الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأول 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

"بعد انشاء منطقة صناعية روسية".. خبراء: خطوة نحو تحسين المنتج المحلي

الأربعاء 23/أكتوبر/2019 - 02:44 م
الرئيس نيوز
محمد حسام
طباعة


ـ وزير التجارة والصناعة: 26 شركة روسية طلبت الاستثمار في المنطقة الصناعية


 

أكد خبراء اقتصاد، أن انشاء منطقة صناعية روسية في مصر تؤكد أن الدول الأوروبية تنظر إلى الدولة بأنها بوابة إفريقيا، وأن مصر قادرة على تحقيق طفرة إنتاجية، مشيرين إلى أن انجذاب الاستثمارات الأجنبية لمصر أحد أهم نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي.

كان الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد خلال القمة الروسية المصرية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية، أن مصر مهتمة بسرعة الانتهاء من الإجراءات الخاصة بالمنطقة الصناعية الروسية في محور قناة السويس والانتهاء من صياغة عقد التشغيل وتذليل أي عقبات أي شركات روسية.

وقعا مصر وروسيا اتفاقية، العام الماضي، بإنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر في منطقة محور قناة السويس، في إطار فعاليات اجتماعات اللجنة المصرية الروسية المشتركة في دورتها الحادية عشر المنعقدة حاليا بالعاصمة الروسية موسكو.

كشف وزير التجارة والصناعة أن هناك 26 شركة روسية حتى الآن أعربت عن رغبتها في الاستثمار في المنطقة الصناعية الروسية، لافتاً إلى أن المشروع سيوفر نحو 35 ألف فرصة عمل.

قال خلال تصريحات له على هامش قمة روسيا افريقيا، إن مشروع المنطقة الصناعية يعد نقطة الانطلاق الحقيقية للشركات الروسية للتوجه نحو الأسواق الافريقية، مشيراً إلى أهمية تعزيز التوجه التصديري للمشروعات التي ستقام بهذه المنطقة من خلال تصنيع منتجات مصرية روسية مشتركة في مصر يمكنها الاستفادة من الإعفاءات الجمركية التي تتمتع بها المنتجات المصرية بالدول الأفريقية في إطار اتفاقية الكوميسا، ومنطقة التجارة الحرة القارية AFCFTA.

من جانبه، قال شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، إن مصر تسعي للاستفادة من الخبرات التكنولوجية العالمية، عن طريق بحث إقامة المناطق الصناعية، وهو ما يعد مكسب كبير للاقتصاد المصري.

أضاف الدمرداش، لـ "الرئيس نيوز"، أن انشاء مثل هذه المناطق الصناعية تؤكد أن الدول الأوروبية تنظر إلى مصر بأنها البوابة لإفريقيا وذلك بحكم موقعها الجغرافي المتميز.

ولفت الدمرداش، أن العلاقات الكبرى التي تربط مصر بالدول الكبرى تعد ركيزة أساسية للتعاون الأوروبي مع الدول الإفريقية، مؤكداً ضرورة الاتجاه لدعم الإنتاج المحلي، لزيادة مستوى النمو الاقتصادي، عن طريق الاستفادة بالخبرات العالمية في العديد من المجالات الصناعية والتي تعتبر ركيزة لأى اقتصاد على مستوى العالم.

قال الدكتور فخري الفقي، مستشار صندوق النقد الدولي السابق، إن انجذاب الاستثمارات الأجنبية أحد أهم نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي، موضحاً أن مصر قادرة على تحقيق طفرة إنتاجية من خلال قطاع الصناعة بالتعاون مع الشركاء الأجانب.

وأضاف فخرى الفقي، أن جذب الاستثمارات الأجنبية واستغلال موقع مصر الاستراتيجي في إقامة مصانع كبرى بالشراكة مع الدول الصناعية يحقق طفرة إنتاجية سيشعر المواطن بها، مع خفض معدلات الاستيراد وتراجع قيمة الدولار.

فيما أكد وائل النحاس الخبير الاقتصادي، ضرورة إنشاء أكثر من منطقة صناعية مع دول أخرى والاهتمام بها بالإضافة إلى تطوير المناطق القديمة التي مضي عليها زمن كبير دون تحديث في ظل أن التكنولوجيا أصبحت عنصرًا مهمًا في مجال الصناعة في جميع دول العالم.

وقال وائل النحاس، إن أهمية المناطق الصناعية تأتي ضمن أولويات أي دولة تسعى لأن تكون من أهم الدول الصناعية في الشرق الأوسط، مضيفا لـ "الرئيس نيوز"، أن إنشاء مناطق صناعية في مصر بالتعاون مع دول أوروبية خطوة تأخرت كثيرًا في ظل أن تلك الدول ستضيف للصناعة والاقتصاد والمصري اضافات كبيرة لما يملكونه من خبرة كبيرة في المجال الاقتصادي، بالإضافة إلى ان مصر تستورد منتجات بحجم كبير للغاية، وتلك الخطوة ستساعد بشكل كبير على تطوير المنتج المحلي والاهتمام به.

ads
ads
ads
ads
ads
ads