الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

«بالبنط العريض» يكشف فضيحة «واشنطن بوست» فى ترويج الأكاذيب ضد مصر

السبت 21/سبتمبر/2019 - 10:45 م
الرئيس نيوز
طباعة
قال الإعلامى حسام فاروق، إن صناعة الكذب فى بعض الصحف العالمية أصبحت رائجة ويخطط لها فى غرف الاستخبارات، وتستخدم فى تصفية الحسابات.
وأضاف فاروق، خلال برنامج "بالبنط العريض"، والمذاع عبر الفضائية المصرية، أن ماكينة الشائعات ضد الدولة المصرية نشطت بشكل واضح ممثلة فى مواقع أجنبية ووكالات أنباء، بالإضافة إلى السلاح الجديد والإعلام الموازى من مواقع "السوشيال ميديا". 

وأكد أن الرهان متوقف على وعى المتلقى، والبحث فيما وراء الوسيلة والمصدر المروج لتلك الكذبة، فمصر ربما تكون الدولة الوحيدة فى العالم التى تحارب على صعيد التنمية، وصعيد مكافحة الإرهاب وبشهادة العالم نجحت التجربة المصرية فى الحالتين. 

وتابع فاروق: "عندما بدأت الدولة المصرية تلفت نظر العالم بفضل نجاحها الاقتصادى والقضاء على الإرهاب لم يعجب هذا الأمر بعض الدول التى تكرهها، فبدأت فى ترويج الأكاذيب عن مصر فى السوشيال ميديا". 

وكشف عن نموذج فى ترويج الأكاذيب ضاربا المثل بـ"واشنطن بوست" الأمريكية، وتعاملها مع الأخبار الخاصة بالشأن المصرى وهجومها واختراق بعض الصحف الأجنبية لإشراكها فى الحملة ضد مصر، حيث تناولت خبر مداهمة قوات الشرطة لوكرين إرهابيين بالعبور و15 مايو، وتشكيكها فى الخبر ووصف الإرهابين بالمتشددين، واستخدامها لبعض الأفعال فى الخبر بـ"زعمت". 
ads
ads
ads
ads
ads