الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

برلمانيون: إدارة مصر أكبر من عبث السوشيال.. والثقة بين الشعب والرئيس لا جدال فيها

الجمعة 20/سبتمبر/2019 - 03:52 م
الرئيس نيوز
طباعة


أكد نواب بالبرلمان أن إدارة دولة بحجم مصر، أكبر بكثير من  أي عبث يتم  على مواقع التواصل الاجتماعي، والشعب المصري يدرك التحديات التي تمر بها مصر بعهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وما يقوم به من أعمال تنمية وتطوير بمختلف المجالات، والثقة التي تم بنائها منذ 2013 بين الشعب والرئيس لا يهدمها مثل هذه الأعمال  الخبيثة.

كما أكد الأعضاء أن المرحلة التي تمر  بها  منطقة الشرق الأوسط لا تحتمل مثل هذا العبث، ومصر قلب رئيسي بهذه المنطقة المشتعلة، مشيرين إلي  أن الشعب  المصري  يعي ويدرك كل شيء وما يتم من قبل أجهزة الدولة والرئيس عبدالفتاح السيسي من بناء وتطوير وتنمية وفق استراتيجية قوية للتغلب على إشكاليات الماضي الذي نستاء منه جميعا، مشيرين إلى أن وسائل إعلام دولة تتحدث منذ أسبوع عن تظاهرات بمصر والجميع يدرك اليوم الأكاذيب  وتزيف الوعي الذي يتم  بهدوء واستقرار الأوضاع دون الالتفاف من قريب أو من بعيد  لمثل هذه الأعمال.

النائب فايز بركات، عضو مجلس النواب، قال إنه يثق ثقة كبيرة فى أفراد الشعب الوطنيين، فكل ما مر به الشعب المصري وكل ما قدمه من تضحيات على مر تاريخه والسنوات الأخيرة فقط على سبيل التحديد، جعلته أكثر وعيا وقدرة على التمييز بين الحقيقة والشائعات المغرضة التي تستهدف هدم الدولة بعد سيرها عدة خطوات للأمام بثبات وإصرار شهد بهم العالم أجمع.
وأوضح بركات  في تعقيبه، أن هناك جماعات أصبح نشاطها الوحيد في الحياة وهمها الاول هو تشويه ما تقوم به الدولة النصرية وجيشها العظيم، وبث الشائعات بين أبناء الوطن لإثارة شكوكه وحثه على خلق الفوضى من جديد.
وأضاف ان هذه الجماعات تعتمد على الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص للوصول إلى غرضها، بوصفها الطريقة الاسهل والاسرع في خلق الشائعة ونشرها، مؤكدا ضرورة القيام بمزيد من الجهد في التصدي لهذه الشائعات، فالمدعين ومروجي الشائعات يعتمدون  على الاكاذيب واجتزاء الحقائق لتسهيل عملية التصديق، وهنا يأتي دور المواطن في البحث عن دقة المعلومة وعدم السير خلف هؤلاء المغرضين.
ولفت بركات إلى إدارة دولة  بحجم مصر، أكبر بكثير من  أي عبث يتم  على مواقع التواصل الاجتماعي، والشعب المصري يدرك التحديات التي تمر بها مصر بعهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وما يقوم به من أعمال تنمية وتطوير بمختلف المجالات ، والثقة التي تم بنائها منذ 2013 بين الشعب والرئيس لا يهدمها مثل هذه الأعمال  الخبيثة.
واتفق معه النائب نادر مصطفى،  عضو مجلس النواب، مؤكدا  أن  مثل دعوات التظاهر التي خرجت مؤخرا من قبل أشخاص  تعيش في الخارج،  لا تمثل سوى عبث على مواقع التواصل الاجتماعي الذي أصبح عائقا على الدول بشكل سلبي  بدلا من كونه إطار  فعال للتواصل، خاصة أن بيئة خصبة لترويج الأكاذيب ونشرها.
وأكد مصطفي أن الأوضاع لم تعتد تحتل مثل هذه العبث الذي يدركه الشعب المصري بشكل واضح، والجميع عايش مثل هذه الأوضاع خلال السنوات الماضية خاصة بعد أحداث 2011، مؤكدا أننا فى مرحلة بناء والجميع يقف ويساند الدولة المصرية وجيشها المصري، مع ثقة كاملة بالرئيس عبد الفتاح السيسي الذي ضحي كثيرا من أجل الشعب المصري.

