير للعمل.
وقال أحمد زكي إن "شخصية السادات لا يمكن تعدي على أي فنان من غير ما يجسدها، فهي ثرية وفيها تركّات كتيرة جدا، ومتعة الفنان أن يغوص بداخلها ويتعامل معاها".
وسرد قصة التفكير في عمل عن الرئيس الراحل قائلا، إن المخرج يحيى العلمي كان ينهوي تنفيذ مسلسل تلفزيوني عن الرئيس الراحل بعنوان "البحث عن الذات"، في حياته.
وأضاف: "كلمني وقال لي سنقابل الرئيس في فيلته بجوار الشيراتون، لكن الرئيس توفي بعد ذلك بشهر ولم أجلس معه".
وكشف عن أن السادات اختاره بالاسم لتجسد شخصيته قائلا: "العلمي قال لي إنهم في جلسة سابقة مع الرئيس وهم بصدد الكلام عن الممثل، قال له السادات إن الأمر أولا وأخيرا للمخرج، أما إذا كنت تسألني فأختار "ابننا اللي عمل الأيام، لأنه يشبهني".
وعلق أحمد زكي: "كلمة جميلة وأثلجت صدري، أن يختاني رئيس الجمهورية، وأنا أيضا معجب بالشخصية، لكن توفى الرئيس السادات ومرت فترة طويلة، لكني كنت أراقب وأشغل وجداني وحسيت إني ممكن أعمل حاجة عنه".
وأشار إلى أنه قابل السيدة جيهان السادات، وعرض عليها السيناريو المبدئي للفيلم السينمائي: "قلت لها فيه حاجات الشارع المصري كان ثار فيها على قرارات وأنا نفسي تضايقت من حاجات"، فردت قائلة: "وإلا ما يبقاش فيلم"، لافتا إلى أنه كان سعيدا بردها وبمدى وعيها بالفن والسينما.
ads
ads
ads
ads
ads
ads