الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

بعد "مريوط".. "أبو تلات" مدينة كاملة بالساحل تتعدى على أرض الدولة تمتلئ بقصور وزراء سابقين

الأربعاء 21/أغسطس/2019 - 10:27 ص
الرئيس نيوز
إسلام عبدالرسول
طباعة

- المنطقة تتبع تصفية الحراسات وشركات استولت عليها وباعتها
- غالي أصدر 3 قرارات أزالة للقصور ونفوذ رجال النظام السابق أوقف التنفيذ
 

بعد أن فتح الرئيس عبد الفتاح السيسى ملف أراضى الدولة فى الكينج مريوط، بدأت الدولة في تكثيف البحث عن حقها المنهوب.
 
مصادر مسئولة بجهاز تصفية الحراسات، طالبت الرئيس بالتدخل لحسم صراعات حكومية بشأن أراضى الدولة في منطقة أبو تلات في الإسكندرية على مساحة 79 فدانا.

وأكدوا في تصريحات خاصة أنه منذ سنوات والملف ما بين المحاكم وقرارات وزارية لم تنفذ رغم أنه يقدر بالمليارات. 
وأضاف ت المصادر أنه فى التسعينيات تم إلقاء القبض على رجل أعمال يدعى رشاد عثمان بسبب تجارته فى المخدرات وصدرت أحكام بالتحفظ على ممتلكاته وآلت قطعة أرض كبيرة على مساحة 79 فدانا لجهاز تصفية الحراسات استلمها الجهاز صحراء جرداء ولم يقم بإقامة سور عليها وبعد 10 سنوات فوجئ الجهاز أنه تمت اقامة مدينة متكاملة عليها تسمى أبو تلات رغم وجود عقود تؤكد ملكية الأرض للدولة.

وبموجب حكم محكمة القيم التي أكدت نقل  الأرض للدولة محددة من الطريق الساحلى للكورنيش عبارة عن أرض صحراوية حتى عام 2006 ونظرا الإهمال وعدم المتابعة فوجئ جهاز تصفية الحراسات أنه تمت إقامة مجموعة من القصور والفلل باعتها شركات العقارات إلى عدد من كبار الدولة وتم إدخال جميع المرافق من صرف صحي وتليفونات وطرق وتوالت التعديات على الأرض  من قبل العديد من المواطنين لتنشأ مدينة متكاملة على أراضى الدولة الشهيرة ب"ابو تلات" على شاطئ العامرية.
 
المنطقة تم تغذيتها بشبكة مواصلات تربطها بالميادين الرئيسية في الإسكندرية وتنقسم "أبوتلات" إلى قسمين الأول من الناحية البحرية ويتميز بشواطئه الرائعة التي تعتبر أول الساحل الشمالي حيث الرمال الناعمة والمياه الصافية وبها شاطئ الصفا والشاطئ الفضي وتتميز بوجود عدد من الفيلات لعائلات من صفوة المجتمع خاصة في شارع الأهرام والذي يعد من أشهر الشوارع التي يوجد بها فيلل لعائلة الأباظية والقسم الثاني هو "أبوتلات" قبلي حيث ترتفع الكثافة السكانية ويوجد عدد من المساكن العشوائية وإن كانت المنطقة قد شهدت في السنوات الأخيرة طفرة هائلة في الناحية القبلية بعد بناء منتجع اليكس ويست وأحد الفنادق الفاخرة الذي يديره مجموعة فندقية أمريكية.
 
وأكدت مصادر من داخل جهاز تصفية الحراسات أن الجهاز اكتشف بناء مدينة سكنية كبيرة  وفيلات وتم تشكيل لجنة من الجهاز لتكتشف  قيام شركات عقارية ببناء قصور وبيعها لابراهيم نافع ود. على لطفى رئيس وزراء مصر الأسبق وطاهر ابو زيد وزير الرياضة الأسبق ورشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة الأسبق.
 
وأشارت المصادر أن الجهاز عرض  على د. يوسف بطرس غالي وزير المالية الأسبق الأمر فأصدر 3 قرارات بإزالة تلك الفيلات والقصور ولكن تدخل رجال النظام السابق لوقف تنفيذ القرارات.
 وأكدت المصادر أن الملف معروض دائما على أجندة الحكومة وتسعى وزارة المالية لحسمه من خلال تقنين وضع اليد بتلك المنطقة الحيوية لافتة إلى انه قبل الثورة كان هناك محاولات للصلح وتم تقدير قيمة تلك الفيلات عام 2010 ب4مليارات جنيه.
ads
ads
ads
ads
ads