الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

صحف أمريكية تصطاد في الماء النووي العكر وتنسب لبوتين "تشرنوبل جديدة"

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 01:34 م
الرئيس نيوز
طباعة

 

انقسمت وسائل الإعلام العالمية، خلال الأيام الماضية، بسبب خبر عن واقعة انفجار صاروخ روسي، خلال عمل علماء على تطويره، ما أشاع حديثاً عن انفجار ذي طبيعة "نووية"، ما أدى إلى مقتل 5 من خيرة العلماء الروس، وإصابة ثلاثة آخرين.

الخبر في حد ذاته لا يحمل كارثة كبرى، بقدر ما تسبب في رعب داخل المدينة الروسية المجاورة لمكان الانفجار، إلا أن الصراع الأمريكي الروسي سرعان ما تجلى إعلامياً جراء هذا الخبر، الذي تلقفته الصحف الامريكية والبريطانية بطريقة تختلف عن الطريقة التي تناولته بها بقية المواقع الإعلامية العالمية الدولية، حيث ركزت الصحف الأمريكية على عناوين تنطوي على مبالغات كبيرة، فقد عنونت "مجلة التايم الأمريكية": "روسيا تعلن انفجار مفاعل نووي صغير في حادث مميت"، واشارت صحيفة أمريكية أخرى هي "نيويورك تايمز" والتي عنونت قائلة: "في روسيا.. أيام من الأخبار المزيفة والاعتراف بوجود خطر إشعاعي حقيقي بعد حادث قاتل".

ولئن كانت السلطات الروسية ارتكبت خطأ لا يغتفر بأن أجَّلت الإعلان عن الكارثة وتفاصيلها لعدة أيام، وحافظت على كثير من التفاصيل، خشية التشهير بها، إلا أن كثيراً من وسائل السلطات الروسية حرصت متأخرة على نشر بعض التفاصيل بعد عدة أيام من الواقعة.

كانت وول ستريت جورنال وضعت هذا العنوان المبالغ فيه:"بوتين يصنع كارثة تشيرنوبل"، في حين نشرت صحيفة الجارديان البريطانية تقريراً لها بعنوان: "روسيا تشير إلى انفجار محرك صاروخي يتعلق بمختبر يحتوي مفاعلاً نوويًا صغيرًا"، و شبكة سي إن بي سي نيوز الأمريكية قالت في عنوان لها "روسيا تدفن علماء بعد إخفاق تجربة إطلاق صاروخ بالطاقة النووية"، وقالت "إن بي سي نيوز": "تجربة نووية فاشلة تكشف طموحات بوتين للتغلب على الدفاعات الأمريكية".

ads
ads