السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

محلل سعودى: رسالة السيسى من الإمارات تخص أمن الخليج

الجمعة 15/نوفمبر/2019 - 10:35 ص
الرئيس نيوز
طباعة
قال الأمير بندر بن عبدالله بن تركى آل سعود، المحلل السياسى السعودى، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الإمارات، تعد رسالة إلى العالم، وأن مصر تضع أمن الإمارات وأمن الخليج فى اعتباراتها، فى الوقت الذى تهدد فيه إيران دول الخليج وممرات الملاحة فى مياه الخليج.


وشدد الأمير بندر بن عبدالله، فى مقاله بجريدة "السياسة" الكويتية اليوم الجمعة، تحت عنوان "قراءة فى زيارة السيسى إلى الإمارات"، على أن مصر بلا شك، هى حصن الأمان للعالم العربى، بقوة جيشها الذى لا يقهر أبدا، والذى نجح فى تحرير أرضه واستعادة السيطرة عليها فى السابق، ونجح اليوم فى القضاء على الإرهاب، من خلال اطلاق عملية سيناء الشاملة العام الماضى.

وأكد أهمية زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الإمارات، فى ظل ارتباط البلدين بعلاقات طويلة وممتدة على مر التاريخ، منذ أيام المغفور له الشيخ زايد، الذى يكن له المصريون فى نفوسهم وقلوبهم كل حب، ودائما يتذكرون زايد الخير، مشيرا إلى أن أولاده ساروا على نهجه، حيث تقف الامارات حتى اليوم مع مصر، من خلال شراكات فى مختلف المجالات، واستثمارات فى مشروعات مصر الجديدة التى يقودها الرئيس السيسى.

وقال الأمير بندر بن عبدالله "مصر بقيادة رئيسها القائد الشجاع عبدالفتاح السيسى، ترى أن أمن الخليج من أمن مصر، وأمن الامارات من أمن مصر، وأيضا دولة الإمارات، ترى أن مصر هى بوابة العالم العربى للأمان والاستقرار، وهناك علاقات حب وود تجمع البلدين، والشعب الإماراتى يدعم أمن واستقرار مصر، وهو أول من دعم مصر بعد سقوط حكم الإخوان، وقام أهل الإمارات بزيارات إلى مصر من أجل دعم السياحة والترويج لها، وهناك نشطاء إماراتيون على منصات مواقع التواصل الاجتماعى، يروجون للسياحة فيها، لأنهم يحبون مصر الكنانة، واحة الأمن والاستقرار، التى ذكرها الله سبحانه وتعالى فى القرآن الكريم (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين)".

ولفت إلى أنه رغم أن مصر والإمارات من قارتين مختلفتين، إلا أنه يجمعهما روابط الدم والدين واللغة والأخوة والصداقة والعلاقات التاريخية المتميزة والطويلة، بالإضافة إلى المصير المشترك، لأن الأخطار التى تواجه البلدين واحدة، خاصة فيما يتعلق بجماعة "الاخوان" الإرهابية، والدول التى تقف خلفها، وتستهدف مصر والإمارات، نظرا لأن لديهما استراتيجة واضحة لمواجهة الأفكار الظلامية وأصحاب الفكر المتطرف.

وأشار إلى أن الإمارات لم تبخل على مصر بكل وسائل الدعم بعد ثورة يونيو 2013، وتعرض مصر لهجمة شرسة من جماعة الإخوان الإرهابية، التى كانت تروج معلومات مغلوطة فى مؤسسات صنع القرار الغربية حول ثورة يونيو 2013، والتى خرج فيها أكثر من 30 مليون مصرى لإسقاط نظام الإخوان، حيث دعمت الإمارات مصر وشعبها فى كل المحافل الدولية، وكانت توضح للغرب أن ما حدث فى مصر، ثورة شعبية على جماعة إرهابية.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads