الجمعة 06 ديسمبر 2019 الموافق 09 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

السودان: النيابة العامة تحدِّد اليوم المسئولين عن مذبحة "فض الاعتصام"

السبت 27/يوليه/2019 - 10:01 ص
الرئيس نيوز
طباعة


ـ وزارة الصحة تحدثت عن 61 قتيلاً واللجنة المركزية للأطباء السودانيين وصلت بالرقم إلى 128

في اختبار جديد، لمصداقية الاتفاق الذي تم في السودان مؤخراً بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، تتجه الأنظار اليوم إلى العاصمة الخرطوم، حيث تقيم النيابة العامة في السودان، اليوم السبت، مؤتمراً صحفياً، لإعلان نتائج التحريات عن المتورطين في مقتل وجرح العشرات، أثناء فض "اعتصام القيادة العامة" بالقوة، في الثالث من يونيو الماضي.

قالت النيابة في بيان لها الخميس، إنها ستعلن عن نتائج التحقيقات في فض الاعتصام عبر مؤتمر صحفي

كان عبد الله أحمد عبد الله، النائب العام السوداني المكلف، تسلم يوم الأحد الماضي، تقرير لجنة التحري والتحقيق في أحداث فض اعتصام القيادة العامة، من رئيس اللجنة فتح الرحمن سعيد.

وأكد عبدالله أن "لجنة التحقيق أدت عملها باستقلالية تامة دون تأثير من أية جهة".

يشار إلى أن النائب العام السابق، الوليد سيد أحمد، أنشأ  لجنة تحقيق تتكون من رؤساء نيابات للتحقيق بأحداث فض اعتصام "قوى إعلان الحرية والتغيير"، حيث أشارت آخر إحصاءات لوزارة الصحة السودانية إلى أن عدد القتلى في فض الاعتصام بلغ 61 قتيلاً، بينما تؤكد اللجنة المركزية للأطباء السودانيين أن عدد القتلى وصل إلى 128 من الشباب المعتصمين.

ويدير السودان المجلس العسكري الانتقالي، منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في الحادي عشر من أبريل الماضي، إثر احتجاجات شعبية واسعة، استمرت ضد المجلس للمطالبة بنقل السلطة إلى حكومة مدنية.

وقبل أسبوعين، اتفق المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، التي تقود الاحتجاجات ضد المجلس، بعد وساطة أثيوبية وأفريقية، على ترؤس مجلس سيادي بالتناوب لمدة 3 سنوات، والتحقيق بشكل شفاف في أحداث العنف الأخيرة، وتشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة.

كان المجلس العسكري، أعلن تشكيل لجنته الخاصة للتحقيق في أحداث فض الاعتصام، مؤكداً أن خطة المجلس كانت تتمثل في تطهير "منطقة كولومبيا" باعتبارها بؤرة إجرامية،  وأكد المجلس أن المسؤولين عن فض الاعتصام قد تم تحديدهم، متعهداً بمحاسبتهم.

ads
ads
ads
ads