الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

قيادة الحركة يلجأون لأمريكا

رغم فوزها في البرلمان.. رفض سياسي لـ"النهضة الإخوانية" في تونس

الخميس 10/أكتوبر/2019 - 01:29 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس عن النتائج الرسمية للانتخابات التشريعية.

وتصدرت حركة "النهضة" الإسلامية النتائج بحصولها على 52 مقعدا في البرلمان، فيما حل حزب "قلب تونس" بزعامة نبيل القروي في المرتبة الثانية بـ38 مقعدا.

تصدرت حركة "النهضة" الإسلامية نتائج الانتخابات التشريعية بحصولها على 52 مقعدا من مجموع 217.

وحلّ حزب نبيل القروي المرشح للانتخابات الرئاسية "قلب تونس" ثانياً بـ38 مقعداً.

وفاز رئيس "النهضة" راشد الغنوشي بمقعد في دائرة تونس 1.

وحل التيار الديمقراطي (ديمقراطي اجتماعي) ثالثا بـ 22 مقعداً، يليه ائتلاف الكرامة المحافظ (21 مقعدا) ثم الحزب الدستوري الحر (17 مقعداً) وتحيا تونس (14 مقعدا) ومشروع تونس (أربعة مقاعد). ولم تتجاوز باقي الأحزاب والقائمات المستقلة ثلاثة مقاعد.

وتؤكد النتائج تشكل كتل نيابية مشتتة في البرلمان الجديد.

 

وتواجه حركة النهض الإخوانية مشكلات عدة منها إعلان التكتلات السياسية بتونس رفض التحالف مع النهضة داخل البرلمان وهو ما يعرقل مخططها فى تشكيل حكومة ائتلافية، كما فشلت الحركة في حسم الانتخابات الرئاسية التونسية بعد خسارة مرشحها عبد الفتاح مورو. وتضرب انشقاقات كبيرة حركة النهضة بسبب سوء إدارة القيادات.

وتلجأ حركة النهضة لتعزيز علاقتها بأمريكا، وكشف موقع منتدى الشرق الأوسط أن ناشطين أمريكيين بارزين من أصل تونسي هما رضوان المصمودي ومنجي الذاودي باعتبارهما من أشد مناصري حزب النهضة الإخوانية في تونس يعملان كمنسقين لأنشطة النهضة في الولايات المتحدة.

في الآونة الأخيرة، نظم المصمودي مؤتمرًا ضم راب بن لطيف، المرشح البرلماني المختار عن حزب النهضة لتمثيل الشتات التونسي في أمريكا.

وفي وقت سابق من هذا العام، في يناير، نظم الذوادي مؤتمرًا بحضور نواب داعياً التونسيين في المنطقة للانضمام إليهم من أجل "محادثة رائعة".

رغم صلات النهضة بحركات الإسلام السياسي التي تتبنى العنف، إلا أن قادتها كانوا موضع ترحيب دائم في الولايات المتحدة.

الذوادي، هو المدير التنفيذي السابق لفرع كونيتيكت التابع لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (CAIR)، هو عضو "فخري" بحركة النهضة. حضر المؤتمر العاشر للحزب في عام 2016، ورافق مؤسس حزب النهضة والإسلامي البارز راشد الغنوشي خلال زيارته لواشنطن العاصمة عام 2015.

وفي الوقت نفسه، يرأس المصمودي، وهو أيضًا عضو في حركة النهضة، مركز دراسات الإسلام والديمقراطية (CSID) في واشنطن، والذي يعمل فيه الذوادي أيضًا. وقضى المصمودي والدوادي سنوات في تعزيز صورة النهضة في الولايات المتحدة وتقديم النهضة للمسؤولين الأميركيين كإسلاميين معتدلين.

ونظم المصمودي العديد من الفعاليات التي تضم مسؤولين رفيعي المستوى في حزب النهضة. في عام 2014، ألقى علي العريض، رئيس وزراء النهضة السابق، الكلمة الرئيسية في المؤتمر السنوي الخامس عشر للجنة CSID. ومن بين الحاضرين الآخرين فيليب جوردون، المساعد الخاص للرئيس أوباما ؛ وكذلك عضو الكونجرس آنذاك كيث إليسون (الذي لديه علاقات إسلامية خاصة). خلال هذا الحدث نفسه، مُنح مركز دراسات الإسلام والديمقراطية جائزة للديمقراطيين.

في عام 2015، عقد مركز دراسات الإسلام والديمقراطية حفل عشاء على شرف الغنوشي. هذه المرة، حضر الحفل جون ديسروتشر، نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون مصر والمغرب العربي بوزارة الخارجية، وسفير أمريكا في تونس جوردون جراي.

من خلال مجموعته الأخرى "أصدقاء النهضة في الولايات المتحدة الأمريكية"، نظم المصمودي فعاليات على الساحل الشرقي مع رئيس الوزراء السابق العريض، وعضو حزب النهضة (المرشح الرئاسي الأخير) عبد الفتاح مورو، ومؤخرًا مرشح النهضة البرلماني ربيب بن لطيف.

يزعم المصمودي أن مركز دراسات الإسلام والديمقراطية مستقل وليست جزءًا من حزب النهضة ويمل فقط من أجل نجاح الديمقراطية التونسية. لكن هذا الادعاء بعدم الحياد أبعد ما يكون عن الإقناع.

في عام 2014، تعاقد حزب النهضة مع شركة برسون مارستيلر الأمريكية للعلاقات العامة. وفقًا لجون أفريك، رتب مصمودي شخصيًا لإدارة حملة علاقات للترويج لصورة إيجابية لحزب النهضة في أوروبا وأمريكا. في مقابل خدماته، تم ترشيح ابنة المصمودي، مريم، إلى منصب رفيع المستوى في الحكومة التونسية في يناير 2019.

تمت مكافأة المصمودي لدعمه الثابت للحزب. في يناير 2019، رشحت السيدة عونيسي، وزيرة النهضة في الحكومة الائتلافية التي حضرت سابقًا أحداث نظمها مركزه، ابنة المصمودي لشغل منصب رفيع في الحكومة التونسية، على الرغم من مؤهلاتها الضئيلة.

تأسس حزب النهضة في الأصل كمنظمة طلابية في السبعينيات، على مر السنين، وأصبح أكثر انخراطًا في السياسة والاحتجاجات الوطنية، وتصاعد في النهاية إلى العنف ومحاولة الانقلاب في عام 1987.

 

 

ads
ads
ads
ads
ads