الجمعة 06 ديسمبر 2019 الموافق 09 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

تفاصيل بيان وزير شئون مجلس النواب أم البرلمان

الأحد 17/نوفمبر/2019 - 05:33 م
الرئيس نيوز
كتب: عبد القادر محمود
طباعة
عرض المستشار عمر مروان،  وزير شئون مجلس النواب، بيان الحكومة  بشأن الاستعراض الدوري الشامل بمجلس حقوق الانسان بالأمم المتحدة والذي تم برئاسته خلال الفترة الماضية.
جاء ذلك في الجلسة العامة،  للبرلمان، الأحد، حيث وجه أعضاء المجلس التحية له وأعضاء فريقه علي ما قدموه من جهود في هذا الملف  الأمم المتحدة. وجاءت الكلمة كالتالي
السيد الأستاذ الدكتور / على عبد العال رئيس مجلس النواب الموقر

السيدات والسادة أعضاء المجلس المحترمون

•قدمت مصر يوم 13من نوفمبر الجاري تقريرها الدوري الثالث في إطار آلية الاستعراض الدولي الشامل بمجلس حقوق الإنسان بجنيف في دورته الـ (34) الرابعة والثلاثين.
وقد أُعد هذا التقريرُ في إطارِ عمليةٍ تشاوريةٍ كاملة بين كافة الجهات والمؤسسات الوطنية المعنية وممثلين عن المجتمع المدني، تم خلالُها مناقشةَ ومتابعةَ ما تحقق بشأن تنفيذ التوصيات التي سبق وأن قبلتها مصر في عملية الاستعراض الدوري الشامل السابق عام 2014.
•وقد قامت منهجية إعداد التقرير على رصد ما تحقق بالفعل وعلى أرض الواقع من جهودِ وإنجازات على مدار الخمس سنوات الماضية، في مجالات الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، واحترام وحماية حقوق المرأة والطفل والأشخاص ذوي الإعاقة، وتأهيل وتمكين الشباب، وحقوق اللاجئين والشئون المتعلقة بالهجرة والمغتربين، ومكافحة الفساد والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، واحترام حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب، ونشر ثقافة حقوق الإنسان، والتعاون مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان، والتزامات مصر وفقاً للصكوك والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان.
ورتبت بعثةُ مصرَ الدبلوماسية في جينيف أربعة لقاءات على مدار يومين قبل الاستعراض مع المجموعات العربية والإسلامية والإفريقية وعدم الانحياز، جري خلالُها شرحَ ما تم من إنجازات فعلية، والرد على كل الأسئلة، لبيان الحقيقة وكشف الزيف والبهتان الذي تروج له الجماعة الإرهابية ومسانديها.
•وفي جلسة استعراض التقرير ألقينا بيانَ مصرَ الرسميَ والذي تضمن رؤيتَنا الوطنيةَ ومحدَداتِنا الأساسية في مجال دعم وتعزيز وحماية حقوق الإنسان وهي في إيجاز:
ــ تبني الدولة سياسة تعملُ على دعمِ وتعزيزِ وحماية حقوق الانسان.
ــ انصرافُ هذه السياسية إلى حقوقِ الانسان بأنواعها المختلفة، المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بشكل متوازن دون تغليبٍ لحق أو لمجموعةِ من الحقوق على حساب الحقوق الأخرى.
ــ احترامُ التفاوتِ في ممارسةِ الحقوق والحريات من مجتمع لآخر، وذلك وفقاً للأعراف والظروفِ والتقاليدِ والقيم السائدة في كل مجتمع.
ــ تفهمُ أن ممارسةَ الحقوقِ ليست مطلقة، وإنما تمارس على النحو الذي ينظمه القانون.
ــ التزامُ سلطاتِ الدولة بالاتفاقياتِ والعهودِ والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي تم التصديق عليها.
ــ الإيمانُ الكاملُ بدور المجلس القومي لحقوق الإنسان، والمجالسِ القوميةِ للمرأة والطفولة والأمومةِ وذوي الإعَاقة بجانب منظمات المجتمع المدني كشركَاء للحكومة في النهوض بحقوق وحريات المواطنين.
ــ إدراكُ أهميةِ التواصلِ مع كافة المنظمات الدولية حكوميةً أو غيرِ حكومية العاملةُ في مجالِ حقوقِ الإنسانِ لبيان حقيقةِ الأوضاع، والتبصرةِ بأي تجاوزٍ أو تقصيرٍ قد يقع أثناء الممارسة العملية، على أن يكون ذلك مقروناً بقواعدِ المهنيةِ والموضوعية.

•وبعد ذلك تم استعراضُ جهودِ مصر بالتفصيل في مجالات حقوق الإنسان المختلفة والرد على الأسئلة التي وردت إلينا من بعض الدول، وهو ما كان محل إشادة وتقدير من نسبة أكثر من 80%من الدول التي شاركت في الاستعراض.
•وقد استند التقرير على كثير من التشريعات التي صدرت من مجلسكم الموقر ودعمت بلا شك مسيرة حقوق الانسان في بلدنا، وكان أثرُها محموداً على كافة المستويات.
•وقد تلقت مصرُ خلال جلسة الاستعراض عدد 372توصية، تأتي في إطار ما تكفله آلية الاستعراض الدوري الشامل من فرص لتبادل الأراء والخبرات والنصائح بين الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان، بهدف مساندة الدولة محل الاستعراض فيما تقوم به من جهود على طريق حقوق الإنسان، وسوف نحدد موقفنا من كل توصية بعد الدراسة مع الوزارات والجهات المتخصصة، ووضعُناُ مثل وضع باقي الدول التي تستعرض تقريرها ثم تتلقى التوصيات وعلى سبيل المثال تلقت الولايات المتحدة عام 2015 عدد 243 توصية، وأستراليا عام 2016 عدد 290 توصية، وألمانيا عام 2016 عدد 200 توصية، وهذا للعلم فقط.
وقبل نهاية كلمتي لابد أن أسجلَ ما لمسته من استعادة مصر لثقلها الدولي متمثلا في حرص أغلبية الدول الأعضاء في مجلس حقوق الانسان على حضور لقاءات وفد مصر، ومتابعة ملفها، وإبداء الإشادة بمجهودها والإنجازات التي تحققت في ملف حقوق الانسان، وأتذكر جملة لسفيرة إحدى الدول الشقيقة قالت فيها "مصر هي الرئة وعندما تتنفس تحيا هذه الأمة " هذه كلماتها نصا.

السيد الأستاذ الدكتور / رئيس مجلس النواب الموقر– السيدات والسادة الأعضاء

•إذا تأملنا في عوامل نجاح هذا الاستعراضِ لملف حقوق الانسان نجدَها عديدة، ولكم أهم عاملين هما:
•أولا شبكة العلاقات الدولية القوية، وثانياً حجم الإنجازات الفعلية التي حققتها مصر في مجالات حقوق الإنسان المختلفة. وفى الحقيقة يقفُ وراء كل ذلك الرجلُ الذي عمل بإخلاص، وتحدى الصعاب، ومضى على طريق الصواب، دون أن يخش لومةَ لائم، إنه فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسي قائد مسيرة الوطن، فجاء النجاح ثمرةً طبيعيةً لجهودِه، وإلى مزيد من النجاح تحت قيادته نحو العزة والقوة والرفعة.

والسلام عليكم ورحمة الله
ads
ads
ads
ads