الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

خبير مياه: بسبب المماطلة الأثيوبية .. مصر تمهِّد لتدويل قضية "سد النهضة"

الإثنين 16/سبتمبر/2019 - 11:57 ص
سد النهضة
سد النهضة
وائل القمحاوي
طباعة

ـ أثيوبيا رفضت "اللقاء التساعي".. واستكمال المباحثات المتعثرة اليوم

 

تُستكمل اليوم الاثنين، وقائع الاجتماع السداسي بحضور وزراء الري والخارجية في مصر والسودان وإثيوبيا، لبحث قواعد الملء والتشغيل لخزان السد، بأحد فنادق القاهرة، وذلك عقب عقد أول جلسة مباحثات أمس، دون الوصول إلى نتيجة إيجابية، بينما أكدت مصادر مطلعة احتمال انعقاد اجتماع تساعي لبحث الأزمة، مما يعنى انضمام وفود من أجهزة المخابرات بالإضافة إلى الوزراء،  مع إطلاع الرؤساء على النتائج.

حيث لاتزال فترة الملء والتشغيل لسد النهضة هي العقبة الرئيسية في الوصول إلى حلول للأزمة الحالية، في ظل الإصرار الإثيوبي على التخزين خلال فترة ثلاث سنوات فقط، وفق تصريحات لوزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيلشي بكلي، الذي أوضح أن مصر طلبت ملء الخزان على مدار سبع سنوات.

من جانبه قال الدكتور عباس شراقي، خبير المياه في مركز الدراسات الإفريقية في جامعة القاهرة، أن اجتماع اليوم في وجود وزراء الري الذين أعلنوا من قبل عدم توصلهم إلى اتفاق ويحتاجون إلى السياسيين الذين لم يصلوا إلى شيء في ابريل ومايو 2018، يعاد اليوم بحضور الفنيين دون السياسيين.

وأوضح شراقي في تصريحات خاصة، أنه لا يوجد جديد أمام الفنيين للبناء عليه، ويبدو أن اثيوبيا لم ترحب باللقاء التساعي والاكتفاء بوزراء المياه، ومن هنا بادر وزير الخارجية سامح شكري، بشرح الموقف أمام جامعة الدول العربية، وكذلك بادر مساعد وزير الخارجية بشرح الموقف أمام السفراء الاوربيين بالقاهرة في سابقة هي الأولى من نوعها تمهيداً لتدويل القضية.

وأشار إلى أن المفاوضات  توقفت في يناير 2014 لعدم موافقة اثيوبيا على تشكيل لجنة دولية وأصرت على تشكيل لجنة وطنية ثم عادت في اغسطس 2014، ثم توقفت في نوفمبر 2017 لعدم موافقة اثيوبيا والسودان على التقرير الاستهلالي للشركة الفرنسية ثم عادت في ابريل 2018، و تعثرت بعد اجتماع مايو 2018، وتم انعقاد الاجتماع السداسي حالياً.

ads
ads
ads
ads
ads