الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

"الأميرة فوزية".. امبراطورة إيران التي تطوعت لنصرة فلسطين (صور)

الثلاثاء 06/أغسطس/2019 - 02:19 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة


 كانت لحظة فرحة شخصية للطالبة إيمان مورجان عندما اكتشفت في بعض الأوراق القديمة خبرًا عن إعلان ميلاد الأميرة فوزية فؤاد، في جريدة يومية، بالحبر الذي طالته بعض الأضرار بسبب الماء، وكان النص العربي يعلن ولادة طفلة جديدة في عائلة الملك فؤاد، ملك مصر والسودان، في ذلك الوقت.

تاريخ القصاصة كان 5 نوفمبر 1921، وقالت صحيفة "ذي ناشيونال" الإماراتية إن مورجان تعمل مساعدًا لمدير المشروعات الخاصة في مكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة في الجامعة الأمريكية في القاهرة، وقادتها هذه الصدفة إلى التفكير في تنظيم معرض يناقش حياة الأميرة السابقة، واحتلت القصاصة المأخوذة من صحيفة مصرية قديمة معلنة ولادة الأميرة فوزية مكان الصدارة بالمعرض الذي تنظمه الجامعة حاليًا.

بعد أن افتتح المعرض في الجامعة الأمريكية، صادف انعقاده الذكرى السادسة لموت الأميرة فوزية: نموذج فريد للأنوثة المصرية من خلال عيون مصرية وغربية، وهو معرض شامل للمواد الأرشيفية حول صور الأميرة المصرية، التي توجت في وقت لاحق من حياتها ملكة لإيران، كما هو موضح في المجلات والصحف بعد اقترانها  بمحمد رضا بهلوي، ولي العهد الإيراني.

ساهمت في جمع المعروضات جانا أمين، التي تدرس في أكاديمية ميلتون في ماساتشوستس بالولايات المتحدة، والبالغة من العمر 16 عاماً، فلديها شغف بالعلاقات الدولية والشرق الأوسط، مع اهتمام خاص بالدراسات الجنسانية والإسلامية والمحفوظات الوطنية في كيو، لندن، ومكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالقاهرة، حيث وجدت مجموعة متنوعة من صور الأميرة فوزية  من المجلات والصحف المصرية.

وتقول أمين: "الشيء المثير للاهتمام بالنسبة لي طوال بحثي هو أنني لم أسمع صوتها أبداً"، "كانت هناك مقالات عنها في" نيويورك تايمز "و" واشنطن بوست"، بالإضافة إلى العديد من المنشورات العربية ، لكن لم يتم نقلها مباشرة. كان كل الصحفيين يتحدثون عنها ولا أحد أجرى معها مقابلة مسجلة".

تأثر أمين بشكل خاص بتغطية حفلتي الزفاف الإمبراطوري للأميرة فوزية، وتقول: "لم يكن زواجها مجرد زواج عادي، لقد كان اتحادًا سياسيًا نوعًا ما ولم يكن هذا سرًا". "لكن في المنشورات الغربية، هناك هذا يعني أنها كانت بيدقًا سياسيًا وزعم أنها احتُجزت كرهينة تقريبًا في قصر الشاه. أما في الصحافة المصرية، تم الإشادة بها كشخصية سفيرة ومصدر إلهام للآخرين".

في الواقع كانت الأميرة فوزية متعلمة تعليماً عالياً واستخدمت موقعها للأغراض الإنسانية، على الرغم من قصص كثيرة متداولة عن زواج بلا حب، وأبرز ما في الأمر هو ولادة ابنتها، شاهيناز، في عام 1940، فقد جعلتها أولوية لمساعدة الآخرين بأكبر قدر ممكن.

وفي المعرض، الذي ينقسم إلى أربعة أقسام تركز على الحياة المبكرة للأميرة فوزية في مصر، وزواجها في إيران ونشاطها في العمل الإنساني، هناك صورة من مجلة (الاثنين والعالم) في عام 1944 هل تقدم تعازيها لأولئك الذين فقدوا أقاربهم في زلزال ضرب شمال شرق إيران.

الأميرة فوزية كانت جميلة بشكل لافت للنظر - العديد من المنشورات تسميها كواحدة من أجمل النساء في العالم. التقط المصور سيسيل بيتون صورة لها نشرت بمجلة لايف هوليوود عام 1942. وعادت إلى مصر في عام 1945 بعد حصولها على الطلاق (وهو أمر لم يتم الاعتراف به رسمياً في إيران حتى عام 1948) وترأست جمعية خيرية ، هي "مبارك محمد علي"، التي تركز على تعليم المرأة وتمكينها.

 بعد النكبة عام 1948 في فلسطين تطوعت الأميرة فوزية لتصبح عضوًا في المقاومة، وتقول جانا أمين: "هذا هو الاكتشاف الأكثر أهمية بالنسبة لي، فهي صاحبة قصة قوية للغاية بالنسبة لي، ففي حين  اشتهرت في جميع أنحاء العالم بجمالها، لكنها بالنسبة لي امرأة مصرية قوية  للغاية". أعجبت مورجان بنفس القدر بهذا الجانب من شخصية الأميرة فوزية.


ads
ads
ads