الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

"لحظات مرعبة".. كيف عاش أطفال معهد الأورام ليلة الانفجار؟

الإثنين 05/أغسطس/2019 - 01:09 م
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة

ليلة قاسية عاشها مرضى معهد الأورام من الانفجار الذي وقع أمامه مساء أمس، خرج بعضهم إلى الشوارع وبينهم أطفال وافترشوا الأرصفة باحثين عمن ينقذهم.

هناك، سارع الاهالي لحمل المرضى والخروج فورا من المبنى الذي تأثر بالانفجار المدوي، خاصة مع قرار إدارة المعهد بإخلائه على الفور حرصا على سلامة المرضى والعاملين، في انتظار سيارات الإسعاف التي تنقلهم إلى مستشفيات أخرى.

أهالي الأطفال المصابين بالسرطان والذين نقلوا من معهد الأورام إلى معهد ناصر، لَم تحدد بعد عدد الأيام التي سيقضونها في المعهد.

ربيع أحد آباء الأطفال المصابين قال إن معهد الأورام قد أبلغهم أن الدكاترة المختصين سينتقلون إلى معهد ناصر لمباشرة علاج الأطفال ولكن حتى هذه اللحظة لم يأت أحد.

وأضاف أن ليلة أمس كانت ليله صعبة على الجميع، مؤكدا أنه كان يوجد أطفال يأخذون جرعة الكيمياوي إلا أنهم فوجئوا بسقوط زجاج النوافذ عليهم نتيجة لشدة الحادث.

وأضاف أن معهد الأورام قام جمع الأطفال في غرفة واحدة وارتدوا الكمامات حتى يخرجوا من المعهد.

وأشار ربيع إلى أن كثيرا من أهالي الاطفال لم يصدقوا حتى الآن أنهم نجوا.

كانت وزيرة الصحة أعلنت مصرع 19 شخصا، وإصابة 32 آخرين، جراء الانفجار.

وكشفت وزارة الداخلية عن ملابسات الانفجار الذي وقع بمحيط معهد الأورام بمنطقة المنيل. وصرح مصدر أمني بأنه حال سير إحدى السيارات الملاكى المسرعة عكس الاتجاه بطريق الخطأ بشارع كورنيش النيل أمام معهد الأورام بدائرة قسم شرطة السيدة زينب، اصطدمت بالمواجهة بـ 3 سيارات، الأمر الذى أدى حدوث انفجار نتيجة الاصطدام.

وأمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بانتقال فريق من أعضاء نيابة جنوب القاهرة الكلية لموقع حادث الانفجار الذي وقع أمام معهد الأورام بمنطقة القصر العيني وإجراء المعاينات اللازمة؛ للوقوف على أسباب وكيفية وقوع الحادث.

 

ads
ads
ads
ads
ads
ads