الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

ما لا تعرفه عن "سنورس".. بلد إرهابيي "معهد الأورام"

الخميس 08/أغسطس/2019 - 11:25 م
الرئيس نيوز
محمد حسن
طباعة

كشف بيان وزارة الداخلية، اليوم، حول ملابسات حادث التفجير أمام معهد الأورام، عن أسماء وبيانات المتورطين في الحادث.

وحسب ما نشرته الوزارة، فإن أغلب المنفذين أو المخططين للعملية الدموية من مواليد مركز سنورس بمحافظة الفيوم.

ويستعرض "الرئيس نيوز" في السطور التالية، معلومات قد لا تعرفها عن المدينة التي كانت قبل سنوات طويلة بلدة كبيرة ضمن مديرية الفيوم، ثم تحولت إلى مركز بالمحافظة.

في البداية، فإن سنورس هي البلدة التي ولد فيها الملحن الشهير زكريا أحمد، أحد أبرز الموسيقيين المصريين.

ورغم اختلاف تاريخ ميلاده بين المصادر، لكننا نعتمد على موقع "ذاكرة مصر المعاصرة" التي ذكرت أنه وُلد في عام 1890، ببلدة سنورس في الفيوم.

ومن الفيوم التحق "الشيخ زكريا" بالأزهر، ثم أُغرم بالموسيقى ليتعاون مع كبار المطربين، وينتج لكوكب الشرق أم كلثوم ألحانًا كثيرة أشهرها "هو صحيح الهوا غلاب"، و"أنا في انتظارك".

ومن أرشيف سنورس أيضا، أنها شهدت زيارة ملكية للملك فؤاد في 8 مايو 1927، ضمن جولته بمديرية الفيوم.

وتظهر صور الزيارة "فؤاد" وهو يتصدر "صوانًا" مزينًا بالأنوار أقيم بمناسبة مجيئه للبلدة، وحوله كبار رجال الدولة ومسؤولي المديرية.

وفي صورة أخرى يظهر عدد من "العربان" وهم يعلبون بالخيل أمام الملك ضمن احتفالية الترحيب.

المركز الفيومي كان أيضًا محل عمل الرئيس الراحل أنور السادات، قبيل سنوات قليلة من ثورة 23 يوليو، وذلك في الفترة التي كان فيها خارج الجيش وعمل في مهن حرة.

ويحكي السادات في حوار مع التلفزيون المصري، ديسمبر 1975، نشرته جريدة الأخبار: "اشتغلت أولا صحفي في دار الهلال، وبعدين خرجت من دار الهلال في أواخر 48، وقضيت 49 كلها في العمل الحر، المقاولة، ما بين حلوان، مزغونة، الشرقية، سنورس الفيوم، اللي هيه البر الشرقي في بني سويف".

وبحسب التقسيم الإداري للمركز حاليا، فإنه يضم 12 وحدة محلية، وتتبعه 26 قرية و177 عزبة ونجعا.

ads
ads