الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

تجدد أزمة الوفد.. 200 توكيل لسحب الثقة من أبوشقة.. ورئيس الحزب: لن أسمح بالتخريب

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 02:25 م
الرئيس نيوز
محمد حسام
طباعة
تصاعدت حدة المعركة بين المستشار بهاء أبوشقة، رئيس حزب الوفد، وما يسمى بـ«جبهة تصحيح المسار»، حيث جمعت الجبهة توكيلات في عدد من أمانات المحافظات المختلفة لسحب الثقة من رئيس الحزب، ذلك عقب قرارات الهيئة العليا الأخيرة بفصل عدد منهم من الحزب وإنذار آخرين، في المقابل أعلنت عدد من الأمانات بالمحافظات تجديد الثقة في المستشار بهاء الدين أبو شقة.

 المهندس ياسر قورة، المتحدث الرسمي باسم «جبهة تصحيح المسار»، قال إن الجبهة جمعت أكثر من 200 توكيل حتى الآن من أكثر من محافظة علي مستوى الجمهورية، لطلب عقد جمعية عمومية غير عادية بعد الوصول إلى 500 توكيل حسب لائحة الحزب، مؤكدًا أن  الجبهة مستمرة في جمع توكيلات سحب الثقة من أمانات الحزب المختلفة.

قورة: الجبهة ستقدم دراسة كاشقة لدور الوفد في عهد ابوشقة»

وأضاف ياسر قورة، لـ"الرئيس نيوز"، أن الجبهة ستعقد مؤتمرا لتوضيح كافة الحقائق والإعلان عن عدد التوكيلات التي تم جمعها في محافظة بورسعيد الأسبوع المقبل بحضور عدد كبير من قيادات الوفد، مشيرًا إلى أن الجبهة مستمرة في إجراءاتها القانونية ضد رئيس الوفد وقراراته المخالفة للائحة، فضلاً عن تعيين باقى منسقيها في المحافظات لإجراء لقاءات مع جميع الوفديين لتوضيح ما تقوم به إدارة الحزب من تعنت، حيث ترفض الجبهة ترفض قرار فصل ثلاثة من قيادات الوفد الأخير بزعم خروجهم عن الالتزام الحزبي والانضمام إلى تشكيل غير مشروع.


وأوضح المتحدث الرسمي باسم "جبهة تصحيح المسار"، أن  الدعوى القضية التي رفعتها الجبهة لبطلان انتخابات الهيئة العليا الأخيرة تم حفظها للحكم يوم 16 نوفمير المقبل ومازالت سارية حتى الآن، لافتًا أن الجبهة  بدأت  في عمل دراسة بحثية عن دور حزب الوفد في الشارع والحياة السياسية في مصر، وذلك خلال فترة تولي بهاء أبو شقة رئاسة الحزب.

وتابع قورة: هذه الدراسة ستكون كاشفة لدور الحزب الرئيسي وتأثيره، وذلك على مستوى مساهمته في الحياة السياسية والمحافظة على أيديولوجية الحزب، بجانب نشاط هيئته البرلمانية ومساهمتها التشريعية ومواقفها تحت القبة، مستطردًا: هذه الدراسة تهدف إلى تقييم أداء الحزب سواء على المستوى البرلماني من خلال تحليل المضابط البرلمانية وصولا إلى أداء الهيئة البرلمانية لحزب الوفد وما قدمه من مشروعات قومية أو أدوات برلمانية تهم المواطن المصري من عدمه، وأيضا نشاط كل نائب وفدي من الناحية البرلمانية.
وقال محمد الشريف، المستشار القانونى للجبهة، إن قرارات "أبوشقة" بمثابة تعدي واضح  على القانون ولائحة الحزب، وتهديده المستمر لمن يخالفه الرأي بالملاحقة القضائية يعد إساءة استعمال حق التقاضى وترهيب فكري.
وأضاف محمد الشريف: "الجبهة شرعت بالفعل فى تقديم بلاغات للنائب العام ضد رئيس الحزب، لما تمثله تصريحاته عن منسقيها من سب وقذف وترويع لهم".

"ابوشقة": الوفد يسير في الطريق الصحيح.. وبابنا مفتوح للملتزمين بضوابط الحزب

في المقابل، أكد المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، أن هدفه الأساسي منذ اليوم الأول لرئاسة الحزب هو حماية الوفد وعودته للوفديين، الذي يدركون قيمته وتاريخه ولديهم القدرة على الحفاظ على ثوابت وتقاليد ومبادئ الحزب.
وقال أبوشقة، خلال اجتماعه الأخير بقيادات الحزب، السبت الماضي، إن الوفد يسير في الطريق الصحيح بالالتزام الحزبي، وحريصين على عودة الحزب إلى الشارع بحجمه الطبيعي اللائق بتاريخه، وكل من يحاول العودة إلى الوراء ستدهسه الإرادة الوفدية، التي تسير بخطى ثابتة وقوية على طريقة الوفد ومسيرته التي تمتد إلى 100 عام.
وأضاف أن الوفد يسير كحزب سياسي يعمل بأسلوب علمي ممنهج وليس عشوائي، موضحا أن الحزب السياسي له قوامين الأول في مدى انتشاره في الشارع وقناعة الناس به والثاني مدى جاهزيته لخوض أي انتخابات برلماني في أي وقت وأي لحظة.
وشدد "أبو شقة" على أن باب الحزب مفتوح لجميع الملتزمون بضوابط الحزب، متابعا أنه سيواجه بالحزم والقانون كل من يتعرض للحزب بسوء، ولن يسمح بأي صورة من صور التخريب أو عرقلة مسيرة الحزب.

الكلمات المفتاحية

ads
ads