الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

أفشار لـ"الرئيس نيوز": إيران تريد "توسيع الشرخ" بين أوروبا وأمريكا

الأحد 25/أغسطس/2019 - 08:10 م
الرئيس نيوز
عبد الرحمن السنهورى
طباعة

رغم تداول تقارير إخبارية عن مصادر بالرئاسة الفرنسية، بشأن حصول باريس على تفويض من زعماء دول مجموعة السبع بإجراء الرئيس إيمانويل ماكرون محادثات مع إيران، إلا أن "ماكرون" نفى ذلك، كما نفى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب مصادقته على قرار صادر عن مجموعة السبع بتفويض الرئيس الفرنسي بالحديث مع إيران باسم المجموعة، إلا أنه لا يعارض فكرة التواصل، ولكن لماذا كان الحديث عن باريس دون غيرها من دول مجموعة السبع؟

قال عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، موسى أفشار في تصريحات لموقع "الرئيس نيوز" إن: لفرنسا موقعا قياديا أوروبيا خاصة بعد التطورات السياسية في بريطانيا والتي تذهب باتجاه الخروج من الاتحاد الأوروبي، وبطبيعة الحال ستتقرب أكثر من السياسية الأمريكية، بينما ألمانيا سيكون تعاملها مع الملف الإيراني من الناحية الاقتصادية، مرجعاً اختيار فرنسا لقيام بدور المفاوض مع النظام الإيراني يعود للعلاقة المتميزة بين فرنسا والولايات المتحدة في عهد الرئيس ماكرون.

وأوضح "أفشار" إن ما يمكن أن تنفذه فرنسا في هذا الملف، أنه بعد لقاءات وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف الأخيرة في باريس، واستناداً إلى تصريحاته الأحادية، يبدو أن الحديث كان يدور حول تخفيض العقوبات على بيع النفط الايراني، مقابل عودة نظام "الملالي" للالتزام الكامل ببنود الاتفاق النووي.

وختم عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، حديثه حول ما إن كان اختيار فرنسا في صالح النظام الإيراني، قائلاً: "نظام "الملالي" يريد أن يوسع الشرخ بين أوروبا وأمريكا، وكلما اقتربت أوروبا من الولايات المتحدة سيكون الأمر ضد النظام الايراني والعكس هو البديل، ولكن العقوبات المفروضة على نظام "الملالي" أرهقته كثيراً، إضافة إلى أنه خلال زيارة ظريف الأخيرة لفرنسا، أكدت باريس أنه لن يكون هناك أي استقبال رسمي للنظام الإيراني، كما أنه لم تخرج أي صورة عن لقاءات "ظريف" مع المسؤولين الفرنسيين، ما يعني أن الأجواء السائدة تتجه نحو ديمومة سياسة الضغط على النظام الايراني.

ads
ads