الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

قبيل موسم الفيضان.. مصر تعلن الطوارئ المائية كاجراء احترازي

الثلاثاء 20/أغسطس/2019 - 03:24 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة


على الرغم من أن البيئة المصرية الشحيحة بالمياه على وشك موسم الفيضان، فقد أعلنت القاهرة حالة الطوارئ بسبب انخفاض تدفق المياه مقارنة بالعام الماضي. ومع ذلك، يقول خبراء المياه إن البلاد في حالة جيدة بما فيه الكفاية بسبب احتياطياتها المائية والإجراءات الفعالة المطبقة للحفاظ على المياه.

وقال محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري، لموقع المونيتور الأمريكي: "لم نعد ندير المياه، بل ندير ندرة المياه، ونضع خططًا دقيقة من أجل التعامل معها، حتى لا تضر المصالح الرئيسية واحتياجات المواطنين ".

ولفت الموقع الأمريكي إلى أن إجمالي التدفق السنوي لنهر النيل انخفض بمقدار 5 مليارات متر مكعب (1.3 تريليون جالون، أو 6.5 تريليون متر مكعب) عن العام السابق بسبب تأخر وصول مياه الفيضان من الهضبة الإثيوبية والبحيرات الاستوائية.

تنظم الحكومة إجراءات إدارة المياه، خاصة لتلبية احتياجات المياه للشرب والاستخدام المنزلي، وقال السباعي "الحصص المائية السنوية في مصر ... لن تتأثر بالتراجع، ولكن المقصود بحالة الطوارئ هي إبقاء جميع إدارات وزارة المياه في حالة تأهب قصوى لمتابعة حالة المياه في مجرى النهر الرئيسي وجميع القنوات المائية في المحافظات".

وتابع السباعي: "طبقًا لبيانات مركز التنبؤ بفيضان النيل بالوزارة عن كمية الأمطار على الهضبة الإثيوبية [والبحيرات الاستوائية] خلال موسم الأمطار الحالي، لا تزال معدلات الفيضان معتدلة ولوحظت زيادة مستوى التخزين في خزان أسوان وخلف السد العالي.

تتدفق مياه الفيضان إلى النيل ثم إلى خزان بحيرة ناصر والذي أنشأه السد العالي في أسوان في محافظة أسوان. بعض التدفق يأتي من المطر في تلال إثيوبيا. مصدر آخر هو المياه التي تصرفها الأراضي السودانية من سدودها إلى مياه الفيضان في الموسم الجديد قادمة من الهضبة الإثيوبية.

ويقدر التدفق السنوي للمياه من نهر النيل بمتوسط 84 مليار متر مكعب من المياه. يستقبل السودان 18.5 مليار متر مكعب بموجب اتفاقية مياه النيل لعام 1959. في حالة نقص المياه أو الجفاف، يتم تخزين بقية النهر في النهر.

وتحرص مصر على مراقبة توافر المياه. وقال السباعي: "بالإضافة إلى انخفاض تدفق المياه، يتزايد هذا كل عام. 114 مليار متر مكعب سنويًا، بينما يبلغ 59.4 مليار متر مكعب فقط من المياه السطحية الجارية ".

وأضاف السباعي، "سيتم إكمال العجز في المياه من خلال مشاريع إعادة تدوير المياه ومعالجتها، والتي ستوفر 24 مليار متر مكعب من المياه. تعد مصر الآن واحدة من أفضل الدول من حيث كفاءة استخدام المياه، حيث وصلت إلى 95٪، وفقًا للتقديرات الدولية، "وبالتالي تستورد مصر بعض المنتجات الغذائية والصناعية التي كانت ستزرع محليًا، وكانت تتطلب 34 مليار متر مكعب من الماء.

وعلى الرغم من ندرة المياه في مصر فان العام المائي 2018-2019 انتهى بشكل جيد. تم التعامل مع التحديات والمشاكل اليومية التي واجهتها بعدة طرق، على النحو المعتمد في خطة الموارد المائية 2017-2037 المشتركة بين تسع وزارات". تتناول الخطة أربعة مجالات: تطوير موارد المياه، وتحسين نوعية المياه، وجعل استخدام المياه أكثر كفاءة مع تقليل الكمية المستخدمة، ورفع مستوى الوعي المجتمعي.

وفقًا للخبراء في شؤون المياه المصرية، قد لا يمثل انخفاض تدفق نهر النيل من مياه الفيضان خطرًا كبيرًا في الوقت الحالي، نظرًا لاحتياطيات مصر الاستراتيجية من المياه في سد أسوان، بالإضافة إلى عدم وجود أحداث مناخية خطيرة مثل الجفاف الذي ضرب حوض النيل في الثمانينات.

وقال عباس الشراقي، أستاذ المياه والجيولوجيا في جامعة القاهرة، لـ "المونيتور" إن ندرة المياه الحالية في مصر ترجع أساساً إلى نمو سكانها، وليس إلى انخفاض تدفق المياه من الهضبة الإثيوبية أو البحيرات الاستوائية.

وأضاف الشراقي: "موسم الأمطار الرئيسي في إثيوبيا، الذي يغذي النيل، هو في يوليو وأغسطس وسبتمبر، وتصل المياه إلى مصر بعد ثلاثة أسابيع من بدء موسم الأمطار ولا يمكن الحكم على كمية مياه الفيضان قبل انتهاء الموسم في سبتمبر".

وقال "من غير الممكن أن نؤمن بالخطر الحقيقي طالما يوجد خزان مياه استراتيجي في سد أسوان وأن مستوى المياه يقع ضمن الحدود الآمنة". "إن التحدي الأهم هو الحفاظ على مستويات آمنة من المياه في بحيرة ناصر."

ويعد انخفاض تدفق مياه النيل تحديًا مزمنًا لكنه يمكن التحكم فيه من قبل الحكومة المصرية. أخرت إثيوبيا ملء حوالي 74 مليار متر مكعب من خزان سد النهضة الإثيوبي الكبير بسبب التوترات الداخلية تزامنًا مع استقالة رئيس الوزراء السابق هيلمريم ديسالين في فبراير 2018.

ads
ads