ولفت  إلى أن تزيف الوعي والأكاذيب التي يتم ترويجها من قبل  الأعداء، يواجها الشعب بحسم ورفض، مؤكدا أن ثقة الشعب  في المؤسسة العسكرية لا حدود لها، وأيضا الثقة بينه وبين الرئيس عبد الفتاح السيسي لا جدال بها أيضا، ومن ثم  اللعب علي هذا الوتر  لن يحرك فيه شيئ، مشيرا  إلى  أن وسائل الإعلام التى  تروج هذه الأكاذيب تستخدم  فيديوهات قديمة وتعمل علي إعادة نشرها من أجل دعم هذه الأكاذيب وهو ما يتطلب الرد عليه بشكل حاسم من الأجهزة المعنية.  
وقال النالب حسن عمر عضو  مجلس النواب، إن استقرار وسلامة الدولة المصرية ومؤسساتها وأمن المواطن أهم من أى اشاعات أو ادعاءات الهدف منها ان تنال من الدولة المصرية ومؤسساتها لأهداف تخدم مصالح قوى بعينها ، لا تريد للدولة المصرية ان تنهض أو تتقدم.
وأكد أن اطياف الشعب المصرى  لن ينساقوا وراء الدعوات الخارجية التى تدعو للفوضى و تخدم أجندات خاصة باصحابها بعيدا عن مصلحة الدولة  ومواطنيها.
وشدد البرلمانى على أن أمن وسلامة شعب مصر فوق كل اعتبار ، مشددا على أن الدعوات التى تهدف لإحداث فوضى ف البلاد سيتأثر بها للمواطن بشكل مباشر والدولة المصرية بشكل عام ، كما تؤثر على الاقتصاد والسياحة والاستقرار الأمنى،  وكل هذا يصب فى مصلحة أعداء الدولة المصرية، مشيرا ان الشعب المصرى يعي جيدا مصلحة وطنه، وأن الاستقرار والتقدم لن يأتى سوى بالعمل والمزيد من الاجتهاد للوصول إلى مصاف الدولة المتقدمة.
وقال المهندس محمد فرج عامر رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب أنّ رجال القوات المسلحة بإرادتهم القوية وعزيمتهم التي لا تلين ماضون في أداء مهامهم المقدسة المكلفين بها لحماية الوطن ضد العدائيات والتهديدات المحتملة، مؤكدا  أن القوات المسلحة الباسلة تحظى باحترام وتقدير كبيرين من الشعب المصرى بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية وهناك علاقة قوية وأبدية بين الشعب المصرى العظيم والجيش المصرى الباسل، مؤكدا ان هذه العلاقة سوف تظل تاريخية وأبدية خاصة ان المصريين يعرفون جيدا ان جميع ابنائهم قيادات وضباط وأفراد وجنود القوات المسلحة المصرية الباسلة هم الدرع والسيف للحفاظ على الأمن القومى المصرى والعربى.
 وأكد المهندس محمد فرج عامر أن المصريين جمعيا لايمكن أن ينسوا ابدا الدور التاريخى والبطولى لابطال وصقور القوات المسلحة فى الحفاظ على امن واستقرار الدولة المصرية على مر التاريخ مشيرا الى ان القوات المسلحة لكل المصريين خط أحمر وكلنا لن نسمح لاحد ان ينال من الجيش المصرى العظيم واى إساءة للقوات المسلحة امر مرفوض من كل المصريين.
ads
ads
ads
ads
ads