الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

مذكرة تفاهم مصرية بلجيكية بـ16 مليون جنيه لإعادة توظيف قصر البارون

الخميس 12/سبتمبر/2019 - 01:22 م
الرئيس نيوز
طباعة

وقعت مصر وبلجيكا، مذكرة تفاهم للمساهمة فى ترميم وإعادة توظيف قصر البارون إمبان بقيمة 16 مليون جنيه فى إطار مبادلة الديون البلجيكية. 

قام بالتوقيع وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والسفيرة سيبيل دو كارتييه ديف، سفيرة بلجيكا لدى القاهرة، بحضور وزير الأثار، وخالد عبد العال، محافظ القاهرة، وذلك فى مراسم توقيع أقامتها وزارتى الاستثمار والتعاون الدولى والآثار بمقر قصر البارون إمبان.

 

ونصت مذكرة التفاهم على أنه فى إطار حماية وتطوير التراث الأثرى المصرى والحفاظ عليه، سيتم استخدام مبلغ المبادلة لتمويل مشروع "ترميم قصر البارون إمبان"، من أجل توفير بوابة متكاملة لإعادة تأهيل القصر، ورفع مستوى الوضع الحالى، وخطة لإدارة الموقع بناء على دراسات متخصصة لتحقيق أغراض حماية العناصر الأثرية وتاريخها وتاريخ تطور نسيجها الحضارى، والبيئة المحيطة بها والحفاظ عليها.

 

وأكدت وزارة الاستثمار حرص مصر على تعزيز العلاقات الاستراتيجية والتنموية والاستثمارية مع بلجيكا، مشيرة إلى أن مذكرة التفاهم الموقعة من أجل المساهمة فى ترميم وإعادة توظيف قصر البارون إمبان، تأتى فى اطار برنامج مبادلة الديون مع بلجيكا، وهو عبارة عن استخدام الديون فى مشروعات تنموية، مشيرة إلى أن الوزارة تبحث التوسع فى برنامج مبادلة الديون مع بلجيكا وإيطاليا وألمانيا، لأنه يحول الديون إلى منح تنموية واستثمارية فى المجالات ذات الأولوية لمصر.

 

وأوضحت الوزارة أنها تضع ضمن أولوياتها توفير المنح لتطوير التراث الأثرى المصرى باستمرار من أجل الحفاظ عليه وذلك فى إطار التعاون مع وزارة الآثار، واتفاقية اليوم هى استكمال للجهد المبذول فى توفير التمويل للمساهمة فى تطوير الاستفادة من رصيد مصر الثقافى، مثل ما تم تنفيذه فى المتحف المصرى الكبير، وغيره من المشروعات، خصوصًا أن شركاء التنمية الدوليين حريصون أيضًا على حماية الأثار المصرية.

 

وذكرت الوزارة، إن ما فعله البارون إمبان بتأسيس مدينة جديدة تستوعب المواطنين المصريين، يشبه ما نفعله الأن من تأسيس عاصمة إدارية جديدة، ولكن الجهود الأن أكبر.

 

وأوضحت وزارة الآثار أنها أنهت حتى الآن اكثر من 85% من أعمال ترميم قصر البارون إمبان بحى مصر الجديدة، والذى من المقرر أن يتم افتتاحه خلال العام الجارى، وإعادة توظيفه لعرض تاريخ حى مصر الجديدة وهليوبوليس عبر العصور، وذلك بالتعاون مع السفارة البلجيكية بالقاهرة، وجمعيات المجتمع المدنى بمصر، وسيضم المعرض عرضا متميزا للصور والوثائق الأرشيفية و الرسومات الخاصة بالقصر والخرائط الإيضاحية والأفلام الوثائقية والماكيتات الخاصة بحى مصر الجديدة، كما سيتم دعم قصة العرض باستخدام طرق تقنيات التكنولوجية الحديثة مثل الهولوجرام وتطبيقات الكالتوراما، بالإضافة إلى عمل كتالوج للمعرض.

 

وأكدت وزارة الأثار أن أعمال الترميم بدأت منذ يوليو 2017، وأنها تجرى على قدم وساق بتكلفة بلغت 104 ملايين جنيه، تساهم الحكومة البلجيكية فى المشروع بمنحة قدرها 16مليون جنيه، مشيرًا إلى أنه حتى الأن تم الانتهاء من أعمال التدعيم الإنشائى لأسقف قصر البارون، وترميمها وتشطيب الواجهات وتنظيف وترميم العناصر الزخرفية الموجودة به، واستكمال النواقص من الأبواب والشبابيك، والانتهاء من ترميم الأعمدة الرخامية والأبواب الخشبية والشبابيك المعدنية وترميم الشبابيك الحديدية المزخرفة على الواجهات الرئيسية واللوحة الجدارية أعلى المدخل الرئيسى، و التماثيل الرخامية بالموقع العام، كما تم البدء فى أعمال رفع كفاءة الموقع العام للقصر وتنسيق الحديقة الخاصة به.

 

وقالت السفيرة سيبيل دو كارتييه، سفير دولة بلجيكا لدى القاهرة، إن العلاقات بين البلدين عميقة وممتدة منذ تأسيس مصر الجديدة، التى تمثل الشراكة التاريخية منذ بدايات القرن الماضى، حيث أسسها البارون إمبان عن طريق إعادة استخدام العمارة الإسلامية بشكل حديث، ليتم تأسيس مدينة مصر الجديدة المتسامحة مع كل الأعراق والأديان، وإن اتفاقية اليوم ستساهم فى إعادة افتتاح هذا القصر لعرض قصة الشراكة بين البلدين، وقصة مصر الجديدة "مدينة الشمس".

ads
ads