الإثنين 09 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

السودان: مخاوف من تأجيل مفاوضات "الإعلان الدستوري" بعد "مجزرة الأبيض"

الثلاثاء 30/يوليه/2019 - 10:41 ص
الرئيس نيوز
طباعة


ـ بيان المهنيين يطالب العسكري بقبول الإعلان الدستوري المُعدَّل بدون شروط

زادت في السودان المخاوف من تراجع المسار التفاوضي بين "قوى الحرية والتغيير" و"المجلس العسكري الانتقالي"، بسبب تجدد التظاهرات الحاشدة اليوم الثلاثاء، على وقع سقوط قتلى في تظاهرات شهدتها مدينة الأبيض ـ وسط السودان ـ أمس الاثنين.

وقبيل ساعات من بدء الموعد المحدد لاستئناف المفاوضات بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الحاكم في السودان، والمقرر لها اليوم الثلاثاء، قالت مصادر محلية إن تظاهرات طلابية مختلفة خرجت صباح اليوم، في العاصمة السودانية الخرطوم، احتجاجاً على أحداث "مدينة الأبيض" الدموية شمال كرفان والتي أدت إلى سقوط 5 قتلى وإصابة العشرات.

المصادر قالت إن مسيرات طلابية خرجت قبل قليل من مدارس العاصمة في مدنها وسط قلق من تطور الأحداث.

كان تجمع المهنيين السودانيين نشر عبر صفحته على "فيسبوك" مساء أمس الاثنين بياناً، اتهم فيه المجلس العسكري بأنه فاشل في المهمة التي ادَّعاها، وهي حماية الوطن والمواطنين، واصفاً ما حدث في "مدينة الأبيض" بالمجزرة، مشدداً على أن المطلب الآني والعاجل له هو "القبول بالإعلان الدستوري المُعدَّل من قوى الحرية والتغيير بدون شروط وقيود أو تأني"، مشدداً على أنهم ضاقوا ذرعاً بالتفاوض: "فالسلطة المدنية هي وحدها القادرة على إجراء التحقيقات المستقلة في كل الجرائم، والجهاز التنفيذي المراقب بعيون الشعب هو ما سينقذ البلاد من الانهيار".

وقال البيان إن "تجمع المهنيين لن يقف الآن عند تحميل المجلس العسكري مسؤولية "مجزرة الأبيض"، التي حدثت أمس، ولن يستمر في انتظار موقف جدِّي من سفَّاكي دم الأبرياء من المتظاهرين السلميين، بل سيواصل كصانعين للفعل فالشوارع منتصبة والطريق فسيح".

 

ads
ads
ads
ads