الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

كشف|"مصنوع من الكتان".. صندوق أسرار زوجة "توت عنخ آمون"

الإثنين 16/سبتمبر/2019 - 12:21 م
الرئيس نيوز
محمد اسماعيل
طباعة


يقع وادي الملك على الضفة الغربية للنيل، مقابل مدينة الأقصر، ومن المعروف أنه يحتوي على 63 مقبرة فرعونية، بما في ذلك مقبرة رمسيس الثاني ورمسيس الثالث والملك سيتي.

لكن الأكثر شهرة من بين كل هذه المقابر الأثرية، هي مقبرة توت عنخ آمون، ذلك الفرعون الشاب الذي لم يتم حفر مقبرته حتى عام 1922 من قبل هوارد كارتر، بإشراف اللورد كار نارفون، حيث كانت هذه المقبرة ذاخرة بالكنوز واستغرق إفراغها أكثر من ثماني سنوات بسبب حالة المقبرة وأسلوب التسجيل الدقيق الذي اتبعه كارتر.

يقوم علماء الآثار حاليًا بفرز آلاف المحتويات لإعدادها للعرض بالمتحف المصري الكبير.

ووفقًا لصحيفة إكسبريس البريطانية، جربت المؤرخة بيثاني هيوز حظها أثناء تصوير برنامجها على القناة الخامسة "أعظم كنوز مصر" وقد أتت هذه التجربة ثمارها. وقالت الشهر الماضي: "كان أحد المحتويات الموجودة في صور كارتر الأصلية هو هذا الصندوق الغامض، لكننا نعرف الآن أن هذا الكنز لم يكن من مقتنيات توت عنخ آمون، ولا يزال هذا هو الشيء الأكثر إثارة للإعجاب، وهو يلهب خيال الأثريين بأسراره.

أضافت بيثاني هيوز: "نحن نعلم أن هذا الصندوق ينتمي إلى زوجة توت عنخ آمون، لذلك فهو يضم المصنوعات اليدوية الوحيدة الموجودة في المقبرة".

ثم التفتت بيثاني إلى الدكتور عيسى زيدان واستفسرت عما إذا كان بإمكانهم فتح الصندوق، فوافق على الفور، يبدو الصندوق مصنوعًا من الكتان، ولم يتم تصويره أو فتحه من قبل".

مع ذلك لم تحصل بيثاني تمامًا على ما كانت تأمله داخل الصندوق. وأضافت: "من المحزن أن الصندوق فارغ، ولكن، لا يزال بإمكاني أن  أشم به عبق التاريخ، يمكنني أن أشم رائحة الخشب والراتنج، إنه فارغ، لكن يمكنك أن تشم رائحة التاريخ فيه، هذا الصندوق لا يزال هو الشيء الأكثر إثارة للإعجاب، لأنه يلهب خيالنا بأسراره".

ads
ads
ads
ads
ads